متحدث مستشفى الظافر بجدة يتوعد المقيم اليمني وصحف بقضية تشهير

متحدث مستشفى الظافر بجدة يتوعد المقيم اليمني وصحف بقضية تشهير

الساعة 2:43 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
16155
0
طباعة
مستشفى-الظافر

  ......       

بعد ساعات من إدلائه بتصريح لـ “المواطن” حول رفض مستشفى الظافر بجدة تسليم مقيم يمني جثة طفلة ، طلب المتحدث الرسمي للمستشفى “حسين الظافر” عدم نشره بناء على توجيه وزارة الصحة لهم حتى إنتهاء القضية في ظل تطورات قضية المقيم اليمني إبراهيم محمد علي عبدالله والذي يطالب بجثة طفله الذي توفي في المستشفى بعد تنويمه بغير رضاه .
وأكد المتحدث الرسمي لمستشفى الظافر بحي الامير فواز “حسين الظافر” لـ “المواطن” أن المستشفى سوف يوضح كافة ملابسات القضية ببيان رسمي من قبلهم عبر موقهم بـ ” تويتر” .
وأاضاف : تم التواصل مع المقيم لاستيضاح كافة المعلومات المتداولة بالمقطع الذي ناشد به الملك سلمان بن عبدالعزيز لرفع الظلم عنه الا أن المقيم طلب طلبات لم تذكر بالمقطع .
وأمضى بقوله : تم رفض خروج طفل المقيم من قلبنا لكون الطفل لازال على قيد الحياة وليس لأي مستشفى بالمملكة اخراج مريض وهو تحت اجهزة التنفس الصناعي حتى لا نقع نحن في خطا عند ازالة اجهزة التنفس عنه ومن منطلق وعينا ومسئوليتنا الاجتماعية والانسانية قمنا برفض خروجه كون تحت التنفس الصناعي .
وفي رد على “المواطن” حول طلب المقيم رؤية ابنه ولم يستطع كونكم قمتم بمنعه قال : طلب المقيم تشريح الجثة حتى اثبات ان كان هو ابنه ام لا .
وأضاف : حتى وان تم رؤيته ابنه وهو بالثلاجة هل يعتبر ذلك اثبات انه هو ابنه ام لا حيث طلب المقيم استلام الجثة وافاد المستشفى انه لابد من احضار خطاب من الشرطة لاستلام الجثة .
وقال المتحدث باسم المستشفى بأنه سوف يقوم برفع قضية تشهير على المقيم وكذلك على صحف اخرى بسبب نشرهم لمقطع لا يعرفون الحقيقة من عدمه حيث تم توكيل محامي لرفع القضية لدى الجهات المختصة .
وبعد ساعات قام المتحدث الرسمي للمستشفى بالاتصال بـ “المواطن” واعتذر عن نشر بيان رسمي من قبلهم بناءاً لتوجيهات وزارة الصحة وحتى انتهاء اجراءات القضية ومعرفة الحقائق من عدمه لكون القضية لديهم وسوف يتم التحقيق بها واستدعاء المستشفى والمقيم لمعرفة ملابسات القضية .
واكمل المتحدث حديثه ان وزارة الصحة لديها شكوى من المقيم تختلف تماما عن الفيديو المتداول .
واختتم المتحدث حديثه بقوله : المقيم خلفه اناس ولا يعرف ما يطلب ولا يعرف ما يريد .
وفي ذات السياق أوضحت مديرية الشؤون الصحية بجدة أن ملف وفاة ابن أحد المقيمين من الجنسية اليمنية داخل مستشفى خاص، تم تسليمه لهيئة التحقيق والادعاء العام.
وقالت في بيان لها: إشارة إلى ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية بخصوص شكوى أحد الوافدين من رفض أحد مستشفيات القطاع الخاص بمحافظة جدة، رفض تسليم جثمان ابنه والتسبب في وفاته، حسب شكواه، فإن الشؤون الصحية بمحافظة جدة تود إيضاح ما يلي:
“تقدم المدعي بشكوى لـ”صحة جدة” يطلب فيها تشريح جثة المولود لمعرفة سبب الوفاة، وكذلك عمل فحص الحمض النووي DNA لإثبات النسب، حيث إن المستشفى -على حد قوله- لم يسمح له بمشاهدة مولوده منذ ولادته وحتى بعد وفاته، ولا يعلم ما إذا كان المولود المتوفى هو ابنه أو لا؛ وعليه قامت صحة جدة بإحالة كامل أوراق المعاملة لهيئة التحقيق والادعاء العام بتاريخ 19/ 9/ 1436هـ، لاستصدار الإذن واتخاذ ما تراه الهيئة حيال القضية”.
وشددت “صحة جدة” على أن أنظمة وزارة الصحة تمنع احتجاز الجثث بمنشآتها الصحية، وتنص على تسليم الجثمان لأهل المتوفى بعد أخذ التعهد بسداد ما عليهم من مستحقات مالية للمنشأة، وفي حال رفض المنشأة تسليم الجثمان، فيتم إحالتها للجنة المخالفات الطبية؛ لتطبيق النظام بحقها


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. مستشفى نقاهة وجامعة ومنشآت رياضية في “مدينة الأحلام” بخميس مشيط

المواطن – سعيد آل هطلاء – عسير  تعاقدت بلدية