“حب الوطن”.. كتاب يحكي حب الوطن بطريقة شرعية

“حب الوطن”.. كتاب يحكي حب الوطن بطريقة شرعية

الساعة 9:15 مساءً
- ‎فيأخبار 13 منطقة
9215
0
طباعة
سعد-بن-عبدالله-السبر

  ......       

صدر أخيراً عن مطابع الحميضي، كتابٌ بعنوان “حب الوطن” من تأليف، د. سعد بن عبدالله السبر، يحكي عن حب الوطن والأوطان، بطريقة تأصيلية.
وعن رسالته وهدفه من تأليف الكتاب، قال المؤلف: هدفي هو إثبات حب الوطن في الكتاب والسُّنة، وأن الشريعة تُقره وتثبته، ورسالتي لكل الناس أن يحبوا أوطانهم ويحفظوها ويدافعوا عنها.
وبدأ “المؤلف” كتابه الذي يقع في 114 صفحة، قسمه المؤلف إلى ثلاثة مباحث، يندرج تحت كل مبحثٍ أربعة مطالب، استهل المؤلف كتابه بمقدمة جميلة فحواها: أن الله فطر الناسَ على حب الأوطان، بضوابطه الشرعية، فلا غلوّ ولا تفريط، ولا تحريم ولا تأثيم، ومن الأقوال الجميلة التي أوردها المؤلف في كتابه، قول الجاحظ: محبة الوطن شيءٌ شاملٌ لجميع الناس، وغالب على جميع الجيرة، وقد اختار المؤلف تعريف الدكتور زيد الزيد لحب الوطن: الوطن الخاص للشخص، هو البلد الذي يجمعه والٍ واحد.
وقد عرَّف “المؤلف” حبَّ الوطن باعتباره لقب الميْل إلى البلد الذي ينسب إليه الإنسان ويعيش فيه سواءً وُلِد فيه أم لم يولد فيه، وقد ذكر المؤلف بأن تعاريف المواطنة والوطنية، بين الغلو والجفاء أو التقصير أو ابتعدت عن الوسطية، وساق جملة من التعاريف وعلَّق عليها.
وفي المبحث الأول ناقش “المؤلف” حب الوطن من خلال النصوص من القرآن الكريم والسنة النبوية، ومن حيث إن حب الوطن طبيعة وغريزة لدى الإنسان، محذراً من الغلو وتجاوز الحد في ذلك، وهو أن يتعارض مع محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وفي المبحث الثاني ذكر “المؤلف” ثلاثة أنواعٍ للوطن وهي: الوطن الأصلي، وطن الإقامة، وطن السكنى.
ولموازنة المعادلة بين الوطن والمواطن فقد سلط “المؤلف” الضوء على حقوق الوطن، لكونه محل عبادتنا وولادتنا، وفيه علماؤنا، وولاتنا، وأهلونا، ثم سرد جملة من الحقوق منها: مساندة ولاة الأمر في عملهم، والتأكيد على أنهم محل ثقة، وأن يتكاتف أفراد المجتمع، والعمل أيضاً حقٌ من حقوق الوطن، فالعالم والشيخ والداعية لهم مسؤولية تجاه وطنهم في التعليم والدعوة والإرشاد، والنصح والطبيب والمهندس والعامل والنجار والتاجر كلٌ بحسبه.
وأطنب “المؤلف” في أهم حقوق الوطن ألا وهو الدفاع عن الوطن، مستدلاً في ذلك بنصوص من القرآن الكريم والسنة النبوية، وأفرد “المؤلف” المبحثَ الثالث بالحديث عن نواقض الوطن، محدداً ذلك بالخروج على ولاة الأمر، والتكفير والتفجير والإرهاب، مستدلاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: من أتاكم وأمركم جميع على رجلٍ واحدٍ يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه.
وأكد أن من نواقض حب الوطن العدوان على الوطن، وقسم العدوان إلى ثلاثة أقسام هي: العدوان الفكري، والعدوان الأخلاقي والاجتماعي، والعدوان الجنائي.
وختم “المؤلف” كتابه بقوله: إن التأصيل لقضية حب الوطن مما يحتاج إليه في النوازل الحادثة، كما أوصى بضرورة عقد ورشة عمل تحت شعار: حب الوطن، والإيمان، الغاية منها التأصيل والتوعية.
يُذكر أن الكتاب تم تدشينه في شهر رمضان المبارك لعام ١٤٣٦هــ في ملتقى الدوح الذي أقامه مكتب الدعوة بالبديعة بعنوان “أغلى وطن” وتسلم نسخة منه فضيلة الشيخ محمد السبر، المدير التنفيذي بالمكتب.


قد يعجبك ايضاً

أمير الشرقية في استقبال الملك بالأحساء : عزيمة الرجال وقفت ضد المغرضين بهذا الجزء من الوطن

المواطن – واس رحب صاحب السمو الملكي الأمير