٤ أسباب تُثبت ظلم “معلمات بند ١٠٥”

٤ أسباب تُثبت ظلم “معلمات بند ١٠٥”

الساعة 12:25 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
12795
7
طباعة
معلمات

  ......       

لا تزال معاناة “معلمات بند 105” مستمرة، حيث دخلت عامها العشرين، دون أن تتدخل الجهة المتسببة والمسؤولة عن ذلك لإيجاد الحلول المناسبة لهم.

وقال المشرف التربوي السابق “عوض الشمراني” لـ”المواطن”: “بعد اطلاعي على كافة إجراءات هذا البند، والخطابات الصادرة من إدارات التعليم التابعة للرئاسة آنذاك، وجدت أن هناك ظلماً واضحاً وغموضاً شاب آلية هذا البند؛ مما تسبب في حرمانهن سنوات خدمتهن عليه.”

وأضاف: “في ظل صمت وزارة الخدمة المدنية، وعدم معالجتها لهذا الخطأ، الذي كانت طرفاً فيه ضاعت سنوات من العطاء، بما تحمل من حقوق مالية ووظيفية، وعليه فأتمنى أن توضح وزارة الخدمة المدنية الشجاعة آلية هذا البند، الذي تضرر منه الكثير من المعلمات، مطالباً وزارة التعليم ن تقوم بمعالجة هذا الملف الذي كانت هي المتسبب الرئيس فيه”.

وفند الشمراني الظلم الذي تعرضت له معلمات بند 105 في أربع نقاط رئيسية جاءت على النحو التالي:

أولاً: هذا البند ليس له آلية تنظيمية واضحة في لوائح وأنظمة وزارة الخدمة المدنية، وهذا يدل دلالة واضحة على أنه تم العمل به لفترة معينة، هُضمت بسببه الحقوق المالية والوظيفية لهؤلاء المعلمات.

 

ثاتياً: ظاهر هذا البند (عقد) يتجلى في المكاتبات والمخاطبات الرسمية لدى الرئاسة العامة لتعليم البنات والإدارات التابعة لها، بينما هو في الحقيقة تعيين وهذا يكشفه تناقض الجهة المسؤولة في النقطة التاليةً.

 

ثالثاً: تمت معاملة معلمة بند 105 معاملة المعلمة المعينة تعييناً رسمياً، وذلك من خلال إدراجها في حركة النقل الخارجي، وتكليفها بأعمال قيادية وإشرافية، وكذلك تمتعها بالإجازات الاستثنائية، وحصولها على إجازة اضطرارية وهي على بند105، وكذلك صرف رواتبها خلال الإجازات الرسمية وهذا لا يطبق إلا على المعلمة المعينة تعييناً رسمياً كما ذكرنا.

 

رابعاً: تم احتساب سنوات الخبرة في المدارس الأهلية إلى ما قبل عام 1427هـ، وكان الأولى أن تُعامل معلمة بند105 بنفس المعاملة على أقل تقدير وذلك نظير خدمتها في المدارس الحكومية.


قد يعجبك ايضاً

مجلة إسبانية تكشف أسباب انفصال #رونالدو عن الروسية إيرينا شايك

المواطن ــ أبوبكر حامد  بعد مرور عامين على