السعوديات يبدعن في الدورة الثانية لمعرض #القهوة و #الشوكولاتة

السعوديات يبدعن في الدورة الثانية لمعرض #القهوة و #الشوكولاتة

الساعة 5:54 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
9195
0
طباعة
السعوديات-القهوة (2)
الموطن – واس

  ......       

احتضن المعرض الدولي للقهوة والشوكولاتة في دورته الثانية، والمقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، إبداع سعوديات وفنانات، بأجواء مشوقة جذبت آلاف الزوار بأفكارهن ومشاريعهن في فن إعداد القهوة وتقديم الشوكولاتة والرسم.
وشاركت الباريستا – معدة القهوة بشكل احترافي – “سارة العلي” الحاصلة على ماجستير الأدب الفرنسي من جامعة ألبرتا في كندا، وفازت بالمركز الثالث على مستوى الشرق الأوسط؛ لتحضير القهوة التركية باستخدام الركوة – أداة لإعداد القهوة على الرمل مصنوعة من النحاس -، في دبي 2014 م، ومؤهلة للمشاركة في بطولة العالم، ضمن معرض “قولف فود” المقام في فبراير 2016 م بدبي.
وبرعت العلي في تحضير القهوة على الرمل أمام زوار المعرض، مقدمة شرحاً عن طريقة إعداد القهوة التركية بحسب ما يفضله الشخص من المرارة أو الحموضة أو الحلاوة، ومجيبة على استفسارات الزوار وطريقة شراء البُن حسب تاريخ التحميص.
وأوضحت العلي لمراسلة “واس” أنها مهتمة بفنون القهوة باختلاف أنواعها ودائماً تطرح تساؤلات لأصحاب المقاهي؛ حتى اكتشفت أن أفضل أنواع القهوة هي “المختصة” والأغلى سعراً بالعالم؛ لأنها ذات جودة عالية، ويتبع المزارعون فيها أفضل أساليب الزراعة والسقي والشحن والحفظ والتحميص والإعداد ومنفردة المصدر من مصانع معروفة ببلدان حزام القهوة، بمحاذاة خط الاستواء الممتد من دولة إندونيسيا مروراً باليمن وأثيوبيا إلى أمريكا الجنوبية.
وقالت العلي: “فترة دراستي بالخارج استفدت منها بأخذ دورات معتمدة من الجمعية الأوروبية؛ لتهيئة الباريستا”.
وتعد العلي أول سعودية تحصل على الشهادة وتشارك في مناشط على مستوى الشرق الأوسط للقهوة، مضيفة أن أفضل طريقة لإعداد القهوة التركية هي 1 جرام من القهوة لكل 10 مل من الماء الفاتر على حرارة متوسطة، ثم يمكن إضافة النكهات الأخرى كالشوكولاتة أو البندق والعسل أو الدبس وغيرها حسب الرغبة.
كما تفننت الرسّامة “إيمان سرّاج” خريجة جامعة الأميرة “نورة بنت عبدالرحمن” بمشاركتها للمرة الثانية في المعرض بتقديم لوح فنية باستخدام القهوة باختلاف درجة اللون البني، مبينة أن الرسم بالقهوة هي مهنة ممتعة وحرفة اقتصادية، وتكاد تكون موادها متوفرة في كل منزل، ولا تحتاج إلا لكوب قهوة وريشة الرسام.
وأنجزت سراج خلال السنتين أكثر من 20 لوحة بمقاسات مختلفة الحجم، وتطمح بمشاركتها في معارض محلية وعالمية، وأنها بدأت مهنة الرسم بالقهوة منذ المتوسطة تقريباً، مؤكدة أن الإبداع لا يعرف حدود حتى في أبسط الأشياء التي نراها ونستخدمها في حياتنا بشكل يومي ومن بينها القهوة والشوكولاتة.
وحولت “زهوة الجربوع” اهتمامها بالقهوة لمشروع تجاري خاص بعد أن نالت قهوتها إعجاب كل من تذوقها باسم “قهوة سنجارة”، وقالت: “أفضل أنواع القهوة هي التي لا تختلط بأي مُنكهات أو توابل كما يفعل البعض، وسرها الحقيقي يأتي من طريقة اختيار نوع البُن وتحميصها، وهو ما تعتمد عليه في قهوتها ثم طحنها واستخدامها خلال شهر فقط بعد ذلك تفقد جودتها وهذا لا تنتبه له بعض السيدات، مبينة أنها بدأت منذ 6 أشهر تجارتها الرسمية ببيع قهوتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي الأسواق”.
ولفتت إلى أن الطموح لتطوير المشروع والسعي للشهرة مع الوقت يحتاج إلى بذل مجهود وعدم الاكتفاء بما حققت وهناك عدد لا يحصى من الأفكار لمشاريع منزلية.
ولم تختلف “رانيا العساف” عن زهوة، فهي كذلك بدأت بمشروعها الخاص بالقهوة العربية مطلقة عليها اسم “قهوة الهيف”، وتعني أول فنجان يقدم للضيف، الذي يشربه صاحب المجلس أمام ضيوفه؛ لإثبات سلامة القهوة ويليه فنجان الكيف.
وقال العساف: “بدايتي كانت بإعجاب مَن حولي بقهوتي وشجعوني على تسويقها، ووجدت إقبالاً واسعاً في طلبها فقررت حينها أن أحوله إلى مشروع خاص مع وضع بصمة من الخلطة السرية الصحية الخالية من المواد الحافظة التي تزيد للقهوة لذة مع مراعاة اختلاف تبهيرت الرجال عن النساء، مشيرة إلى بدايتها كانت عبر معرض “منتجون” العام الماضي “.
وبينت أنها تقوم بشراء البُن بجميع أنواعه ثم تنظفه وتحمصه يدوياً، يلي ذلك طحنه وتعبئته بأكياس خاصة مستوردة بأحجام مختلفة ومفرغة من الهواء؛ لتحفظ قهوتها طازجة لأطول فترة ممكنة لأن سرها الحقيقي يكمن في طريقة حفظها.
كما احتشد عددٌ كبير من الأطفال عند “جدار الشوكولاتة”، الممتد على طول 7 أمتار، وهي من فكرة المتطوعة “خولة الخليفة”، التي بينت أن فكرة الجدار الخشبي نبعت من أن الشوكولاتة تثير السعادة وتمتلك مذاقاً فريداً وهي المحبوبة من أغلب الناس صغاراً وكباراً، ولها فوائد غذائية متنوعة للجسم على حسب أنواعها والإضافات، التي توضع معها من الفواكه أو البسكويت.
يقوم الأطفال بشراء الحلويات من المحال في المعرض، ثم تثبيتها عليه وفي نهاية المعرض تتشكل لوحة مفعمة بالألوان والأشكال تجمع؛ لتوزع على الجمعيات الخيرية كجمعية النهضة النسائية الخيرية وجمعية الأيتام “إنسان” وبعض دور الحضانة الاجتماعية وغيرها.
السعوديات-القهوة (1)

السعوديات-القهوة (3)

السعوديات-القهوة (4)

السعوديات-القهوة (5)

السعوديات-القهوة (6)

السعوديات-القهوة (7)

السعوديات-القهوة (8)


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. ٧٤ مراجعًا لقافلة “القلوب” في ساعاتها الأولى بـ #الحناكية

المواطن – الحناكية تفقّد محافظ الحناكية، راشد عبد