هتافات “لبيك يا حسين” تكشف دور حجاج #إيران في #تدافع_مشعر_مِنى

هتافات “لبيك يا حسين” تكشف دور حجاج #إيران في #تدافع_مشعر_مِنى

الساعة 2:57 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2390
2
طباعة
منى

  ......       

كشف لـ”المواطن” عددٌ من الحجيج الذين سبقوا حادثة تدافع منى بوقت قليل أن رجال الأمن أرشدوهم بوجود ازدحام، وأن هذا الاتجاه للقادمين من رمي الجمرات، وعليهم الاتجاه من المسار الآخر المخصص للوصول إلى رمي الجمرات حتى لا يحدث تعارض أو ارتطام رغم أن جمرة العقبة كانت قريبة لكن حفاظاً لأرواحهم بادر رجال الأمن بتوضيح ذلك للحجيج.

ولفت الحاج إلى أنهم انصاعوا فوراً للتوجيهات، ونجّا الله أرواحهم، وهنا يشكر جهود رجال الأمن، لافتاً إلى أن هناك حجاجاً رفعوا أصواتهم بهتاف “لبيك يا حسين” أحدثوا أصواتاً عالية، يردون بها على رجال الأمن، ويحاولون عكس عملية السير، وكان وضعهم غير مطمئن ومخالفاً لأنظمة التفويج؛ إذ تكدس الحجاج خلفهم وأصابوا العجزة وكبار السن برعب وخوف.

وكانت “المواطن” انفردت بتسبب إيرانيين في حادثة التدافع التي أودت بحياة ٧١٧ حاجاً وإصابة ٨٦٣ آخرين في حادثة تعارض في شارع ٢٠٤، ولا زالت الجهات الأمنية تجري تحقيقاتها في الحادثة، ولم تعلن النتائج بعد.

وفي قراءة لـ”المواطن” عن دقّة ضبط الجهات الأمنية لحركة سير التفويج يتم تواجد طوابير من رجال الأمن في جميع المسارات حول الجمرات هدفها خلخلة أي تكتل وضمان انسيابية الحشود، والأهم منع أي حجاج يعكسون السير حتى لا يحدث ارتطام، وكذلك إنزال أمتعة الحجيج، وكل ذلك في سبيل الحفاظ على سلامتهم.

كما يتم وضع سياجات في مخارج ومداخل هذه المسارات، إما للدور الأول أو الثاني والثالث والرابع لجسر الجمرات؛ لمنع عكس الاتجاهات وتضع الجهات ذات العلاقة جداول ساعات محددة لجميع شركات الطوافة، بالوقت الذي تقوم فيه هذه الشركات بتفويج حجاجهم إلى الجمرات والتصعيد من مزدلفة، وتلزم الشركات بتوظيف مفتشين يرفعون إعلاماً بشعار الشركة للأعلى ليكون واضحاً، ومعهم ميكروفونات توجه الحجيج المنتمين لشركتهم، وتتبع خطوات التفويج والتعليمات، هذا بخلاف اللوحات الإرشادية بالصوت والصورة، وبجميع اللغات، وليس لأي حاج عذر في مخالفة التعليمات، ولكن يصر البعض منهم للخروج من إطار هذه الإجراءات. وهو ما يعد مخالفة صريحة يغلب عليها التعمّد لارتكابها.


قد يعجبك ايضاً

18 مخالفة متنوعة لمركبات نقل الأموال خلال أيام

المواطن – وليد الفهمي – جدة . علمت