نعم الجديد يغنيك!

نعم الجديد يغنيك!

الساعة 2:40 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
7065
1
طباعة
كاتبة
منى العتيبي

  ......       

تأتي الدعوات في الحياة العملية والاجتماعية إلى الاستفادة  من أناس أكبر منا سناً ولهم تجربة وخبرة بالحياة أكثر منا، ويطلق عليهم “المستشارون، الأصل” ومسميات عديدة تأتي تحت مظلة التمسك بالأصالة والدعوة إلى الاستفادة منهم.

وهذه الدعوة أعتبرها السلاح ذي الحدين ما لم نشتغل عليه بذكاء حاذق يميز بين الإنصات إلى الاستشارة، وتمحيص جيدها من رديئها، ومعرفة  قدرتها على الابتكار أو العكس؛ حتى لا نقع في ورطة عدم التطوير والتجديد. وهي الشِباك التي يقع فيها الجيل بعدم التفكير خارج الصندوق؛ بل يظلون في الصندوق ينطلقون منه دون وعي وتحت سيطرة الاستفادة من الخبرة؛ فنحن بهذا الجهل نبني حضارة على أساس من أنقاض ربما يكون مصيرها الانهيار السريع؛ فليس شرطاً كما يقول  المثل الشعبي  “قديمك نديمك”، بأن يكون كل قديم نافع.

إن هذا الجهل ينسخنا صوراً متكررة من السابقين بذات الصور والأخطاء التي وقع فيها السابقون حتى طرق العلاج قد تأتي بنفس منهج التفكير السابق.

وهذا ينافي منهج الابتكار والاختراع والتفكير خارج الصندوق، الذي يعني أن تضع كل تجاربك وأفكارك السابقة جانبًا؛ لتأتي بحل جديد لا يعتمد على ما هو داخل الصندوق، وهذه مهارة التفكير خارج السياج وخارج الصندوق؛ حيث تتيح الفرصة للعقل أن يختبر الأفكار الجديدة والإبداع فيها.

البقاء دائماً للشجرة المثمرة؛ فالشجرة التي تَشيخ لم يعد عندها غير أوراقها القديمة، هذه الأوراق التي لم يعد الزمن لها. وقيسوا على ذلك ما يحدث الآن  في مجتمعاتنا؛ فعندما نحصر هذه الطاقة الشبابية في العقل العملي القديم ولا نشرح لهم معنى الأصالة والجدة الحقيقي الذي يدع لهم الحق في صنع أصالتهم هم كذلك؛ بابتكار ما يناسب حياتهم العملية والعلمية.

نحن بهذا الصنع نحدّ من تطورنا، ونبني لنا تخلفاً ومستقبلاً جامداً لا حراك فيه.

 


قد يعجبك ايضاً

تسريبات جديدة تكشف عن مواصفات هاتف Xiaomi Mi 5c الجديد

المواطن – نت كشفت تقارير مسربة جديدة عن