بالفيديو.. قطيش يتهم وزير خارجية #لبنان بالكذب على #السعودية
عبر برنامج "DNA".. والسبب يعود لوصف حزب الله بـ"الإرهابي"

بالفيديو.. قطيش يتهم وزير خارجية #لبنان بالكذب على #السعودية

الساعة 7:10 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
9600
1
طباعة
جبران باسيل
المواطن- ساجد الشريف

  ......       

لم يتردد الإعلامي اللبناني نديم قطيش من خلال برنامجه DNA في قناة “المستقبل” اللبنانية”، من توجيه اتهام صريح لوزير خارجية بلاده جبران باسيل بـ”الكذب وتضليل الرأي العام”؛ وذلك من خلال تبرير عدم تضامنه مع السعودية؛ لأنها وصفت “حزب الله” بـ”الإرهابي”.

وذكر “قطيش” أن “باسيل”، المقرب من “حزب الله”، أرسل رسالة تضامن إلى السعودية لم تُضَمّن ذكراً لـ”حزب الله”، دون المشاركة في قرار تصويت منظمة التعاون الإسلامي، قد قام بـ”تضليل الرأي العام”. وسخر الإعلامي اللبناني بالتالي من خشية بعض زملائه -من مواطنيه- من إمكانية قطع التسليح الإيراني لـ”حزب الله”؛ واصفاً ذلك بأنه أفضل ما يمكن أن يحصل للبنان؛ منتقداً في النهاية تبعية “حزب الله” للولي الفقيه.

يشار إلى أن المقال الأخير للإعلامي “قطيش” في صحيفة “الشرق الأوسط”، الجمعة الماضي، عقد فيه مقارنة عابرة بين الشهيد رفيق الحريري “وحسن نصرالله”، ما بين بناء الإنسان وتدميره.

وقال “قطيش” في مقال بعنوان “ليكون شوكة في خاصرة العرب”: “لم يوفق تيار المستقبل في اختيار عنوان للمهرجان السنوي إحياء لذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، كما وفق هذا العام.. (معك حق، واليوم أكثر)، قال: جمهور رفيق الحريري له في ذكرى استشهاده الحادية عشرة قبل أيام. هذه البداهة التي شكلت المشروع السياسي الوليد من رحم جريمة الاغتيال، لم تكن بداهة قبل اغتيال الحريري، ولا قَبِلَ بها خصومه بعد اغتياله، إلى أن بات مشروع رفيق الحريري هو سفينة نجاتهم من حصيلة تجربتهم البائسة. يكفي التدقيق في الكلام الإيراني اليوم عن التنمية والنهوض وفرص العمل لإدراك حجم استنساخ تجربة الحريري بعد قتله!

تتضاعف في ضمير المقيم خارج لبنان وعقله دقة هذا الشعار؛ لا سيما حين يعقبه كلام للأمين العام لـ”حزب الله” “حسن نصر الله”، بات يعد مادة هذيان كاملة…

يقول نصر الله: “نحن أمام انتصارات لمحورنا وفشل للآخرين وهزائم متلاحقة للغير”! لا يرفّ له جفن وهو يتحدث عن الانتصار في بلد جرح أو قتل أكثر من عشرة في المائة من سكانه، ودمر أكثر من نصفه، وهجر منه ودفع للنزوح فيه ثلثا عدد السكان، وبات كل شعبه يحتاج للمعونات الدولية للبقاء على قيد الحياة!”.

وأضاف: “قتل رفيق الحريري لأنه تجربة حية، في الإعمار، والنهوض الاقتصادي والاجتماعي، وبناء الإنسان، وهي تجربة لا يمكن لها إلا أن تعري تجربة الانتصارات الموصولة التي حققها حزب الله ومحوره السوري- الإيراني، ولم ينفك يَعِد بمثلها “لقرون آتية”، كما قال “نصر الله” حرفياً!!”.

وبالطبع، هنا يكمن الفِرَق بين القاتل والقتيل.


قد يعجبك ايضاً

تمديد العقوبات يستفز إيران وتهاجم أمريكا

المواطن – وكالات استمرت إيران في هجومها الكلامي