“فطن” ينمي حياة النشء ويحصنهم من خطر الإرهاب

“فطن” ينمي حياة النشء ويحصنهم من خطر الإرهاب

الساعة 12:50 مساءً
- ‎فيالمجتمع, حصاد اليوم
5210
0
طباعة
فطن
المواطن - الرياض

  ......       

أجمع مجموعة من التربويين على وسائل من شأنها تحصين الأبناء والنأي بهم عن براثن التطرف الفكري والسلوكيات المنحرفة، تم تحديدها في تفعيل الحوار، وتقبل الرأي والرأي الآخر، والاستخدام الواعي للمحتوى الإعلامي، وتعويد الطفل على طرح تساؤلاته بشجاعة، وإيجاد بيئة نفسية آمنة للطفل، وتوظيف الفراغ لدى المراهقين بأنشطة مفيدة، تحقق لهم نموًا عقليًا وجسديًا واجتماعيًا، يكتسبونه من خلال التفاعل مع الآخرين، فضلاً عن القدوة السلوكية، فالتربية كما يراها كثيرون تنطلق من قيم المجتمع وبيئة الأسرة.

وتستمد هذه الوسائل التربوية التي أشار إليها أهل الاختصاص أهميتها من تنامي ظاهرة التطرف التي تفاقمت مؤخرًا وأودت بحياة كثير من الأبرياء جراء التفجيرات والأعمال الإرهابية التي نفذوها في عدد من مناطق المملكة، حيث أولى البرنامج الوطني لحماية الطلاب والنشء «فطن» أهمية كبيرة لكل ما يتعلق بوقاية الأبناء وتحصينهم تحسبًا من وقوعهم ضحية لهذه الأفكار المدمرة. حيث تحدث في هذا الموضوع العديد منهم في البداية

أكَّدت الأستاذة آمنة سليم حجاي مراقب اجتماعي ومرشدة سلوكية بدار التربية الاجتماعية بجدة بأن حصانة الأبناء يعني صيانتهم وحفظهم من كل ما يلحق بهم الأذى وأمرهم بالخير ونهيهم عن الشر، وتعمل الحصانة الأسرية على الحيلولة دون وقوع الأبناء في المشكلات أو الحد من تطورها.

وقالت السيدة عيدة المالكي وهي أم لسبعة أبناء في مرحلة الشباب عن دور الأسرة في وقاية الأبناء وتحصينهم ضد الأفكار الهدامة المتابعة الدائمة مع مصاحبتهم والقرب من مشكلاتهم وحلها حتى لا يلجؤوا للمضللين وأصحاب الأفكار الهدامة فيقعوا في شباكهم.

و أكَّدت الأستاذة نوف ناصر القحطاني منسقة شعبة الصفوف الأولية بأن الأسرة هي الحصن الأول للوقاية من الانحراف، فالطفل يولد معدوم الخبرات ويكتسبها بمرور الزمن ممن هم الأقرب إليه رعاية وحماية وهم الوالدان والجو الطبيعي الذي يعيشه الطفل يجب أن يكون محاطًا بإطارين مترابطين:

الأول: إطار الحب والحنان والثاني: إطار الصرامة والقوة، على أن يتقاسمها الأبوان بالسوية دون فرز كي لا يختل الميزان في غياب أي منهما .

وأكَّدت حميدة الأحمدي المشرفة التربوية ومنسقة برنامج فطن: إن الأسرة هي العمود الفقري لأي مجتمع وبصلاحها تنشأ الأجيال القادرة على المساهمة في رفعة وتقدم مجتمعاتها، حيث إن معايير تطور وازدهار المجتمعات تقاس بمدى الاستقرار الذي تنعم به الأسر في أوطانها. لذا فإن دور الأسر في تحصين أبنائها من الفكر المتطرف والالتحاق بالجماعات الإرهابية المتشددة هو الدور الأساسي والمحوري، التي تبدو جميع الأدوار الأخرى جانبه ثانوية.

وعولت في ذلك على برنامج «فطن» في احتواء المشكلة فهو يحمي المجتمع التعليمي من المهددات الأمنية والاجتماعية والثقافية والصحية، فالبرنامج له مساران إعلامي وميداني، يهدف إلى تحويل المهارات لممارسة يومية من خلال الطالب والمعلم والإدارة والأب والأسرة، إضافة للجانب التدريبي في المدرسة.


قد يعجبك ايضاً

صور.. “سبت الجارة” الأسبوعي يكتسح أسواق القنفذة

المواطن – خالد العيسي – القنفذة اكتسح سوق