كتاب الوزير #تعلومهم .. يرسب في اختبار المقررات الدراسية

كتاب الوزير #تعلومهم .. يرسب في اختبار المقررات الدراسية

الساعة 9:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2865
2
طباعة
كتاب الوزير تعلومهم

  ......       

كتاب الوزير تعلومهموضعت أزمة نقص المقررات الدراسية التي يواجهها التعليم كسابقة تاريخية كتاب “تعلومهم” الذي ألّفه الوزير الدكتور عزام الدخيل في اختبار حقيقي.
وكشفت الأزمة أن كتاب “تعلومهم” الذي لخّص “الدخيل” فيه نظرة متعمقة لتعليم 10 دول هي الأولى عالميًّا في التعليم، لم تفلح في تجاوز أزمة مقررات تعدّ الاختبار الأول مع بداية العام الدراسي الجديد الذي أجمعت كثير من الآراء أن انطلاقته جاءت متعثرة.
ويتساءل الكثير: ما دام الكتاب الذي سهر وتعب على جمعه وتأليفه رأس الهرم التعليمي ولم يجعل منه مخرجًا لأزمة بالغة الأهمية هي الركيزة الأساسية لانطلاقة عام دراسي جديد مليء بالتفاؤل والطموح، فهل يصبح هذا الكتاب الذي يحتوي على ٣٩٦ صفحة تنظيريًّا فقط؟! بعد أن تعثّر مؤلفه في أن يطبقه ليتجاوز به الأزمة، هذا بخلاف ما شهدته العودة للمدارس من تشوّهات في بدء العملية التعليمية، حيث ظهرت وفق تقارير صحفية إشكاليات أخرى غير المقررات كالنقل العام والمقاصف ونظافة المدارس.
من يقرأ كتاب “تعلومهم” الذي أطلقه وزير التعليم في تغريداته قبيل تعيينه وزيرًا يطلب المساعدة من متابعيه في انتقاء لون وتصميم غلاف كتابه الأخير، يشعر أننا أمام مشروع تعليمي جاهز مكتمل لا يحتاج تنظيرًا بقدر ما يحتاج إلى التطبيق فقط؛ للنهوض بهذا العصب الحيوي والهام في تكوين المجتمعات المتقدمة.
ويقدم “تعلومهم” نظرة في تعليم الدول العشر الأوائل عالميًّا في مجال التعليم عبر تعليمهم الأساسي، وهي نظرة متعمقة تستعرض الركائز الأساسية التي يقوم عليها التعليم في فنلندا وكوريا الجنوبية وهونج كونج واليابان وسنغافورة والمملكة المتحدة وهولندا ونيوزلندا وسويسرا وكندا. وهي دول مصنَّفة- بحسب تقرير “بيرسون”- أنها الدول الأعلى في العالم في المهارات المعرفية والتحصيل العلمي لعام 2012م.
لاقى الكتاب إقبالًا شديدًا بين القراء فجاء نشر الطبعة الثالثة منه بعد بضعة أشهر من صدور الطبعة الأولى والطبعة الثانية، وعبّر “الدخيل” عن ذلك بأنه يرجو على حد قوله أن يسهم الكتاب في عرض بعض الدروس المقدمة من الدول الأهم في مجال التعليم، وتسليط الضوء حول النقاش الدائر عن التعليم وأهمية طرائقه وأهدافه ومناهجه ووسائله وأساليبه حول العالم.
ويشدد “الدخيل” في مقدمة الطبعة الأولى للكتاب على أن “دراسة أي تجربة تنموية بغية تطبيقها الحرفي أو استنساخها إنما هو ضرب من العبث التنظيري، والخطأ الفكري والمنهجي. وإنما تدرس التجارب التربوية والتعليمية بهدف تحفيز التساؤل وإثارة الانتباه؛ لتوليد جذوة الانطلاقة الذاتية، بما يتواءم مع موروثنا القيمي والحضاري والثقافي ويتناسب معه”.
وكان “الدخيل” في إحدى كتاباته ذكر أنه: على مدى سنوات احتلت التربية والتعليم الحيز الأكبر من فكري واهتماماتي ومطالعاتي؛ فكتبت عن التعليم الكثير من مدوناتي، لاسيما عن التعليم في دول العالم المتقدمة وإصلاحاته ومبادراته وتطبيقاته الناجحة؛ لمعرفتي بأهمية التعليم في تطور تلك البلاد وتقدمها وتحضرها. وقد طلب مني بعض الأصدقاء أن أجمع ما كتبته عن التعليم من أفكار ومعلومات وفوائد نثرتها على صفحات التواصل الاجتماعي وعبر موقعي الشخصي ومدوناتي؛ لتكون مرجعًا مجموعًا في كتاب، يسهِّل على الراغبين والمهتمين الوصول إليه والاستفادة منه؛ فيعم خيره وتنتشر فائدته، لاسيما لدى القراء الأعزاء الذين عزفوا عن متابعة وسائل التواصل الاجتماعي أو الذين ما زال الكتاب مصدرهم الأول وربما الأوحد لتلقي المعرفة. ونزولًا عند هذه الرغبة أقدِّم للقراء الأعزاء كتابي “تعلومهم” عن ملامح التعليم في الدول العشر الأوائل في العالم في مجال التعليم، وذلك عبر تعليمهم الأساسي.


قد يعجبك ايضاً

تشكيلة #الشباب في مواجهته مع #الهلال بـ #دوري_جميل

أعلن مدرب الشباب سامي الجابر تشكيلة فريقه لمواجهة