#وطن_للجميع مفتوح لكل المواطنين في #اليوم_الوطني

#وطن_للجميع مفتوح لكل المواطنين في #اليوم_الوطني

الساعة 12:09 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
1105
1
طباعة
اليوم الوطني

  ......       

أطلقت صفحة “مغردون للوطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بدءًا من الثامنة من مساء اليوم الاثنين، هاشتاق #وطن_للجميع ؛ من أجل تعبير أبناء الوطن عن شعورهم ولو بكلمة عن مفهومهم للوطن، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ85.
وعبر مقطع فيديو على موقع “يوتيوب”، تم الترويج لهذه المشاركة، في مشهد اختصر رسم وبناء أطفال وشباب ورجال ونساء الوطن لوطنهم، على أنغام الأغنية الوطنية الخالدة “وطني الحبيب”، من كلمات مصطفى بليلة وألحان وغناء طلال مداح، والتي تمت الاستعانة بمطلعها الذي يقول:
روحي وما ملكت يداي فداهُ *** وطني الحبيب وهل أحب سواهُ
وطني الذي قد عشت تحت سمائهِ *** وهو الذي قد عشت فوق ثراهُ
منذ الطفولة قد عشقت ربوعهُ *** إني أحب سهوله ورُباهُ
وهذا العام، تأتي احتفالية اليوم الوطني مع مستجدات وطنية جعلت اسم السعودية عاليًا جدًّا، في مختلف المحافل الدولية سياسيًّا واقتصاديًّا وعسكريًّا، من جرّاء المواقف الجريئة للحكومة السعودية الجديدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين (سلمان الحزم)، والكثير من الوجوه التنفيذية الشابة، وعلى رأسهم ولي العهد ووزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد ووزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.
كما تأتي ذكرى يوم الوطن هذا العام، متوافقة مع أهم الأيام بركة وأهمية في العام كله. إنه يوم الحج مع الوقوف بعرفة، ولعلها أهم الدلالات هذه المرة، تأتي عبر تذكُّر توحيد أنحاء المملكة تحت راية التوحيد “لا إله إلا الله محمد رسول الله”.
لهذا فإن إطلاق هاشتاق #وطن_للجميع ، يأتي متناغمًا مع أهمية الحدث؛ ليؤكد أن الجميع تحت مظلة الوطن الكبير سواسية، من كافة المناطق والمذاهب والأطياف والألوان، حين يتوحد الحب والانتماء تحت “الخفّاق الأخضر”.
يُشار إلى أن توافق اليوم الوطني مع عطلة عيد الأضحى المبارك، جعل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة، تطلق أكثر من 30 مهرجانًا وفعالية سياحية في كافة مناطق المملكة تستمر حتى 27 سبتمبر 2015. وأنهت الهيئة وشركاؤها في المناطق الإعداد لهذه المهرجانات، التي تتنوع فعالياتها ما بين اجتماعية وتراثية ورياضية وترفيهية وثقافية وأنشطة تناسب كافة شرائح المجتمع.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،