بالفيديو #العرفج : المرأة السعودية من السهل ابتزازها واختراقها
هنّأ الإمارات بذكرى اتحادها مُبديًا إعجابه بالتطور الذي وصلت إليه

بالفيديو #العرفج : المرأة السعودية من السهل ابتزازها واختراقها

الساعة 11:44 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
11290
0
طباعة
العرفج
المواطن- متابعة

  ......       

أكد عامل المعرفة “أحمد العرفج” أن المرأة السعودية سهلة الابتزاز والاختراق، مطالبًا بوضع مسافة “كيلو” بين كل مسجدٍ وآخر.

جاء ذلك عبر برنامج “يا هلا بالعرفج”؛ الذي يأتي مساء كل أربعاء، أطلّ فيه عامل المعرفة أحمد العرفج، وتناول مع الإعلامي المعروف “علي العلياني” أبرز قضايا المجتمع السعودي.

بدايةً هنّأ “العرفج” دولة الإمارات بذكرى اتحادها، مُبديًا إعجابه الكبير بالتطور والحضارة التي وصلت إليها، من جميع النواحي، مُتمنيًا لها المزيد من التطور والتقدم.

واستهلّ “العرفج”- حلقته- مُعلقًا على خبر بعنوان: “القبض على قاضٍ متلبسًا بالرشوة ومحاكمة كتّاب عدل مرروا صفقات عقارية مشبوهة”، بالقول: “أخبار الرشوة أصبحت اعتيادية ويومية، لكن الضروري الآن هو استعادة الأمور المشتبه فيها”.

كما أكد “العرفج” أن المرأة السعودية سهلة الابتزاز والاختراق، مشيرًا إلى ضرورة توخي الحذر من الحسابات الوهمية، موضحًا بالقول: “محاولة المرأة السعودية لكسب اللقمة الحلال أمر بمنتهى الإيجابية، لكن لابد عليها أن تستشير من حولها قبل التعامل مع أي حساب أو جهة، حتى لا تتعرض للأذى والابتزاز”، وذلك تعليقًا على خبر بعنوان: “السعوديات أولى ضحايا ابتزاز السير الذاتية”.

في سياق متصل: علق “العرفج” على “تصريح الأسبوع”، الذي يحمل عنوان: “المغامسي ينتقد تنامي ثقافة بناء المساجد خرجت عن الإطار”، مشيرًا بالقول: “تكاد أن تتداخل أصوات المساجد مع بعضها البعض، بسبب قرب المسجد من المسجد الآخر”.

وتابع قائلًا: “نريد مستشفيات أو مراكز غسل الكلى، وهذه الأمور أيضًا بها أجر وحسنات”.

وفي فقرة “كاتب الأسبوع” تحدث “العرفج” عن الكاتب “داود الشريان”، وقال بأن من أبرز سلبياته هي الحدة في الكتابة، والخروج غير المبرر، إلا أنه يتميز ببصمته الكتابية، وقوة طرحه.

وفي فقرة “مزاين الكتب” استعرض “العرفج” كتاب “الأعمال الكاملة للشاعر يحيى توفيق”.

لمشاهدة الحلقة:


قد يعجبك ايضاً

المرأة المتفاءلة أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان

المواطن – وكالات  التفاؤل يقاوم الإصابة بالعديد من