اللواء التركي للإعلاميين: عليكم تحصين المسلمين حول العالم ضد أفكار المتطرفين
متخصص يطالب بـ"حزم إعلامي" في ندوة نظمها معرض الرياض للكتاب

اللواء التركي للإعلاميين: عليكم تحصين المسلمين حول العالم ضد أفكار المتطرفين

الساعة 10:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
3195
0
طباعة
اللواء التركي
المواطن- الرياض

  ......       

أكد المتحدث الأمني الرسمي لوزارة الداخلية- اللواء منصور التركي- أن الوزارة تدرك أهمية الإعلام كوسيلة تمد المواطنين بالأخبار، وليس فقط فيما يتعلق بالإرهاب والأمن، بل في كافة الجوانب التي تمس حياتهم.

جاء ذلك في ندوة بعنوان: “إعلامنا وجرائم الإرهاب”، التي نظمتها اللجنة الثقافية لمعرض الرياض الدولي للكتاب، (اليوم) الاثنين، وأدارها الكاتب في صحيفة (الاقتصادية) الدكتور أسامة بن سعيد القحطاني.

وقال: إن يد الإرهاب والتطرف استطاعت أن تجند الأشخاص في أماكن مختلفة لتنفيذ أهدافها، مشيرًا إلى أن الإعلام بحاجة إلى تنويع الوسائل والمنتجات التي توصل الرسالة، والوزارة تبذل جهودًا في تنويع الوسيلة والقالب، كالإخباري وغيره؛ كالقصص والدراما.

ودعا اللواء التركي إلى “تنويع المنتجات الإعلامية واستغلالها؛ فالناس أصبحت تكتفي بما تتلقاه من وسائل التواصل الاجتماعي، وتنصرف عن المحتوى التفصيلي في الصحف؛ لذا فإن الإعلام المحلي بحاجة إلى انتهاز هذه الفرصة لإيصال الرسائل عبر هذه الوسائل الحديثة، وتنويع وتطوير المنتجات الإعلامية كي تصل إلى مسلمين في المملكة والدول الأخرى؛ لتلعب دورًا في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف”.

وتابع: “الإعلام مطالب بتحصين المواطنين عبر إيصال الحقائق عن الجماعات المتطرفة، والتي تغرر بالشباب لإيصال غاياتها عبر تنفيذ جرائم إرهابية، ثم نسيانهم”، مضيفًا بأن المملكة حريصة على توسيع دورها في محاربة الإرهاب خارج حدودها، والتي تستهدف المملكة والإسلام، وعلى الإعلام أن يواكب هذا التوجه.

من جهته، قدم الكاتب في صحيفة (الشرق الأوسط) يوسف الديني ورقة عمل، وطرح فيها رؤية نقدية حول تجربة الإعلام الورقي، حيث يرى أن أزمة الإعلام المحلي والعربي والعالمي أنه يتعامل مع الإرهاب والعنف على أنه ظاهرة مؤقتة وعابرة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، مضيفًا أن “الإعلاميين يكررون النصوص نفسها، ويسطحون ظاهرة الإرهاب، حيث لم يرتقِ الإعلام لمستوى التحدي الأمني؛ فنحن بحاجة إلى إعلام استباقي، تمامًا مثل أمننا، وليس ردة فعل له فقط، وإقامة مراكز بحثية وأعمال فنية تنوع في المحتوى، وتفعل دور الإعلام الحقيقي”.

وطالب بوجود رسائل علمية لدراسة مفهوم الإرهاب، ودراسة أسباب اندفاع المتطرف للهجوم على رجال الأمن، وإقدامه على القتل والتفجير، والرسائل التي قرأها ودفعته نحو براثن الإرهاب والتطرف.

كما انتقد “الديني” غياب الجانب التحليلي والتفسيري في الإعلام، واندفاعه نحو متابعة الحدث ونقله فقط، مطالبًا باستغلاله واستثمار المكانة الدينية والسياسية والجغرافية للمملكة لصنع “حزم إعلامي”.

أما الباحث كامل الخطي، فتحدث عن واقع الإعلام وعلاقته بملف الإرهاب، وكيفية استغلال الإعلام ليحول دون استغلاله في غير مكانه الصحيح.


قد يعجبك ايضاً

الفيفا يعلن القائمة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الجمعة