100 ألف رجل أمن في الحج.. عين تحمي وأخرى تطمئن

100 ألف رجل أمن في الحج.. عين تحمي وأخرى تطمئن

الساعة 8:20 مساءً
- ‎فيالركن الخامس, السعودية اليوم
6920
0
طباعة
حفل مكة (5)

  ......       

ضاعفت الجهات الأمنية المشاركة في موسم هذا الحج لعام ١٤٣٦هـ من أعداد رجال الأمن بفارق ٣٠ ألفًا عن العام الماضي؛ في سبيل المحافظة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن؛ ليؤدوا مناسكهم في كل أمن وسهولة، تحفهم الرحمة بإذن الله، ومنع ما يعكر فريضتهم.

 

مكافحة الإرهاب وسلامة الحجيج
وفيما أكد اللواء منصور التركي المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية- أمس- أن السعودية نشرت نحو 100 ألف رجل أمن؛ لضمان أمن موسم الحج الذي يبدأ الثلاثاء المقبل. وأوضح أن بين تلك القوات أعضاء وحدة خاصة مدربة على مكافحة الإرهاب، فضلًا على رجال مرور وأفراد قوات الدفاع المدني، تساندهم قوات إضافية من القوات المسلحة والحرس الوطني السعودي.
وكان مدير عام الأمن العام- اللواء عثمان بن ناصر المحرج- كشف العام الماضي أن عدد قوات الأمن التي شاركت في حج ١٤٣٥هـ وصل إلى 70 ألف رجل أمن في إدارة الحشود البشرية؛ للحفاظ على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام وتقديم أفضل الخدمات لهم، وضبط وتنظيم الدخول إلى مناطق المشاعر المقدسة والحركة داخل المشاعر، مؤكدًا أن قوات الأمن جاهزة لأي طارئ لا سمح الله، ورجالها عيون ساهرة لخدمة ضيوف الرحمن.
صدارة إدارة الحشود
وتتصدر المملكة المكانة الأولى عالميًّا في إدارة الحشود، وتوجيه الكتل البشرية؛ مما دفع دولًا كالولايات المتحدة والصين وفرنسا وإيطاليا وسنغافورة لطلب تطبيق تجربة المملكة في إدارة وتوجيه حشود ما لا يقل عن ٣ ملايين حاج في طبيعة جغرافية محدودة ووقت محدد بهذا النجاح مع فرض عامل الأمن والسلامة لهؤلاء الملايين. فمن الصعوبة عادة إدارة هذه الأعداد المليونية بوتيرة متناسقة منعًا للارتطامات البشرية، مع توفير الأمن بأعلى درجاته، إلا أن السعودية- وبفضل الجهود التي تبدلها- جعلت من هذه الخاصية أمرًا يسيرًا يتوفر فيه سلامة الحجيج أمنيًّا، وتفادي أي أخطاء بشرية تفاقم حالات الازدحام والتدافع.
وقد أدت الجهات الأمنية المشاركة- أول أمس- استعراضًا عسكريًّا أمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد وزير الداخلية ورئيس اللجنة العليا للحج، أثبت علوّ كعب دفة التدريبات والمهارات العسكرية، وتضمنت هذه العروض كيفية التعامل السريع مع أي بلاغات سواء في مباشرة أعمال إرهابية أو خلافه وفرض الأمن لسلامتهم.

 

عين على الأمن وأخرى لطمأنينة الحاج
وتركز الجهات الأمنية في الحج كل عام على سلامة وأمان الحجيج، ومنع ما يعكّر صفو مناسكهم؛ ولذا لا تخطئ عيون ضيوف الرحمن رجال الأمن لمساعدتهم خاصة العجزة وكبار السن والتائهين وصغار السن والعطشى والمنهكين لمد يد المساعدة إليهم؛ إذ يشعر الحاج بأخوة رجل الأمن وابتسامته التي يزرعها على شفاهه دائمًا، ويحتويه ويهيئ له سبل الراحة، خاصة في تجاوز الازدحام وتقديم الماء البارد أو إرشاده للطريق الصحيح، وتتهافت دائمًا وسائل الإعلام وعدسات المصورين لتوثيق هذه الملاحم الإيمانية الصادقة والعلاقة الوثيقة بين رجل الأمن والحاج، فمن الطبيعي أن تشاهد جنديًّا يروي عطش حاج أو يمد يده إليه ليعضده على كتفه أو رش رذاذ الماء البارد فوق رأسه؛ ليشعر بالطمأنينة والهدوء، أو نقل كبير في السن أو طفل صغير عن كتل الازدحام.

حفل مكة (26)

حفل مكة (19)

حفل مكة (23)

حفل مكة (11)

حفل مكة (9)

حفل مكة (6)

حفل مكة (4)

حفل مكة (66)

حفل مكة (67)


قد يعجبك ايضاً

وزير العمل والتنمية الغفيص : دكتوراه في السياسة لحل الملفات الساخنة

المواطن – الرياض  تحديات جمة يشهدها سوق العمل