نجوم السينما المصرية يُفسدون رمضان من على ارتفاع 3 آلاف قدم!

نجوم السينما المصرية يُفسدون رمضان من على ارتفاع 3 آلاف قدم!

الساعة 4:07 مساءً
- ‎فيغرائب
1375
2
طباعة
برنامج-رامز-هشام-عباس (3)

  ......       

يصل ارتفاع الطائرة عن سطح الأرض في حدّه الأدنى إلى 3 آلاف قدم، لكنه يصل أيضاً إلى 18 ألف قدم، كما في الولايات المتحدة، من خلال ما يُصطلح إليه بـ”الارتفاع الانتقالي” (transition altitude).

عدد بارز من سكان الأرض يخافون السفر على الطائرات، كما يُحذِّر الأطباءُ بعضَ المرضى والنساء الحوامل (خصوصاً بعد الشهر السادس للحمل)، من ركوب الطائرات، خصوصاً مع تحليق بعضها فوق ارتفاعات متفق عليها بسبب المناخ أو التضاريس.

ومع ذلك، أصرّ عددٌ من نجوم السينما المصرية على إخافة عدد من الصائمين، من خلال حضورهم لتنفيذ 3 برامج، دعمتها عدد من القنوات الفضائية، اتفقت جميعها على خوض تجربة الرعب داخل الطائرات وخارجها!

أبرز تلك البرامج “رامز واكل الجو” على شبكة “إم بي سي”، الذي لم يتردّد مقدمه “المستهتر” الممثل المصري رامز جلال، على استضافة المذيعة الكويتية حليمة بولند وهي في شهر متقدم من الحمل، واعترف أكثر من مرة عبر تلك الحلقة التي جاءت في خواتيم رمضان، أن بولند “بوّظت” عليهم الحلقة، وهو لا يدرك أنه مع أبطال البرامج المتشابهة الأخرى من نجوم السينما المصرية، حاولوا بكافة الوسائل إفساد شهر رمضان للمتنعِّمين به، لأن برامجهم كانت للأسف من الأعلى مشاهدة، بحسب معايير الإثارة والاستقطاب الإعلاني.

رامز لم يترك بهاراً للإثارة، إلا ونثره على حلقاته. استعان بقوة الدفع الرباعي للجذب السياحي في إمارة دبي ومنطقة جميرا تحديداً، وبعدد وافر من سياراتها الفارهة، بالإضافة إلى شابين وفتاة أتقنوا انتحال شخصيات النجوم العالميين جورج كلوني وليوناردو دي كابريو وأنجليناجولي. كما زاد من فنون صخبه واستهتاره بجرعات إضافية، مستفيداً من استخدام تقنية ماكياج “الماسك” بواسطة خبراء أوروبيين، وتركيب عطر بخاخ برائحة المجاري، لدعم لحظات السخف بكل ترف.

للحق، كان البرنامج مدعوماً، وغيره يودِّع “مرحوماً”، على نفس القناة!

البرنامج المشابه الثاني هو “هبوط اضطراري”، الذي تدعمه قناة “الحياة” المصرية، ويقدمه الممثل المصري الشهير هاني رمزي، وهو لمن لا يعرف من أبرز المشاهير المسيحيين (الأقباط) بمصر.

ولا يخفى سعي هاني رمزي عبر أعماله، لنشر المظاهر الإباحية عبر “النكتة” بشكل ذكي، لهذا قال للمغنية اللبنانية مادلين مطر عبر حلقتها: “لماذا لم تحضري بفستان. كنت أنتظر هذه اللحظة”، وهو يشير إلى فساتينها القصيرة والمثيرة، التي لم ترتدي حتى بيونسيهوليدي جاجا وكيم كاردشيان مثلها. ومع ذلك كانت مادلين المسيحية أكثر احتراماً لنفسها والمشاهدين المسلمين في رمضانهم، حينما قالت: “لأنني في طائرة، لذلك لا أفضل ارتداء ملابس قصيرة”، وهنا قال رمزي: “يا ليتني قلت لك.. في مقلب”.

هذا هو هاني رمزي، وأفلامه “الذائبة” تشهد، وهذه هي قنوات “الحياة” المصرية، التي تدعمه لتجني أرباحاً فقط، في سباق فضائي محموم لا يعير للقيمة الإعلامية اهتماماً، رغم أن هذا هو عمل القنوات الفضائية المختلفة!

ولأن السباق في التقليد الفضائي لا يزال مستمراً، قدمت قناة “النهار” المصرية برنامجاً مشابهة تحت اسم “التجربة الخفية”، من تقديم شادي ألفونس وخالد منصور، حيث يتم إسقاط النجوم من طائرة إلى الأرض بشكل مفاجئ، قبل إنقاذهم بهبوط مظلي.. ترى كم من القلوب قد ضعُفت وتوتّرت مع صراخ أولئك “الممثلين” في الهواء الطلق؟

إذن.. ما الذي ستبحث عنه قنوات الإثارة لتمويله في رمضان المقبل، من خلال التقليد الأعمى لمحطات التلفزة الغربية، طالما الهدف هو “البحث عن الدراهم”؟


قد يعجبك ايضاً

أمير قطر بمناسبة زيارة الملك سلمان : نعتز بالعلاقات التاريخية ونحرص على تطويرها

المواطن – واس رحب صاحب السمو الشيخ تميم