ابن حميد: المملكة تستنكر أي انتهاك لحقوق الأقليات وتدعو للمساواة
أكد أن الإسلام يحرص على حفظ الحقوق والواجبات

ابن حميد: المملكة تستنكر أي انتهاك لحقوق الأقليات وتدعو للمساواة

الساعة 11:58 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2975
0
طباعة
إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد
المواطن - الرياض

  ......       

أكد المستشار بالديوان الملكي فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن العالم شهد تغيرات عميقة في الحقبة الحديثة المعاصرة كان من أبرز مظاهرها ظهور هذا العقد الجديد (عقد المواطنة) حيث يتساوى الناس في الحقوق والواجبات.
جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في المؤتمر الدولي الذي يناقش حقوق الأقليات الدينية في الديار الإسلامية الإطار الشرعي والدعوة إلى المبادرة والذي نظم بالمملكة المغربية بمدينة مراكش في الفترة ما بين 14-16 ربيع الآخر الموافق 24 -26 يناير 2016م.
وقال ابن حميد: “من المؤكد أن المسلمين جميعاً يؤمنون بما يحتوي عليه دينهم من وضوح في بروز هذه الحقوق وحفظها ومراعاتها، وشهادة التاريخ الإسلامي لها، وأحسب أن هذا الموضوع جدير بالعناية والنظر لتحقيق ما يستهدفه هذا المؤتمر الكريم بقياداته وجدارته وعلمائه من نشر العدل وبسط الأمن بين الشعوب. ونشر ثقافة التعايش واستهداف خدمة الأوطان من جميع المواطنين بلا استثناء.
وأضاف “من بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية التي تحتضن مقدسات المسلمين وترعاها وتحميها – بعد حفظ الله وحمايته – يتشرف ملكها بأنه تنازل عن الألقاب التي يستحقها كل ملك وهو أهل لها ليستعيض عنها بلقب خادم الحرمين الشريفين هذه الخدمة التي يعتز بها الملك وشعب المملكة لتقديمها لجميع قاصدي الحرمين الشريفين حجاجاً وعماراً وزواراً ومتعبدين”.
وفي سياق ذلك قال معاليه: “لقد دأبت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية على إصدار بيانات تستنكر فيها الاعتداءات على غير المسلمين في أوطانهم وتحريم ذلك وتجريمه كل ما اقتضت المناسبة ذلك”.
وأشار معاليه إلى أن الأنظمة الدولية والمواثيق العالمية وترابطها مع النظم المحلية ودساتير الدول موجودة، لكن ما يشغل بال العالم يتمثل في ظهور بعض صور ازدواجية المعايير في تطبيق هذه الأنظمة والمواثيق الدولية.
وتابع ابن حميد “أحسب أن هذا الموضوع يكتمل والتصور يتكامل والعدالة تتحقق حينما يضم إليه معالجة حقوق الأقليات المسلمة في الدول غير الإسلامية وهي قضية كبيرة أحسبها كبيرة وحيوية إذ إن بعض الأقليات المسلمة في بعض الدول في قارات العالم الست ولا أخص قارة بعينها ولا دولة بخصوصها لأن الحديث موضوعي وليس مشخصناً”.
وأضاف المستشار بالديوان الملكي “لقد أنشأت المملكة العربية السعودية مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات ودعمت نشاطات هذا المركز الذي يهدف إلى جمع القيادات الدينية مع صانعي القرار لتعزيز القواسم المشتركة وحقوق المواطنة في الدول التي يوجد فيها تنوع ديني”.
واختتم معاليه كلمته بالتأكيد على أهمية هذا الحشد الكبير بما يضمه من نخب وقيادات قائلاً فضيلته: إن مسؤوليتهم كبيرة للغاية في سبيل نشر العدل وقول الحق والتركيز على الموضوع والموضوعية، والطرح الحيادي غير المنحاز لعدد من القضايا والإشكاليات العالمية الراهنة، ورسم خارطة طريق حواري لبيان كيف تعالج المشكلات وكيف تدار القضايا.


قد يعجبك ايضاً

السفير قطان: المملكة في مقدمة دول العالم لدعم اللاجئين

المواطن – واس أكد سفير خادم الحرمين الشريفين