هل #العربية و #تركي_الدخيل ضد الوطن؟

هل #العربية و #تركي_الدخيل ضد الوطن؟

الساعة 11:35 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
23520
4
طباعة
احمد الرباعي كاتب
أحمد الرباعي

  ......       

الحقيقة أنني لم أشاهد فيلم “حكاية حسن” عبر قناة العربية، حتى أخوض مع الخائضين، وأنال سباً وشتماً لكل من يقف خلف الفيلم والقناة، بل وحتى لكل من طرح رأيه حول الفيلم، لذلك لن أتطرق للفيلم ومحتواه.
الواقع الذي يجب أن نذكره هنا أن قناة العربية منذ تسلّم الإعلامي تركي الدخيل لها وهي قناة مُحايدة وتسير في نهجٍ معتدل، وتنافس حتى القنوات الحكومية السعودية في تحقيق مصالح الوطن وسياسته.
فمنذ انطلاق عاصفة الحزم ضد الحوثيين في اليمن لم نجد وسيلة إعلامية فضائية تنقل ما يدور هناك، وتعرض سير العمليات العسكرية، وتُبشرنا بانتصارات أبطالنا وأبطال قوات التحالف سوى قناة العربية.
لم نجد وسيلة إعلامية فضائية أنتجت فيلماً وثائقياً لتعرية الفكر القاعدي، وكيفية تصدي السعودية له، وعرض الجهود الأمنية لمحاربة تلك التنظيم وإفشال مخططاته سوى قناة العربية.
لم نجد وسيلة إعلامية فضائية تفرغت لنشر جرائم تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، وتوعية المشاهد من فكره الإرهابي سوى قناة العربية.
لم نجد وسيلة إعلامية فضائية كثّفت جهودها في عمل التقارير المتلفزة، والبرامج المتتالية، لكشف المخططات الإيرانية وفضح نواياهم سوى قناة العربية.
أخيراً، لست مدافعاً عن القناة، ولكن نحن في مرحلة تتطلب أن تكون لدينا الوسائل الإعلامية المناسبة والقوية لإفشال المخططات الإيرانية بعيداً عن التحزبات الفكرية، وإيصال صوتنا للعالم أجمع بأن هناك مشروعاً إيرانياً يسعى لتدمير الإسلام والمسلمين.. وحسنات “كيف واجهت السعودية القاعدة” يذهبن سيئات “حكاية حسن” إن وجدت.


قد يعجبك ايضاً

كل ما تود معرفته عن برنامج متابعة “بطيئي التعليم” المُعتمد من العيسى

المواطن – شريف النشمي اعتمد وزير التعليم الدكتور