السعودية والإمارات قادرتان على تعجيز #إيران
بإمكانهما امتلاك ما يكفي لتعجيز اقتصاد طهران مجددًا

السعودية والإمارات قادرتان على تعجيز #إيران

الساعة 12:49 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
7865
0
طباعة
السعودية والامارات
المواطن- ترجمة: سامر محمد

  ......       

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية مقالًا مشتركًا لـ”ديفيد أندريو واينبرج” و”مارك دوبوفيتس” من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بالولايات المتحدة، أشارا فيه إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مترددة في فرض عقوبات اقتصادية ومالية جديدة على طهران، إلا أن السعوديين والإماراتيين إذا وحّدا قوتهما المالية فبإمكانهما امتلاك ما يكفي لتعجيز الاقتصاد الإيراني مجددًا.
وذكرا أن فكرة فرض عقوبات أمريكية جديدة مجدية على إيران ستنتظر حتى انتخاب إدارة أمريكية جديدة، فأوباما ما زال مستمرًّا في معارضة جهود الكونجرس لفرض عقوبات مالية مؤلمة على طهران؛ بسبب أنشطتها المؤذية.
وأضافا أنه في يناير الماضي ردت وزارة الخزانة الأمريكية أخيرًا على اختبارات إيرانية لصواريخ باليستية غير قانونية، إلا أن تلك العقوبات لن تؤدي إلى ضرر اقتصادي لإيران، لأنها تستهدف أشخاصًا وشركات يمكن أن تلتف عليها إيران بسهولة.
وتحدثا عن أن دول الخليج لن تكون خجولة في هذا الأمر؛ فالسعودية وحلفاؤها لديهم أسلحة مالية قوية باستطاعتهم توظيفها ضد إيران، والصراع يتصاعد عسكريًّا في سوريا واليمن، وكذلك اقتصاديًّا.
وتناولا قيام الرياض في 4 يناير الماضي بالإعلان عن إنهاء كل العلاقات التجارية مع إيران، ووقف كل الرحلات باستثناء الحجيج للأماكن المقدسة، وردت إيران بحظر استيراد كل المنتجات السعودية.
وأشارا إلى أن السعودية اتفقت مع روسيا الأسبوع الماضي لتجميد زيادة الإنتاج النفطي عند مستويات يناير الماضي؛ مما يضع ضغوطًا على طهران لفعل نفس الأمر في وقت تحاول فيه إنقاذ اقتصادها المتردي.
وأضافا: أن الرياض لديها صناديق ثروة سيادية بقيمة تصل إلى 700 مليار دولار، فضلًا عن صناديق تقاعدية لها استثمارات خارجية تصل إلى 70 مليار دولار، وهذه الأموال تعطي المملكة نفوذًا هائلًا على أي شخص يفكر في الاستثمار في إيران.
وتحدثا عن أن المملكة قد تجعل اللاعبين الماليين يختارون إلى أي الفريقين يتجهون، بين الاستثمار في الرياض أو طهران، لكن ليس بهما معًا.
وذكرا أن المملكة أصبحت أكبر مستورد للأسلحة وما تمتلكه من قوة مالية يجعلها تتحكم في الاستثمار داخلها والضغط على الشركات الأجنبية الكبرى العاملة لديها؛ حتى لا تفكر في الاستثمار في إيران.
وكشفا عن أن مشاريع الرياض طويلة الأمد أمام الاستثمار الأجنبي تصل قيمتها إلى 344 مليار دولار.
وأكدا على أن السعودية في وضع أفضل للدخول في حرب اقتصادية، ولديها حليف قوي في الإمارات، التي تُعد أكبر وجهة للاستثمار الأجنبي المباشر، والتي لديها صناديق ثروة سيادية تصل إلى تريليون دولار.

لل


قد يعجبك ايضاً

حملة مكثفة في الخرج على باعة شاي الجمر !

‏رشيد السويلم-الخرج شنت بلدية الخرج حملة مكثفة على