“المواطن” تنشر نص مقال الأمير تركي الفيصل ردا على الرئيس الأمريكي : لا يا سيد اوباما .. نحن لا نستفيد مجانا

“المواطن” تنشر نص مقال الأمير تركي الفيصل ردا على الرئيس الأمريكي : لا يا سيد اوباما .. نحن لا نستفيد مجانا

الساعة 2:52 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
40910
5
طباعة
صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل
المواطن- ترجمة من عرب نيوز : سامر محمد

  ......       

لا, يا سيد أوباما. نحن لا نستفيد مجانا. شاركنا معك المعلومات الاستخبارية التي منعت هجمات إرهابية قاتلة على أمريكا.

نحن بدأنا الاجتماعات التي أدت إلى تشكيل التحالف الذي يقاتل (فاحش “داعش”)، ونحن ندرب ونمول المقاتلين من أجل الحرية في سوريا، الذين يقاتلون أكبر إرهابي وهو بشار الأسد وغيره من الإرهابيين، كـ”النصرة” و( فاحش “داعش”). وعرضنا الدفع بقوات برية لجعل هذا التحالف أكثر فعالية في القضاء على الإرهابيين.

لقد بدأنا الدعم – العسكري والسياسي والإنساني – الذي يساعد الشعب اليمني في استعادة بلادهم من ميليشيا الحوثيين القاتلة ،التي بدعم من القيادة الإيرانية، حاولت احتلال اليمن؛ وذلك دون استدعاء للقوات الأمريكية. وأنشأنا تحالف يضم أكثر من ثلاثين دولة إسلامية لمحاربة جميع أطياف الإرهاب في العالم.

نحن أكبر المساهمين في جهود الإغاثة الإنسانية لمساعدة اللاجئين من سوريا واليمن والعراق. نحن نكافح الفكر المتطرف الذي يحاول اختطاف ديننا، على كافة المستويات. ونحن الممولين الوحيدين لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، الذي يقدم الدعم الاستخباري والسياسي والاقتصادي، والموارد البشرية، في جميع أنحاء العالم. ونحن نشتري سندات الخزانة الأمريكية، مع عوائد الفائدة الصغيرة، التي تساعد اقتصادك الأمريكي.

نحن نرسل الآلاف من طلابنا إلى جامعاتك الأمريكية، بنفقات هائلة، لاكتساب المعرفة والمهارة. ونحن نستضيف أكثر من 30000 مواطن أمريكي وندفع لهم بالدولار في أعمالنا وصناعتنا لمهاراتهم. وأشاد وزراء خارجيتك ودفاعك في كثير من الأحيان علنا ​بمستوى التعاون بين بلدينا.

وأشاد مسؤولو وزارة خزانتك بشكل علني بإجراءات السعودية للحد من أي تمويل قد يصل إلى الإرهابيين. والتقى ملكنا سلمان بك، في سبتمبر الماضي، وقبل تأكيداتك بأن الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القيادة الإيرانية سيمنع حصولهم على أسلحة نووية خلال مدة الصفقة. وأنت أشرت إلى “الدور القيادي للمملكة في العالم العربي والإسلامي”.

أنت أكدت على “الحاجة، على وجه الخصوص، لمواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار”. والآن، أنت تفاجئنا ​​باتهامنا بالتحريض على الصراع الطائفي في سوريا واليمن والعراق. وأنت تزيد الطين بلة بمطالبتك لنا بالتعاون مع إيران، وهي البلد التي وصفتها بأنها مؤيدة للإرهاب والتي وعدت ملكنا بمواجهة “أنشطتها المزعزعة للاستقرار.”

فهل هذا لأنك كنت فظاً حيال جهود المملكة لدعم الشعب المصري عندما ثار ضد حكومة الإخوان المسلمين ودعمتها أنت ؟ أم أن هذا لأن الملك عبد الله (رحمه الله) قام بالضرب على الطاولة عندما التقى بك آخر مرة وقال لك “ليس هناك المزيد من الخطوط الحمراء، سيادة الرئيس”.

أو أن هذا نتيجة لتقربك إلى إيران كثيرا لدرجة أنك تساوي صداقة المملكة المستمرة منذ 80 عاما مع أمريكا بقيادة إيرانية لا تزال تصف أمريكا بالعدو الأكبر، وتواصل تسليح وتمويل ودعم الميليشيات الطائفية في العالم العربي والإسلامي، التي تستمر في إيواء واستضافة قادة تنظيم القاعدة، والتي لا تزال تحول دون انتخاب رئيس لبناني من خلال حزب الله، الذي تم تعريفه من قبل حكومتك كمنظمة إرهابية، مستمرة في قتل الشعب العربي السوري بالتحالف مع بشار الأسد؟.

لا، يا سيد أوباما. نحن لا نستفيد مجانا كما أشرت إلينا. نحن نقود من الأمام ونقبل أخطاءنا ونصححها. وسوف نستمر في التمسك بالشعب الأميركي كحليف لنا و لن ننس إرسال “جورج هربرت ووكر بوش” الجنود الأمريكيين للوقوف مع قواتنا لصد عدوان صدام حسين على الكويت، ووقف الجنود جنبا إلى جنب مع الجنود. وهذا هو ما نحن عليه يا سيد أوباما.


قد يعجبك ايضاً

‫”المواطن” توثق بالصور لقاء الأهلي و الرائد‬