الشيحي ينتصر لـ #محمد_العريفي : زلة لسان اعتذر عنها بشجاعة
أكد أنه لا أحد تعرَّض خلال السنوات الـ5 الماضية لهجوم مؤلم مثله

الشيحي ينتصر لـ #محمد_العريفي : زلة لسان اعتذر عنها بشجاعة

الساعة 11:50 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
9040
2
طباعة
الشيخ محمد العريفي
المواطن-أحمد الرباعي

  ......       

انتصر الكاتب الصحفي “صالح الشيحي” للداعية الدكتور محمد العريفي بعد الهجوم الذي تعرَّض له الأخير، إثر الفيديو الذي تم تداوله مؤخراً، وظهر فيه ببعض العبارات المتجاوزة، التي تسببت بغضب مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي.
وبيَّن الشيحي في مقاله المنشور اليوم في صحيفة “الوطن”، أنه ليس هناك مَن هو معصوم مِن الخطأ، إلا أن العريفي اتسم بالهدوء من خلال الهجوم الذي يتعرض له في كل فترة.
الكاتب صالح الشيحيوكتب الشيحي “لا أحد -حسبما أعرف وأتابع- تعرض خلال السنوات الخمس الماضية لهجوم مؤلم، كالداعية الشهير الدكتور محمد العريفي، وأعجب من أمرين متوازيين: الأول قُدرة أعداء ومناوئي العريفي على هذا الجلَد والصبر في مواصلة الهجوم والتشنيع عليه، وكأن لا هدف لهم في هذه الحياة سوى ملاحقة هذا الرجل وتصيّد أخطائه”.
وأضاف أن الأمر الثاني “مقدرة هذا الرجل وفولاذيته الصلبة في مواجهة هذه الحملات الشرسة التي ما إن تهدأ إلا وتعود أشرس من سابقاتها!”.
وتابع يقول “تقديراً للعقلاء من محبيه وخصومه -في آن واحد- خرج الدكتور العريفي يوم أمس معتذراً بقوله أسأل الله أن يغفر لي زلات القول والعمل، وأشكر لكل الإخوة الذين راسلوا ونصحوا وأسأل الله أن يوفقني وإياكم لكل خير.. هذه شجاعة ترفع لها القبعات. يحسده عليها صائدو العثرات”.
واستطرد في مقاله “بقيت نقطتان؛ الأولى: أن الخطأ وارد، وزلات اللسان محتملة، ولا ينجو منها إلا من رحم الله. يقع فيها العالم والسياسي والداعية والمفكر والشاعر وشيخ القبيلة ورئيس التحرير والوزير والكاتب والفنان واللاعب.. يقع فيها كل إنسان منحه الله لساناً”.
وواصل: الثانية: أن مواقع التواصل الاجتماعي أفرزت لنا شريحة لا هم لها سوى تصيد عثرات وزلات البشر. تستوجب من عقلاء المجتمع كشفها وتعريتها. هؤلاء همجٌ رعاع؛ احذرهم لأنهم سينقلبون عليك عند أول عثرة للسانك”.


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. العيادات التخصصية تقدم التطعيمات لـ 1243 لاجئاً سورياً

المواطن – واس قدمت عيادة اللقاحات والمطاعيم التابعة