العمل تطرح مسودة “نطاقات الموزون” أمام المهتمين
دعت للمشاركة في تحسين القرار الوزاري

العمل تطرح مسودة “نطاقات الموزون” أمام المهتمين

الساعة 8:55 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
5245
0
طباعة
معا
المواطن- الرياض

  ......       

دعت وزارة العمل المهتمين وأصحاب الأعمال في القطاع الخاص، إلى مشاركتها في تحسين القرار الوزاري الخاص ببرنامج نطاقات الموزون؛ حيث طرحت مسودة القرار على بوابة المشاركة المجتمعية “معًا للقرار” اليوم الخميس؛ وذلك لإبداء الملاحظات والآراء قبل إقراره.

وقال الأستاذ نايف بن عبدالعزيز نايته المشرف العام على الشؤون العامة في وزارة العمل: إن برنامج نطاقات الحالي انعكس إيجابيًّا على السوق السعودي؛ حيث وفّر العديد من الوظائف للسعوديين والسعوديات، وساهم بشكل إيجابي في تنظيم العلاقة بين المنشآت والموظفين من خلال التركيز على عامل الكم ونسب توطين الوظائف.

وأوضح أن “نطاقات الموزون”، يهدف إلى رفع جودة التوطين ومكافأة المنشآت المتميزة في التوطين، كما تم إضافة معايير نوعية للبرنامج، بالإضافة إلى العامل الكمي الحالي (نسبة التوطين)، بحيث تقيس المعايير النوعية جودة التوظيف، مشيرًا إلى أن البرنامج بعد التعديل يوازن بين العامل النوعي والعامل الكمي بما يتناسب مع حاجة سوق العمل.

وأضاف المشرف العام على الشؤون العامة في الوزارة، أن تعديل البرنامج يراعي خمسة أبعاد وهي: نسبة التوطين، ومتوسط أجور السعوديين في المنشأة، ونسبة توطين النساء في المنشأة، والاستدامة الوظيفية للسعوديين، ونسبة ذوي الأجور المرتفعة منهم، مشيرًا إلى أن طرح مسودة القرار جاءت لإعطاء أطراف العلاقة والمهتمين المجال لإبداء الملاحظات والمرئيات على المسودة قبل إقرارها بصفة رسمية.

وأكد الأستاذ نايف نايته، أن الوزارة حريصة على الاستماع لكافة الآراء التي من شأنها تحسين القرار قبل إصداره، داعيًا إلى الاطلاع على مسودته عبر بوابة المشاركة المجتمعية “معًا للقرار” خلال الـ(21) يومًا القادمة، اعتبارًا من اليوم الخميس 23/ 05/ 1437هـ، عن طريق الدخول إلى الموقع الإلكتروني للبوابة عبر الرابط: اضغط هنا؛ للمساهمة في تحسين القرار قبل إصداره.

يشار إلى أن بوابة “معًا للقرار” هي إحدى خدمات بوابة معًا المطورة التي تتبع إستراتيجية الحكومة المفتوحة لتحسين حوكمة وزارة العمل، والمؤسسات الشقيقة (المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”) وتطوير خدماتهم.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. أسد يهاجم طفل أمام أمه