رئيس الشورى: التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام تعكس الاهتمام الاستثنائي بالحرمين

رئيس الشورى: التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام تعكس الاهتمام الاستثنائي بالحرمين

الساعة 2:37 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2715
0
طباعة
رئيس مجلس الشورى، الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ

  ......       

رفع معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أسمى آيات الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة تدشينه ـ رعاه الله ـ مساء أمس خمسة مشروعات ضمن التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام بمكة المكرمة، تشمل مبنى التوسعة والساحات والأنفاق ومبنى الخدمات، والطريق الدائري الأول، سائلاً الله تعالى أن يجعل هذه المشاريع العظيمة في موازين أعماله وأن يجزيه عن الأمة الإسلامية خير الجزاء.

وهنأ معالي رئيس مجلس الشورى خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ وعموم المسلمين بهذه المناسبة التاريخية التي تُدشن فيها أكبر توسعة للمسجد الحرام، على أفضل معايير التصميم والتنفيذ بأعلى المواصفات العالمية، بما يليق ببيت الله الحرام وشرف التيسير على المسلمين لأداء مناسكهم براحة واطمئنان.

ونوه معاليه بما خص الله المملكة العربية السعودية من شرف خدمة الحرمين الشريفين، وهيأ لها قيادة رشيدة تولي الحرمين الشريفين جل اهتمامها وعنايتها ورعايتها لهم ولقاصديهما ابتغاء مرضاة الله, وأداء الأمانة العظيمة تجاه زوار وحجاج بيت الله الحرم والمسجد النبوي الشريف.

وأشار معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ إلى أن التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام التي أمر بها الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ وتستكمل في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ هي امتداد للبذل السخي الذي ما انفكت عنه القيادة الرشيدة لهذه البلاد منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ للعناية بالحرمين الشريفين وعمارتهما وتوسعتهما, وتوفير أقصى درجات التيسير لضيوف الرحمن كي يؤدوا مناسكهم في راحة واطمئنان تحفهم عناية الرحمن.

وأكد معالي رئيس مجلس الشورى أن ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية يحرصون دوماً على الوقوف شخصياً على الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين والزوار، ومتابعتها أولاً بأول، كما اعتادوا تسخير كل الإمكانات البشرية والمادية لتنفيذ الخطط والبرامج الهادفة لخدمة قاصدي البيت الحرام والمسجد النبوي.

وأشار معاليه إلى أن التوسعة التاريخية التي سترفع الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام لأكثر من 000. 600 . 1 مصل، وتوفر خدمات مميزة وأماكن للصلاة بالأدوار المختلفة والمناسيب المتنوعة تأتي مواكبة مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين، من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربه الذين تهوي أفئدتهم إلى هذه البقعة المقدسة المباركة, مما يلقي على هذه الدولة حرسها الله مسؤولية عظيمة في خدمة ضيوف الرحمن والتيسير عليهم لآداء مناسكهم في يسر وسهولة.

وسأل معاليه الله في ختام تصريحه أن يديم على هذه الأمة أمنها واستقرارها، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين وسمو ولي ولي العهد لما فيه خير المسلمين, وأن يجمع كلمة أمة الإسلام ويوحد صفها ويديم عليها الأمن والاستقرار.


قد يعجبك ايضاً

رئيس تحرير السياسة الكويتية : أهلاً بسلمان .. عمود الخيمة الخليجية

حين احتاجت الأمة إلى الحزم كان خادم الحرمين