المفتي معلقًا على بيان الداخلية: المخدرات والمسكرات حرب ضروس وبلاء للأمة

المفتي معلقًا على بيان الداخلية: المخدرات والمسكرات حرب ضروس وبلاء للأمة

الساعة 5:13 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2930
0
طباعة
مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ
المواطن- الرياض

  ......       

علّق سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، في خطبة الجمعة اليوم، بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض، على بيان الداخلية حول ضبطيات المخدرات مؤخرًا.
وقال: “أيها المسلمون، سمعنا خبرًا أذيع من وزارة الداخلية كان موضوعه إحصائية عن المخدرات وأربابها والمروجين لها خلال أربعة أشهر، وجاء في هذا البيان الأمر المهول من هذا المنكر السيئ من الحشيش والأفيون والأسلحة النارية وغير ذلك”، مؤكدًا أن “الإسلام ينبذها، فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، وهؤلاء بينهم أبناء من بلادنا هداهم الله لكل خير، هذه الجرائم العظيمة والمنكرات القبيحة التي تخالف الدين والقيم والفضائل هي سبب ذهاب الدين وإفساد العقول والقضاء على كيان الأمة وجعلها أمة ضائعة، والأمة تحارَب من المخدرات والمسكرات، ووالله إنها حرب ضروس وبلاء للأمة الإسلامية، أين الإسلام؟! أين الصلاة التي تنهاك عن المنكر؟! أين قراءة القرآن؟! أين عملك الصالح؟! إن الاشتراك في هذه الجريمة دليل على فساد إيمانك، ولو كان في قلبك ذرة من إيمان ما رضيت للأمة الفساد، ترضى على أمتك أن تذهب عقولها وأفكارها؛ هذه المخدرات سبب تشويه الأجنة وإسقاطها مبكرًا، وسبب كل بلاء وفساد الأعراض وانحلال الأخلاق والقيم وجلب كل المصائب”.
وأضاف: “أيها المسلمون، إن من سمع هذا الخبر وتفاصيله يدل على أمرين؛ الأمر الأول يدل على أن الجهات الأمنية جهات موفَّقه معانة، والشكر لله على جهود مكافحة المخدرات وغيرها والجمارك، ومن يراقبون الحدود ويكشفون هذه البلايا بأساليب مختلفة وكل ما تفنن المجرمون، وفقهم الله للقضاء عليهم؛ إنها بلاء عليك وعلى أولادك، وإن سلمت منها أنت، فإن هذا المال المأخوذ بهذه الطريقة مال خبيث سحت ضار مؤذٍ، سبب لعذاب الدنيا والآخرة، وسلبوا أموال الناس وسلبوا عقولهم وقضوا على قيمهم وأخلاقهم وفضائلهم، إن الواجب على المسلمين أن يتقوا الله في أنفسهم، وأن يأخذوا على أيدي هؤلاء ويبلغوا عنهم؛ لأن وجودهم في المجتمع بلاء وضرر، والمخدرات دمار للدين والصحة مفسدة للأخلاق وغير ذلك من المصايب والبلايا، فيا أيها المسلمين، إن هذا الأمر أمر عظيم جدًّا”.
وتابع سماحته يقول: “الأمر الثاني على يقظة رجال الأمن واستعدادهم لمكافحة هذه الجريمة وغيرها من الجرائم الشديدة، ونسأل الله لهم التوفيق والسداد على كل خير لما يحب ويرضى؛ فالتعاون معهم في هذه الأفكار الخبيثة أن نكون مسؤولين عن أنفسنا وأولادنا ومجتمعنا، هذه المخدرات لا تترك صاحبها حتى لا يبالي عن ما يريد ويفعل من غير حياء من غير خجل من غير خوف من الله، وأسأل الله أن يوفق المسؤولين لكل خير؛ فإن هذا جهاد في سبيل الله”.


قد يعجبك ايضاً

هوفنهايم يحافظ على سلسلة “اللاهزيمة”

تعادل هوفنهايم بدون أهداف مع مضيفه أينتراخت فرانكفورت،