الشهيد الغامدي .. رفض إجازة مُنحت له فنال الشهادة على الجبهة

الشهيد الغامدي .. رفض إجازة مُنحت له فنال الشهادة على الجبهة

الساعة 12:04 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
4690
2
طباعة
الشهيد-محمد الغامدي (2)

  ......       

الشهيد-محمد الغامدياستشهد محمد عبدالله مقعد القنيزعي الغامدي- أحد أفراد القوات البرية السعودية- أمس الاثنين بظهران الجنوب بعد أن رفض إجازة مُنحت له، وقرر البقاء لمساندة زملائه في الجبهة.
أمضى سبع سنوات في خدمة الجيش السعودي، وشارك في سحق الحوثيين في الحرب الأولى بجبل الدخان عام 2009، وتُوفي والده منذ قرابة تسع سنوات؛ ليبق الشهيد عائل الأسرة الوحيد القائم على طلباتها.
* الشهيد كان قائمًا على طلبات الأسرة:
يقص صالح القنيزعي الغامدي الشقيق الأصغر، عن أخيه أنه “طلب إلحاقه للطائف ليستطيع قضاء حوائج والدته المسنة وشقيقاته الثلاث وعمتيه المسنتين، وتم إلحاقه بالفعل، وبقي أربعة أشهر بالطائف، إلا أنه ورغم حاجتهم له لم يبقَ هناك؛ لتعطشه للمشاركة في ردع الحوثيين، فودّع أهله وعاد لخميس مشيط قبل شهر من الآن، والتحق بالحد الجنوبي مع زملائه”.
وأضاف شقيقه- لـ”المواطن“- أنهم “3 إخوة و3 شقيقات وعمتان؛ إحداهن في العقد التاسع، والأخرى في السابع لا يستطيعان القيام أو الاعتناء بأنفسهما، وكان الشهيد هو القائم على العائلة باستمرار”.
وناشد الشقيق الأصغر وزارة الداخلية بمحافظة جدة أن تنقله قرب سكنه؛ لبعد المسافة وعدم استطاعته الوفاء بمتطلبات الأسرة اليتيمة والمسنة.
* خبر الاستشهاد:
حول كيفية وصول خبر استشهاده: بين “القنيزعي” أن “أفراد الجيش السعودي المشاركين معه في كتيبته أخبرونا، وساهموا مشكورين مع زملائه في نقل زوجته وأطفاله من خميس مشيط للعقيق”.
واختتم شقيق الشهيد تصريحه بالتأكيد على أنه يحب أن يناديه الناس بشقيق الشهيد، مضيفًا: “لقد شرّف أهله ووطنه، ووالله إنني أتمنى أن أموت كهذه الموتة المشرفة على الجبهة، وأنا مستعد لو طُلبت للجبهة أن أباشر الآن”.

اطفال الشهيد الغامدي

اطفال الشهيد الغامدي


قد يعجبك ايضاً

تمديد العقوبات يستفز إيران وتهاجم أمريكا

المواطن – وكالات استمرت إيران في هجومها الكلامي