الدكتور ابن حبيب : الخوارج نبتة شيطانية

الدكتور ابن حبيب : الخوارج نبتة شيطانية

الساعة 11:49 مساءً
- ‎فيالمجتمع
950
1
طباعة
الدكتور ابن حبيب

  ......       

احسن الله عزاءنا جميعا شعبا وحكومة واهالي شهداء مسجد قوات الطواري في ابها . وانا لله وانا اليه راجعون .
الحادث مؤلم والعدوان مدبر والمستفيد هم الخونه والاعداء في الداخل والخارج ، والواجب على الجميع ، توحيد الصف والكلمة والوقوف صفا واحدا خلف قيادتنا الرشيدة ، نحن نمر بحقبة تاريخية جد خطيرة اصبح فيها بعض ابنائنا مجندون ضدنا ، وتم غسل ادمغتهم ومسخ عقولهم باسم الدين .
والا فيالهول الصدمة وشناعة العمل وجرمه ، ان تفجر المساجد “ممن يدعون الاسلام والاسلام منهم بريئ ” وقد جاء الاسلام لعمارة المساجد ، وصيانتها وحرم انتهاك حرمتها وشنع على من منع ذكر الله فيها ، فكيف بمن فجرها وقتل الركع السجود ، فالخزي كل الخزي والعار والشنار لهؤلاء القتلة الفسقة الخوارج الضلال .
قال تعالى “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114) البقرة .
ايها الاخوة لم يعد الامر يحتمل السكوت ، ولم يعد هناك منطقة رمادية كما يقال مع ان الامر واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ، ليس من الان ولاحتى من قبل اكثر من عقد من الزمن فاهدافهم معروفة ونواياهم رديئة .
بل ان امر هؤلاء الخوارج واضح من فجر الاسلام ، من يوم ان قال اولهم لامام العدل محمد صلى الله عليه وسلم اعدل يامحمد . تبا له ولمقولته ، واذا لم يعدل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بابي هو وامي ، فمن يعدل ياترى ؟! . ثم كانت اعمال الخوارج الاجرامية وقتلهم وتخريبهم تترى في مختلف العصور الاسلامية ففي العصر الراشدي من قتل عثمان رضي الله عنه ومن خرج على علي ثم قتله رضي الله عنه ثم في العصر الاموي عانت منهم الامة اشد المعاناة . اقرأوا ان شئتم تصدي المهلب بن ابي صفرة لهم وهكذا .
اقول انهم نبتة شيطانية في جسم الامة الاسلامية . غير انه في هذا العصر زاد من شراستهم وشناعة اعمالهم امور كثيرة منها تبني الا عداء من الشرق والغرب لهم ودعمهم وتسليحهم وسهولة التواصل فيما بينهم بما توفر من وسائل التقنية والتواصل الاجتماعي ، مع وجود الطابور الخامس بيننا وبعض مكامن الخلل .
ومع ذالك كله فلازالت الآمال معقودة والثقة قائمة والنصر متحقق باذن الله وانه قمين بنا وواجب علينا العودة الى المعين الصافي والاسلام كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والتماسك معا والوقوف صفا واحدا وتعريت شبهاتهم ، ودحض حججهم الواهية واعداد العدة كما هو الحال من جانب دولتنا الفتية اعزها الله ، اللهم ارحم شهداءنا وشاف جرحانا وانصر رجال امننا وجيشا البواسل وثبت اقدامهم واربط على قلوبهم واخلفهم في اهليهم بخير .
هذا والموت والخزي ودائرة السوء على الخوارج الارهابيين ومن شايعهم ووقف الى جانبهم.
“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ” .

د.ظافر بن حبيب


قد يعجبك ايضاً

السند: المهربون استخدموا أطفالاً لترويج المخدرات على أنها سلع خيرية

المواطن – سعيد آل هطلاء – عسير أكد