العيبان: المملكة ستجتثّ الفكر الضال وسينال المجرم عقابه الرادع

العيبان: المملكة ستجتثّ الفكر الضال وسينال المجرم عقابه الرادع

الساعة 2:03 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2640
0
طباعة
شعار هيئة حقوق الانسان

  ......       

رفع رئيسُ هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان -باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس هيئة حقوق الإنسان وكافة منسوبيها- أحرَّ التعازي وأصدق المواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله وإلى نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، لي العهد ووزير الداخلية، وإلى وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظهم الله وإلى الشعب السعودي النبيل في استشهاد رجال الأمن من منسوبي قوات الطوارئ الخاصة في منطقة عسير وعدد من العاملين في الموقع وهم يؤدون صلاة الظهر اليوم في عملية إرهابية وإجرامية جبانة؛ كما قدَّم معاليه أحر التعازي وصادق المواساة إلى أُسَر الشهداء، سائلاً الله أن يُلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتقبلهم شهداء.
وعبَّر العيبان عن بالغ إدانته واستنكاره لهذا العمل الإجرامي الجبان الذي استهدف رجال أمن هذا الوطن ومواطنيه في بيت من بيوت الله في مقر قوات الطوارئ وأدى إلى استشهاد عشرة من رجال الأمن وثلاثة من العاملين في الموقع وإصابة تسعة آخرين.
وقال: إن مجلس هيئة حقوق الإنسان يدين بشدة هذا العمل الإرهابي الجبان ويؤكد أن المملكة بعون الله ثم بقيادتها الحكيمة وعزيمة وإصرار رجال الأمن ومن خلفهم عب المملكة سيجتثون هذا الفكر الضال من هذه الأرض المباركة التي هي مأوى أفئدة الناس وحاضنة الحرمين الشريفين، والحاكمة بشرع الله المطهر في كل أمورها.
وبيَّن معاليه أن مرتكبي هذا العمل الجبان سيتم -بإذن الله- القبض عليهم وتطبيق أحكام الله الرادعة فيهم؛ وسيتصدى لهم رجال أمن هذه البلاد ومواطنيها بكل شجاعة واقتدار.
وأكد الدور الذي يتحمله كل مواطن وكل أسرة في تحصين أبنائهم ضد هذا الفكر الضال المنحرف والتوعية بخطورته، والتعاون مع أجهزة الدولة المعنية بالإبلاغ عن أي تصرف يدعو للريبة حفاظاً على أمن وطننا ووحدته وحماية مكتسباته وما أنعم الله عليه من نعم كثيرة يأتي في مقدمتها نعمة الأمن والأمان.
كما شدد على دور الإعلام ورجال التعليم وخطباء المساجد في التوعية بخطورة هذا الفكر المنحرف الذي أصبحت أهدافه واضحة، فالإرهاب لا دين له ولا وطن فهو يريد اختطاف الدين والأوطان والأمن والأرواح،
ودعا في ختام تصريحه المولى عز وجل أن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها ويديم عليها نعمه ويحميها من كل مكروه، كما سأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويلهم أهلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن بالشفاء العاجل على المصابين.


قد يعجبك ايضاً

الأونروا تشكر المملكة على دعمها بـ32 مليون دولار للبنية التحتية في الضفة الغربية

المواطن –  واس أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث