#أريج_القحطاني تبوح لـ “المواطن” بتفاصيل حادثة #الرياض_مول : أحدهم صاح “لا تقتربي منه” !

#أريج_القحطاني تبوح لـ “المواطن” بتفاصيل حادثة #الرياض_مول : أحدهم صاح “لا تقتربي منه” !

الساعة 12:33 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
3755
8
طباعة
اريج-القحطاني

  ......       

لم يكن فشلها عائقاً لها ولم يخطر ببالها أن تعيش أحداثاً ذات فصول غريبة وتسطر لها كلمات لم تسمعها من شكر وتقدير من كافة أطياف المجتمع، بالإضافة إلى تعيينها بوظيفة ممرضة بوزارة الحرس الوطني بالرياض، وما فعلته لم يكن يمر مرور الكرام على المجتمع السعودي الذي يقدم لها الشكر يوماً بعد يوم وساعة بعد ساعة.

أريج بنت حسن القحطاني ذات 24 عاماً تتحدث لـ “المواطن” عن تفاصيل حديث المجالس والساعة حول إنقاذ مصاب بطَلْق ناري بإحدى الأسواق الكبرى بالرياض.

تقول أريج: أكملت دراستي بعد مرحلة الثانوية والتحقت بكلية الفارابي لإكمال حلمي وتحقيقه وهو التمريض وفي بداية هذا العام أتممت تخرجي، إلا أنني لم أستطع تجاوز اختبار هيئة التخصصات الصحية لصعوبة ما وجهت من قبلهم. ولكن حب هذه المهنة العظيمة وإنسانيتها وبطولتها دفعها لأداء أمانتها وتطبيق الآية الكريمة “وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جميعاً”، ولم تنظر إلى تكريم من أحد أو كلمة شكر أو شهرة ولكن من أجل إنقاذ نفس أُصيبت بعدد من الطلقات وبمواقع مميتة.

أريج روت لـ “المواطن” عن فصول الواقعة بقولها: كان يوماً عادياً ذهبت إلى سوق “الرياض مول” لقضاء بعض المستلزمات الضرورية بصحبة والدتي حفظها الله وشقيقتي.

وفي قرابة الساعة 6.45 مساء وأثناء توجهي لتأدية الصلاة وفي أثناء مروري بالمجمع سمعت صدى إطلاق نار متواصل، وكان الكل هارباً من الموت وحالات الخوف والذعر تسود أرجاءَ المجمع بكامله، وأثناء خروجي من المجمع برفقة شقيقتي أيقنت أن هناك حالةً تستدعي دخولي لإنقاذها.

وأضافت: وضعت كافة مستلزماتي برفقة شقيقتي وانطلقت بأقصى سرعة إلى الشخص المصاب وأثناء مروري بالمجمع شاهدت شخصاً مع أبنائه وزوجته وعليهم آثار الخوف والبكاء وبقع من الدم، وتحدثت إليه “أنت بخير؟” فأشار إلى أنَّ هناك شخصاً مصاباً ويحتاج إلى مساعدة، وأثناء وصولي شاهدت امرأة تبكي وحاولت تهدئتها. وقلت إنه لا داعي للقلق.

واستطردت أريج: بعد ذلك شاهدت شخصاً مصاباً وملقى على الأرض وينزف من آثار الطلق الناري. وأثناء قيامي بمساعدته تحدث إلي شخص لم يكن قريباً مني وبصوت عالٍ “لا تقتربي منه” ولكن لم أهتم إلى ما قال، وبعد ذلك قمت بقياس النبض والتنفس ووجدت آثار الحياة لا زالت موجودة، وبعد ذلك قمت بسؤاله عن اسمه وماذا حدث؟ فقام بالرد: “شخص أطلق علي النار وهرب”.

وقالت: وعدته بأنني سوف أساعده حيث إن إصابته مميتة وبعد ذلك قمت بإزالة ملابسه بمساعدة شخصين وقمت بأخذ عدد من الملابس المعروضة بإحدى المحال القريبة مني ووضعتها على أماكن النزيف حتى يتوقف، حيث كان هناك عائق وهو التجمهر من أصحاب المحال الموجودة وقاما الشخصان بإبعاد المتجمهرين حتى وصول الجهات الأمنية، وبعد مرور 15 دقيقة وصلت سيارةُ الإسعاف، وأثناء قيامي بمساعدته تحدثت إليه أنه لا داعي للقلق وبإذن الله سوف تكون بخير وحتى لا يفقد الوعي.

وأضافت أريج: بعد إسعاف المصاب قمت بالذهاب للمنزل وأجريت اتصالاتي للاطمئنان عن حالته، وأكد لي الدكتور المشرف على حالته أنها مستقرة بفضل الله ثم بفضل ما قمت به.

 

مواقع التواصل الاجتماعي

أكدت أريج في حديثها لـ “المواطن” أنها لم تُلق بالاً لحديث وسائل التواصل الاجتماعي لكون بالي منشغل بحالة المصاب، وأثناء استضافتي للمشاركة بإذاعة جدة أكد الدكتور المشرف على حالة المصاب بعد نقله إلى أحد المستشفيات الحكومية أنها ولله الحمد مستقرة وفي تحسن، بعد ذلك أحسست بشعور لا يوصف لكوني قمت بصنع عظيم.

 

فرحة التعيين بوزارة الحرس الوطني

“والله فرحة ما أقدر أصفها لك أقسم بالله”، بهذه العبارات وصفت أريج فرحة التعيين بوزارة الحرس الوطني بأنها كبيرة ولا توصف، حيث قام سكرتير الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بعد الحادث بالاتصال بي وزفَّ إليّ خبر تعييني بالوزارة.

 

اختبار هيئة التخصصات الصحية.. قصة فشل ونجاح

تقول أريج: فشلي في اختبار تحريري لم يمنعني من تطبيق مهنتي دون الحصول على رخصة مزاولة المهنة من قبلهم، حيث إن نظام هيئة التخصصات الصحية فاشل ولابد من إعادة هيكلته بشكل كامل وتفعيل دور الهيئة كذلك عمل دورات وعقد مؤتمرات تختص بمهنة الطب ولكون ما تقدمه الهيئة يعتبر تعجيزاً وعائقاً لمزوالة مهنة الطب أو التمريض.

 

كلمات الشكر

اختتمت أريج حديثها بشكر الأمير متعب على هديته وتعيينها بقولها: الحمد لله أولاً وأخيراً، وأخص بالشكر الأمير متعب بن عبدالله حفظه الله لتعييني وإعطائي الفرصة لمزاولة مهنتي التي -ولله الحمد- تحققت، وكذلك أقدم شكري لإخواني أبناء وبنات المملكة العربية السعودية؛ لما شاهدته من رسائل الشكر الكثيرة، والتي أعتبرها وسماً وكنزاً لا يُقدَّر بثمن.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. ”المواطن” توثق بالصور لقاء الاتحاد و الاتفاق