رسالة #الملك_سلمان لأوباما في #واشنطن تُترجم واقعية #رعد_الشمال
أكد في ذلك الوقت أن السعودية "ليست في حاجة لشيء من أحد"

رسالة #الملك_سلمان لأوباما في #واشنطن تُترجم واقعية #رعد_الشمال

الساعة 2:32 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
4555
0
طباعة
الملك سلمان ورؤوساء الدول المشاركة يصلون الى ميدان #رعد_الشمال
المواطن – ساجد الشريف

  ......       

عندما التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ضمن زيارته إلى الولايات المتحدة في 4 سبتمبر 2015، قال له بحضور أجهزة الإعلام العالمي، إن المملكة ليست في حاجة لشيء من أحد، وذلك عندما قال حرفياً آنذاك: “أنا سعيد أن أكون مع صديق في بلد صديق، ونأمل في علاقات مستمرة فيما يفيد السلم العالمي ومنطقتنا كذلك”، وأضاف مؤكداً بعد تلك الجزئية: “يهمنا الاستقرار، بلدنا ليس في حاجة لشيء، ولكن يهمنا الاستقرار وخدمة شعوب المنطقة”.
من بين فصول ذلك اللقاء الذي وثّقه الإعلام العالمي، كانت اللبنات الأولى لاهتمام السعودية ببناء قدراتها الذاتية مع أصدقائها وحلفائها، من أجل الدفاع عن أنفسها بالنسبة الغالبة، دون الاعتماد على أي جهة، إلا فيما يخص الالتقاء في الأحلاف السياسية الدولية، التي تفيد السلم العالمي وتخدم المنطقة، كالتواجد ضمن التحالف الدولي ضد داعش. ولهذا شهد العالم بعد ما يزيد عن 3 أشهر ببضعة أيام من زيارة الملك لأمريكا، تكوين التحالف العسكري الإسلامي في 15 ديسمبر 2015، وها هو تمرين “رعد الشمال” العسكري يشير إلى نواة عسكرية ميدانية لذلك التحالف في صيغة المناورة، إذ يهتم خادم الحرمين بنواتجه بحضور خواتيمه، مع قادة الدول العشرين المشاركة فيه.
هنا مقطع فيديو للقاء خادم الحرمين بالرئيس الأمريكي في واشنطن:

السعودية ودول الخليج تتصدّر مشهد درع الشمال
من أبرز ملامح تمرين “رعد الشمال”، الذي ضم 20 دولة عربية وإسلامية، أن دول مجلس التعاون الخليجي تصدرت المشهد من خلال تأكيد مساندة الهدف بإقامة التمرين في قاعدة عسكرية بدولة خليجية، من خلال قاعدة الملك خالد العسكرية في حفر الباطن.
وقد شاركت جميع دول الخليج الست في التمرين إلى جانب قوات درع الجزيرة التي تمثل الخليج أيضاً، إذ شاركت السعودية والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر في “رعد الشمال”، إلى جانب 14 دولة عربية وإسلامية هي: الأردن، والسنغال، والسودان، والمالديف، والمغرب، وباكستان، وتشاد، وتركيا، وتونس، وجزر القمر، وجيبوتي، وماليزيا، ومصر، وموريتانيا.
ولعل من هنا تتضح رسالة خادم الحرمين حينما كرر مقولة “يهمنا الاستقرار وخدمة شعوب المنطقة”، من خلال التقاء نسبة غالبة من جيوش المنطقة عبر “رعد الشمال” لاختبار قدراتها القتالية، لمواجهة أي طارئ محتمل ولمجابهة فصائل الإرهاب في أي زمان ومكان، فيما يخص تلك الدول، التي ينضم أغلبها للتحالف العسكري الإسلامي المختص بمكافحة الإرهاب.

.. ودول الخليج ترفض تدخُّلات إيران فعلياً قبل ختام التمرين
وقبيل ختام تمرين “رعد الشمال”، من المقرر أن يكون اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي قد شهد اتفاقاً فعلياً من أجل إعداد ملف شامل فيما يخص التدخُّلات الإيرانية في الشأن العربي، وتورُّط حزب الله اللبناني مع إيران في القيام بعمليات إرهابية في المنطقة.
ولعل التزامن بين حدث اجتماع وزراء داخلية الخليج، وحرص قادة دول الخليج على إنجاح تمرين “رعد الشمال” بالمشاركة الإيجابية من خلاله وحضور ختامه، يؤكد واحدة من أهم رسائل التمرين، برفض التدخلات الخارجية في شؤون دول المنطقة، والتي تبذر في أحيان كثيرة بعض بذور الإرهاب، من خلال مجموعة من الأحداث الإرهابية التي جرت في المنطقة، كان للسعودية نصيب الأسد منها.


قد يعجبك ايضاً

# عاجل .. بالصور.. خادم الحرمين يشرف مهرجان زايد التراثي في الوثبة