سؤال للآباء: لماذا يهرب البعض من الحلول الـ6 لمنع هروب الفتيات؟

سؤال للآباء: لماذا يهرب البعض من الحلول الـ6 لمنع هروب الفتيات؟

الساعة 3:57 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1995
1
طباعة
فتيات - بنتين سعوديات - نساء مرأه

  ......       

حينما هربت 4 فتيات نهاية الأسبوع الماضي من دار الضيافة التابع للشؤون الاجتماعية بجدة، كنّ أصلاً بانتظار ذويهن لاستلامهن بعد قضاء محكوميّتهن عقِب جرائم ارتكبنها، وربما قبْلها هربْنَ من بيوت آبائهن لأسباب لا تخرج عن أسباب محددة، ليس كلها تحت مسؤولية الفتيات فقط.

حينما تتخلى الأسرة عن بناتهن؛ فماذا تنتظر منهن؟

هذا ما حدث مع أولئك الفتيات الأربعة، اللائي كن بحاجة لمن يحتوي إشكاليتهن من أقرب الأقربين. هذه هي الإشكالية التي تفرض سؤالاً مهماً لعدد من الآباء: لماذا يهرب البعض فعلاً من الحلول الستة لمنع هروب الفتيات؟

 

أسباب الهروب

من المنطق أولاً طرح بعض الأسباب التي طالما تحدّث عنها الكثير من الاختصاصيين الاجتماعيين في أكثر من منبر، قبل سرد الحلول الستة لتلك الإشكالية.

 

تلك الأسباب يندرج تحتها أسباب عامة، وأسباب خاصة، وأسباب ثانوية.

 

من الأسباب العامة:

** الواقع الاجتماعي ونمط الحياة

** التفكك الأسري، ويأتي ضمنه: الانفصال، والزواج الآخر، ومشكلات مستمرة.

** سوء التربية

** رفيقات السوء

 

ومن الأسباب الخاصة:

** النزوع للحرية

** رفض الزواج أو فرض زوج معين

** عدم تقدير الفتيات

 

ومن الأسباب الثانوية:

** غياب الرقابة

** انعدام التواصل

 

الحلول الستة :

وفي الغالب لا تخرج الحلول عن 6 نقاط:

** دراسة الحالات

** مشاركة الأسرة في الحل

** تغيير أنماط التعامل

**الاعتراف بحاجات المراهقات

** الحوار والاستماع للبنات

** إشراك المؤسسات الاجتماعية

 

اهتمام من “الهيئة”

قبل أكثر من ثلاث سنوات، أوْلت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هذه القضية اهتماماً خاصاً؛ حينما أصدر مركز البحوث والدراسات التابع لها كتاباً عن ظاهرة هروب الفتيات، واهتمت أكثر بتناول أسبابها وآثارها وعلاجها؛ من خلال تناول تاريخ المشكلة وحجمها والنظريات المفسّرة لها، إلى الجانب النظامي والإجرائي في علاجها.

 

واعترف عدد من مسؤولي “الهيئة”، أن الإقدام على إجراء تلك الدراسة، جاء بسبب تزايد حوادث اختفاء الفتيات عن أنظار ذويهن؛ حيث تمّت الإشارة إلى أن مجرد تفكير الفتاة في الهرب يستلزم الاستقصاء؛ لأنها تشير إلى وجود مشكلة ما في التعامل القاسي، والجهل، وعدم تفهّم المراحل التي تمرّ بها المراهقات.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. القتل لـ 15 مداناً بخلية التجسس لـ #إيران

المواطن – الرياض أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم