الفكر التربوي يتوسل بالوزير

الفكر التربوي يتوسل بالوزير

الساعة 11:02 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
10025
0
طباعة
بندر الفرح
بندر الفرح

  ......       

حالة من الترقب والحذر سادت في الأوساط الاجتماعية السعودية خلال الأيام الماضية فيما يختص بالتحول التربوي، أو بوصف أدق التحول الوزاري في وزارة التعليم من الدكتور عزام الدخيل للدكتور محمد العيسى، من وجهة نظري أن الفكر التربوي في السعودية يتغير على مستوى القمة، أما مستويات القاع فلا تتأثر بتلك التحولات، طبيعة العمل التربوي البيروقراطي ملتصقة بالأيدلوجية التربوية بكل ممارساتها وأفكارها.
الميدان التربوي يحتاج إلى أن يكون شريكًا إستراتيجيًّا في صناعة القرار، ومن غير العدل أن يكون منعزلًا عن مستويات صنع القرار في الوزارة. إن هذه العزلة أوجدت نوعًا من عدم التجانس بين الميدان ومستويات صنع القرار، الفكر التربوي عاجز عن حل مشكلاته الداخلية بل هو مليء بالملفات الساخنة والتي تحتاج إلى معالجة، الفكر التربوي عجز عن حل مشكلات المدارس المستأجرة، عجز عن مشكلات سد العجز في بعض التخصصات، عجز آخر مهم وهو مفهوم التنمية المستدامة للميدان التربوي والذي يطبق بصورة مشوهة.
وعطفًا على تلك المشاكل وغيرها فمن غير الإنصاف مطالبته بحل إشكاليات المجتمع؛ إنه غير قادر على احتواء ذاته، وبالتالي لن يستطيع احتواء الغير، هذه ليست نظرة متشائمة ولكنه واقع يعمد إلى تشريح هذا الفكر.
إن ظهور الأفكار الضالة أو الإرهابية كانت تحكي في داخلها حالة من الوهن والضعف يعانيها الفكر التربوي، أو بمعنى أدق غياب المنظومة الفكرية التي تعمل على صهر اختلافات المجتمع وتوحدها وتجعل منها قوة تستطيع المجابهة أو المواجهة مع الفكر الخارجي.
إن الفكر التربوي بشكله الحالي غير قادر على استعادة ثقته بنفسه، وهو المعني الأول بمحاربة كل فكر يصطدم مع الأيدلوجية الاجتماعية أو الدينية للمجتمع. فنحن في حاجة إلى ثورة في الفكر التربوي وغربلته، ولن يتحقق ذلك دون شراكة بين مستويات القمة ومستويات التنفيذ. إن هذا الأمر سيؤدي إلى تحقيق أي هدف تسعى المستويات العليا لتحقيقه ويوجد نوعًا من التجانس بين المستويات والثقة في القرارات.
إصلاح التعليم يجب أن يكون إصلاحًا فكريًّا تطبيقيًّا، وليس إصلاحًا نظريًّا يعمل على انتشال الفكر التربوي من عجزه، ويصنع منه فكرًا مبادرًا وناقدًا لحماية أفكار المجتمع وتحصينها.
ومضة،،،،
استطاعت إسرائيل أن تصنع منظومة فكرية يهودية في سبيل بقائها وسط العرب، وتنبهت إلى أن صناعة الفكر التربوي هي التي جعلت الاختلافات الفكرية لليهود تنصهر في مجتمع واحد اسمه إسرائيل.


قد يعجبك ايضاً

هكذا ستتصدى جامعة القصيم لدعاة الفكر المتطرف

المواطن -واس وجه مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور