تركي السديري يروي حادثة توبيخ والدته لمدير مدرسته
عاش يتيماً وكانت له بمثابة أسرة كاملة

تركي السديري يروي حادثة توبيخ والدته لمدير مدرسته

الساعة 10:01 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
6670
1
طباعة
السديري
المواطن- الرياض

  ......       

كشف عميد رؤساء التحرير السعوديين تركي السديري عن جوانب في حياته الشخصية؛ منها أنه كان يتقاضى راتباً قدره 800 ريال في قسم الأرشيف بوكالة وزارة الداخلية للشؤون البلدية على المرتبة السادسة في عام 1387هـ.

وتحدث عن علاقته بوالدته التي يقول عنها: والدتي هي الأم والأب؛ فهي من اعتنى بي بعد وفاة والدي، وأنا لا أتجاوز الـ10 أشهر؛ فقد عشت يتيماً، وكانت الوالدة -رحمها الله- “لولوة العبدالكريم”، من الزلفي ومن أسرة معروفة، شاعرة وذات شخصية قوية، وقامت بدور أسرة كاملة بعد وفاة والدي؛ حيث لم يكن هناك غيرها للاعتناء بي.

ويكمل لموقع “العربية نت”: كانت في الحقيقة جزلة الحضور والقدرة على التربية والرعاية؛ حتى إني أنسِب تقدمي في ذلك السن المبكرة لها شخصياً، كما أنها بعد نضجي لم تكن بعيدة عن الاقتراب من كل مجالات التطور والحداثة؛ مما يجعلنا نقول إن المرأة في ماضيها القديم لم تكن أبداً متخلفة، وبالعكس كان لها حضور. والأدوار المهمة كانت تأتي ليس فقط من قِبَل الرجل؛ وإنما أيضاً من قِبَل المرأة.

وأضاف: صحيح أنه كانت هناك بعض المواقف القاسية بالنسبة للمرأة؛ إلا أنه ليس كل امرأة تتقبل ذلك، وليس كل رجل يفعل ذلك.

وروى موقفاً يؤكد قوة أمه؛ فقال: أذكر أنها أتت إلى مدرستي لتوبخ معلمي ومدير المدرسة، بعد أن اعتدى المعلم عليّ بالضرب. وفي الحقيقة أنسِب الكثير من مكاسبي إلى والدتي.


قد يعجبك ايضاً

تفاصيل المؤتمر الصحفي لفريق تقييم الحوادث

 المواطن – واس أكد المتحدث الإعلامي للفريق المشترك