مناجاة

مناجاة

الساعة 2:29 مساءً
- ‎فيكتابنا
4315
0
طباعة
للمقالات-النسائيه3

  ......       

نبني في صِغَرنا صروحاً وقلاعاً بلعبة قد لا يخلو منزل منها فيه أطفال، وهي لعبة التركيب “المكعبات”، ألَّفنا القصص، وضبطنا الحوارات، وهدمنا، وأعدنا البناء مرات ومرات، وسأستعير هنا إحدى هذه الأبنية؛ ولكن البناء لن يكون بالمكعبات؛ بل بما تعلمنا ورأينا..

تعلمنا أننا الحق وآمنّا به، وأن الآخرين في ضلال، ويجب دعوتهم بما يليق بالإسلام مع وجوب احترام المعتقد؛ حتى إن كان خاطئاً؛ فرأينا أشد أنواع التقليل في معتقدات الآخرين؛ حتى إن بعضهم اعتقد أنهم مباحو المال والعرض!

تعلمنا أن الإسلام أنصف المرأة ورَفَع شأنها، ورأينا واقعاً يخجل فيه الناس من ذكر أسماء النساء؛ بل جعل منها تابعة للرجل؛ حتى إن كان بلى رحمة، أو سكيراً، أو لا يأبه باحتياجاتها؛ فما عليها إلا الصبر حتى يتحول زمام أمرها إلى رجل آخر، وطلب الجنة!

تعلمنا أن الكذب حرام، ورأينا بعضهم يُجيزه لنفسه؛ لأن فيه مواراة للحقيقة وإنقاذاً للحياة، أو هذا ما أعطى لنفسه من تبرير؛ فاعتاد الكذب؛ حتى أصبحنا لا نصدق منه حرفاً حتى إن حلف بخالق السموات والأرض قلنا له: استغفر.

تعلمنا أننا -معشر النساء- إن وقعت علينا أذية، ما علينا إلا “الصراخ”؛ فمجتمعنا يأبى المس بنسائه، وسيقيم أشد أنواع التنكيل بمن تجرّأ على ذلك، وسيُرفع عنّا الأذى، وما رأيت إلا رفع الكاميرات وضبط الزوايا، ونشرها على الإنترنت، ثم النيل منّا بأقبح الألفاظ، والمطالبة بزيادة الغطاء على الغطاء؛ حتى تُحرّم علينا الحياة.

تعلمنا أننا نبذنا عاداتنا الجاهلية منذ أن هدى الله الأمة إلى الإسلام، وما رأينا إلا مفاخرات قبائلية، واصطفاءات عنصرية، وتقليلاً في أنساب الآخرين، وتحريم الزواج من قبائل معينة؛ حتى إن كان لا ينقصه شيء، وحتى إن وافقت الفتاة عليه.

تعلمنا أن الدين يسر، وأن الضرورات تبيح المحظورات، ورأينا اتباعاً لسوء الظن، والتقليل من إسلام غيرنا؛ لمجرد أنه اتبع اليسر والسماحة في الدين، أو أنه اضطر لأسباب شرعية تبيح له المحظور، حتى يُرفع عنه ضرره.

تعلمنا أن النظافة من الإيمان، وأن الشخص هو رقيب نفسه، ويعبر عن شخصيته بتصرفاته، ورأينا مرافق عامة لا تؤهل أن تكون لبني البشر، وشواطئ وكثباناً وحدائق تنتظر العمال لتعيدها جميلة؛ لأن المخربين أكبر شأناً من تنظيف أوساخهم بأنفسهم.

يتم بناؤنا منذ النعومة حتى تتكون شخصياتنا بمبادئ وتعاليم تساعدنا على الحياة الدنيا والآخرة؛ ولكن نُصدم بكمية التناقضات التي من حولنا، وكيفية استئثار بعضهم بالحياة، وجعل الظلام دنيا لغيرهم، ونتساءل: أين هو الخطأ؟! نعلم أن الإسلام هو السلام الداخلي، والمجتمعي، وهو نظام الحياة بصفة شمولية، وراحة روحية وجسدية؛ لكن تطويع الإسلام للعادات والتقاليد، أو الرغبات، يجعل منّا متناقضين؛ فجزء اعتبروا أنفسهم أسياد أهل الجنة؛ فتمخضوا حتى أنجبوا “داعشاً”، ومن قبلها “القاعدة”، وربي وحده أعلم، ما هو جديدنا في سنواتنا القادمة الذي سينسب نفسه إلى الإسلام، والإسلام منه بريء.

نحتاج إلى إعادة قراءة أنفسنا، والانشغال بها عن غيرنا؛ فانظر إلى إنجازك، وحياتك، ولنتكاتف للعدل والمساواة؛ فهنا فقير أَعِنْه على الحياة، وهناك طالب علم زَوّده -إن كنت مستطيعاً- بما يحتاج، أو وفّر له الهدوء لعلمه إن كنت جاراً له، ولا تكفّر مسلماً بما اختلف فيه عنك، واحترم اختلافه، وأقم واجبك الإسلامي لنفسك قبل أن تنصح، وإن نصحت تَحَلّ بخلق الإسلام؛ فالرسول عليه الصلاة والسلام نشر الإسلام بحسن خلقه وقربه من الناس؛ فلنصحح أخطاءنا؛ حتى إن احتاجت من الوقت الكثير؛ فلنتعلم من جديد تطبيق ما ورد في كتاب الله، وما يماثله في سنة رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام؛ لتكون حياتنا هي حقيقة الإسلام، ولا نحتاج فيها إلى دعوة غيرنا إليه؛ لأن تصرفاتنا هي الدعوة الحقيقية دون الحاجة إلى مجهود، وبإذن الله لن يجدوا مجالاً ليخرجوا من إسلامنا داعشاً آخر، وسننهض من جديد.
@2khwater


قد يعجبك ايضاً

جلد الذات

هل يوجد بالفعل مَن يفهم الآخر فَهماً كاملاً