رئيس الاتحاد السعودي: لن أترشح لولاية ثانية.. ولن أرد على القريني
قال: تركيزي الآن على مواصلة النقلات التطويرية للعبة في المملكة

رئيس الاتحاد السعودي: لن أترشح لولاية ثانية.. ولن أرد على القريني

الساعة 9:57 مساءً
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
5265
0
طباعة
أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم
المواطن- نت

  ......       

أكد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد- اليوم الخميس- أن فرصة خوض الانتخابات القادمة لرئاسة الاتحاد نهاية العام الجاري بالنسبة له تضاءلت كثيرًا جدًّا، موضحًا أن ترك الفرصة للآخرين يمثّل منهجًا حضاريًّا لاستمرار تدفق المخرجات الكروية التي يأملها الجميع، رافضًا الدخول بنفق الردود الإعلامية بعد الاتهامات التي وجهها عضو مجلس الإدارة سلمان القريني للاتحاد.

وقال “عيد” في حديث خاص لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): “سأكون واضحًا وصريحًا؛ لقد افتقدت فرصة التفكير الجدي بالترشح لولاية ثانية لمجلس إدارة اتحاد الكرة، وتضاءل حجم الاهتمام بهذا الأمر جدًّا، وأنا مؤمن بحق الآخرين بالترشح وإعطائهم الفرصة بكل حضارية، شرط أن تكون خبراتهم وإلمامهم العملي متوفرًا للمضي قدمًا بصنع النجاحات بدعم الجميع”.

وأضاف: “تركيزي الآن على مواصلة النقلات التطويرية للعبة عبر بناء قاعدة اللاعبين من سن الثامنة حتى الثامنة عشرة، وزيادة مداخيل الأندية، وخاصة الدرجة الأولى والثانية والثالثة، ورفع مستوى الاهتمام بالمدرب الوطني؛ من خلال إستراتيجية تدريب وتعليم واضحة”.

وأشار “عيد” لوكالة الأنباء الألمانية أن اتحاد القدم يدرس حاليًّا تنفيذ برنامج تراخيص أندية المحترفين الصادرة من الاتحاد، وهي تماثل الرخص الدولية والآسيوية؛ بغية الوصول لمعدلات مثالية للعمل الاحترافي الفني والإداري، موضحًا: “نعمل على وضع اللمسات الأخيرة لاشتراطات الرخص للأندية بدوري المحترفين المحلية؛ وذلك للإسهام بدور تطويري لها”.

وأبدى “عيد” سعادته الكبيرة بحصول المنتخب السعودي الأول على المركز 55 عالميًّا بحسب التصنيف الأخير للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لشهر فبراير الحالي، الذي أعلن اليوم كأفضل مركز دولي منذ العام 2009.

وتابع “عيد”: “أنا سعيد جدًّا بأن الكرة السعودية عادت لتوهجها الدولي، الذي لا شك أنه نتاج العمل الجماعي والرؤية الواضحة؛ فقد عملنا على استقطاب أحد أفضل المدربين بالعالم، وهو الهولندي مارفيك، وارتفع الحس الاحترافي للاعبين، وحصدنا النجاح ولله الحمد، والطموح لن يتوقف؛ فقد وعدت قبل فوزي برئاسة الاتحاد أن يكون المنتخب السعودي ضمن أفضل 40 منتخبًا بالعالم، وسنواصل العمل الجماعي بجهود الجميع أندية ولاعبين ومدربين لتحقيق ذلك، واليوم أنا وكل الغيورين على الكرة السعودية سعداء، والطموح لن يتوقف”.

وتقدم المنتخب السعودي 20 مركزًا في التصنيف الأخير لفيفا عن شهر يناير الماضي، حيث كان في المركز (75)، محققًا بذلك أعلى مركز منذ ست سنوات وثمانية أشهر.

وجاء المنتخب السعودي في المركز الثالث بين المنتخبات الآسيوية التي تصدرها منتخب إيران ثم كوريا الجنوبية، وخطف المركز الأول خليجيًّا.

وأوضح “عيد” أن هناك ضرورة ملحة لإنشاء لجنة للأخلاق بجسد اتحاد الكرة قائلًا: “نحن بحاجة للجنة الأخلاق التي تماثل نظيرتها بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وحاجتنا ماسة لها كثيرًا، وسنعمل جاهدين على إقرارها، وإن لم يسعفنا الوقت سننجز على الأقل الترتيبات لإطلاقها مع المجلس القادم للاتحاد”.

ورفض “عيد” الدخول بنفق الردود الإعلامية بعد الاتهامات التي وجهها عضو مجلس الإدارة سلمان القريني للاتحاد، وقال: “لديّ اهتمامات أكبر وأعمق، ولن أرد بل سأواصل العمل مع زملائي لتقديم الأفضل للكرة السعودية”.


قد يعجبك ايضاً

القاسمي: حان الوقت لاتجاه الخليج نحو الاتحاد الفيدرالي

المواطن – الرياض قال الدكتور خالد القاسمي الباحث