“المعلمي”: مركز مكافحة الإرهاب يَلقى دعماً لا محدوداً من خادم الحرمين

“المعلمي”: مركز مكافحة الإرهاب يَلقى دعماً لا محدوداً من خادم الحرمين

الساعة 10:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1830
1
طباعة
السفير السعودي لدى الامم المتحدة

  ......       

أكد المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، المتابعة الحثيثة والدعم غير المحدود الذي يحظى به مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- منذ أن بدأ كرؤية وفكرة أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- خلال افتتاحه أعمال مؤتمر الرياض الدولي لمكافحة الإرهاب في فبراير من عام 2005م، عندما دعا -رحمه الله- إلى إنشاء مركز متخصص في مكافحة الإرهاب، تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة وواحد من مؤسساتها ومراكزها؛ ليسهم بشكل فعال في مواجهة الإرهاب ومحاربته على الصعيد الدولي، والتوعية بمخاطره، وطرح الرؤى والأفكار التي تضمن تجفيف منابعه بمختلف أشكاله وصوره.

وأكد “المعلمي” في مؤتمر صحفي مشترك مع مدير المركز الدكتور جهانجر خان عُقِد في الرياض اليوم، أن تبني المملكة لفكرة المركز ومتابعتها باهتمام بالغ، يأتي امتداداً لسياستها الثابتة تجاه الإرهاب ومكافحته ومحاربته ونبذه.

ورحّب معالي الدكتور “المعلمي” بمدير الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الدكتور جهانجيز خان، الذي يزور المملكة لتقديم تقرير عن نشاطات المركز وأعماله وإنجازاته وبرامجه وأهدافه للمسؤولين في المملكة، والاجتماع بمسؤولي الجهات ذات العلاقة بمحاربة الإرهاب ومكافحته، والاطلاع على تجاربهم في هذا الصدد، وبحث أوجه التعاون المستقبلية التي يمكن تنفيذها بين المركز والأجهزة الفنية والأكاديمية والأمنية في المملكة.

وأوضح معاليه أن المركز استفاد من دعم الدول الأعضاء، وفي مقدمتهم المملكة، التي واكبت بداية العملية بدعم كبير بلغ 110 ملايين دولار؛ مما أسهم في تنفيذ 30 مشروعاً في بقاع ومناطق مختلفة من العالم، منذ إنشائه عام 2011م وحتى الآن، ووصف ذلك بأنه إنجاز كبير، ودليل على جودة الاستراتيجية التي يعتمد عليها.

وبيّن أن برنامج الزيارة تضمّن لقاءات مع المسؤولين في وزارة الخارجية وفي وزارة الداخلية وجهات أخرى؛ مثل أمانة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة نايف العربية، ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة، وغيرها من الجهات ذات العلاقة بإدارة الأمن الفكري، إلى جانب لقاء مع قيادات معهد الدراسات الدبلوماسية.

وأكد أن الزيارة كانت ثرية، وتناولت عدداً كبيراً من المجالات؛ مما مكّننا من التعرف على الفرص العديدة الممكنة للتعاون المشترك بين المركز والجهات المعنية في المملكة؛ مشيراً إلى أن الاجتماعات واللقاءات التي شهدتها الزيارة، بداية مشجعة لمزيد من التواصل البنّاء، والذي يعود على جهود المركز والمملكة -فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب- بالفائدة والنفع.


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. أهالي بحر أبوسكينة يؤدون الصلاة على الشهيد آل زياد

المواطن- بحر أبو سكينة أدت جموع غفيرة اليوم