تقتل أزواجها الثلاثة وأبناءها العشرة..لتحصل على أموال التامين!

تقتل أزواجها الثلاثة وأبناءها العشرة..لتحصل على أموال التامين!

الساعة 4:56 مساءً
- ‎فيحوادث
3935
0
طباعة
بريطانيا

  ......       

بدم بارد وهدوء كامل، تدس السم الزعاف في طعام أزواجها وأولادها، ثم تمشي في جنائزهم كأنها لم تفعل شيئًا، وخلال نحو 20 عامًا فقط قتلت 14 فردًا في أسرتها، هم أزواجها الثلاثة، وفلذات كبدها العشرة، وعشيقها.
لا أحد يعرف الكثير عن سفاحة بريطانيا الشهيرة “ماري أن كوتون”، وقيل إنها كانت تقتل أزواجها، وأولادها لتحصل على أموال التأمين!
ولدت ماري عام 1832 في بلدة مورسلي البريطانية، وعاشت طفولة عادية، رغم أنها عاشت يتيمة؛ فقد توفي والدها إثر حادث تعرض له في أحد المناجم، وهي لا تزال طفلة، ثم تزوجت والدتها، وعاشت في رعاية زوج أمها حتى عمر 16 سنة قبل أن تنتقل للعمل كممرضة لإحدى النساء في قرية مجاورة، واستقرت هناك ثلاث سنوات قبل أن تعود لمنزل والدتها، وتتزوج وهي بعمر العشرين.
تزوجت 3 مرات الأولى عام 1952 من ويليام مورباري، وكان يعمل رجل إطفاء وأنجبت منه خمسة أولاد في ثماني سنوات لم يتبق منهم إلا واحد بعد أن ماتوا جميعًا بنفس المرض؛ وهو حمى المعدة، واستفادت ماري من أموال التأمين على الحياة الخاصة بزوجها فحصلت على 35 جنيهًا إسترلينيا وهذا المبلغ يعادل راتب ستة أشهر لموظف عادي في ذلك الوقت، كما حصلت على أموال التأمين الخاصة بأولادها، ثم تعرفت إلى مهندس يُدعى جورج وارد وتزوجا في نهاية عام 1865، لكنه توفي بعد عام تقريبًا من الزواج، بعد أن ظل يشتكي من أوجاع شديدة في البطن لعدة أشهر، وكسابقيه استفادت زوجته ماري آن من أموال التأمين على الحياة الخاصة به. في العام 1866 استعان بها جيمس روبنسون كجليسة أطفال ومدبرة منزل بعد أن توفت زوجته وبعد عملها لديه بشهر تُوفي ولده بحمى المعدة، وفي الفترة نفسها طلبت الإذن بزيارة والدتها لرعايتها في مرضها، لكن والدتها توفت بحمى المعدة أيضًا، بعد أقل من عشرة أيام من إقامة ماري آن عندها، وبذلك عادت سريعًا الى مشغلها السيد ربونسون والذي أصبح عشيقها ووالد طفلها ثم اتفقا على الزواج، وكان نتاج زواج ماري من جيمس طفلة سمتها إيزابيلا، وكان مصيرها شبيه بمصير أخوتها فقد توفت بنفس مرض جميع من مروا في حياة ماري آن وهو حمى المعدة.
وبعد الانفصال عن زوجها الثاني، تزوجت من زوج صديقة لها ماتت بنفس الأعراض أيضًا، وكان نتاج الزواج طفل يدعى روبرت، وبنهاية عام 1871 توفي زوجها الثالث واستولت ماري آن على أموال التأمين الخاصة به وترك لها أيضًا طفليه وهما تشارلز و جي ار واللذان ماتا بنفس الأعراض.
بعد تحريات من الشرطة تم القبض على ماري وبمراجعة جثث ضحاياها تم اكتشاف وجود مادة الزرنيخ في أجسادهم،وبعد ثبوت إدانتها بمقتل 14 شخصًا، تم الحكم عليها بالإعدام شنقًا.


قد يعجبك ايضاً

“بوناتيني” يتضامن مع ضحايا #شابيكوينسي_البرازيلي على طريقته الخاصة

المواطن ــ أبوبكر حامد  أهدى مهاجم الهلال البرازيلي