الكاتب الموسى للعواجي: إلا “أبو متعب”.. الساكن في ذاكرة الشعب

الكاتب الموسى للعواجي: إلا “أبو متعب”.. الساكن في ذاكرة الشعب

الساعة 6:35 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
4520
3
طباعة
علي الموسى

  ......       

هاجم الكاتب في صحيفة الوطن الدكتور علي الموسى في مقال نشره اليوم الناشط محسن العواجي والذي صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإحالته مع المذيع عبدلله المديفر للتحقيق في أعقاب الاساءة للمغفورله الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله وعده الميمون . وقال الموسى في مقاله : أولا، لم تكن تلك الثرثرة الهادرة “في الصميم” سوى سهام سوداء سامة إلى “صميم” قلب وطني سعودي اتحد تحت هذا العلم بدلالاته منذ 300 سنة. محسن- العواجي
ثانيا: ارتكن هذا السم الزعاف إلى قراءتين خاطئتين: الأولى، أنك تظن واهما أننا شعب بلا ذاكرة ترصد ما أنجزه هؤلاء الملوك العظام، والثانية وهنا أقولها بكل وضوح، إنك كنت تظن أن “أبا فهد”، بار الوالدين، وقابر الإخوة بالدموع، سيسكت عن هذا السم وهذه الثرثرة. ثالثا: وهنا الأهم: كل ما قلته من سموم “في الصميم” هي نفسها ذات الجمل الحمراء التي قلتها من قبل عن راحلنا الضخم “فهد بن عبدالعزيز” يوم كنت خطيبا لجامع الجامعة ويوم كنت رأس التوقيعات على كل بيان في حق الملك “الصخرة” فهد بن عبدالعزيز، فلا تظن أننا شعب غبي ساذج: كل ملك من هؤلاء العظام السبعة كان رجل مرحلة، ومن شتم وحرض من قبل على الفهد وعبدالله لن يستقيم لسانه فيما بعد عن والدنا، سلمان بن عبدالعزيز، نحن لسنا شعبا قصير الذاكرة كي لا نعرف بزوغ نجمك الرمادي في أيام فهد بن عبدالعزيز، ولو أننا يومها استمعنا إلى سمومك وسموم “شلة الرعب” من أمثالك لما التف “شعب كامل” حول أسطورة أبو فيصل الذي قاد المركبة السعودية في ليلة عاصفة إلى الميناء، ويومها كنت يا عواجي تكتب مسودة النصيحة وأنت تعلم بقية القصة.
بقي لي أن أقول: من حاول أن يمسح تاريخ “الصخرة” فهد بن عبدالعزيز، و”الفارس” عبدالله بن عبدالعزيز من ذاكرة شعب فلن يتورع أبدا عن خطاب قادم جديد لملك “الدولة السعودية الرابعة الشابة”، وأنا هنا أراهنكم على مجرد الوقت ولمحسن العواجي هذه الحقائق: أبو متعب هو من مسح دموعه بشماغه وهو يشاهد “سلطان بن عبدالعزيز” جثمان على باب الطائرة. هو نفسه القائد الذي وقف على الكرسي المتحرك في مقبرة “العدل” يوم رحيل “نايف” أسد السنة. هو نفسه “أبا متعب” الذي وقف على قبره “سلمان بن عبدالعزيز” باكيا رحيل شقيق، وكلنا نتذكر تلك الصورة التاريخية، فلا تعتقد أننا شعب بلا ذاكرة. هو “أبو متعب” الذي أخذ شعبه من براثن 600 مليار من الديون ثم ودعه وفي الحساب ما يقارب الثلاثة تريليونات في الحساب الاحتياطي. هو أبو متعب الذي استعاد مصر العروبة إلى حضنها العربي، وحمى “البحرين” من المد الصفوي، وهو نفسه ذات القائد الذي ضرب أول رصاصة ضد الحوثي. هو أبو متعب الذي استطاع تأمين أربعة ملايين وظيفة لشعبه في القطاعين. هو أبو متعب الذي كان يلعب العرضة “فارسا” بين ملايين شعبه آمنا، فلا تعتقد يا محسن أنك تستطيع أن تلغي ذاكرة شعب بكلمات مسمومة في “صميم شعب”، هو “أبو متعب” الذي سكن ذاكرة شعب وبكته ملايين الأعين.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. صور مغادرة الملك سلمان للكويت في ختام جولته الخليجية