مؤتمر المرأة القيادية.. الحلم الذي انسحب للواقع

مؤتمر المرأة القيادية.. الحلم الذي انسحب للواقع

الساعة 11:39 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
5760
3
طباعة
للمقالات-النسائيه5
عائشة ناصر

  ......       

القيادة والنجاح ليسا حصراً على المجتمع الذكوري فحسب، لكنهما متأصلان في المرأة بشكل عام، وفي المرأة السعودية بشكل خاص، نتيجة وجود الكثير من المعوقات التي مَن تتحرر مِن قيودها تكون قد قطعت أضعاف أضعاف ما لدى المرأة الغربية التي سبقتنا بكثير.
فعند حضوري لمؤتمر المرأة القيادية والذي تم عقده بالغرفة التجارية النسائية بالرياض تحت رعاية حرم أمير منطقة الرياض الأميرة نوره بنت محمد آل سعود، تعززت لدي أن القيادة ليست مجرد لقب بل استحقاق وإصرار رأيته في حضور المؤتمر من النساء الرائدات اللاتي عكسن سير التيار، ومالت دفتهن نحو الجيل الواعد لإعطائه خلاصة ما مررن به من تجارب مضيئة نتيجتها العطاء، فكانت حلقات النقاش التي إدارتها رئيسة لجنة سيدات الأعمال نوف الراكان بين البروفيسور سلوى هزاع عضو مجلس الشورى ومدير جامعة الأميرة هدى العميل والبارونة سايمونز رئيس الغرفة التجارية البريطانية بالشرق الأوسط، بمثابة لمحات بسيطة من سجل حافل بالإنجاز، سجلنه بأن القيادة بالمرأة ذات صيغة تنافسية وأقلية وعملة صعبة بشكل عالمي، وتأصلها يكون منذ الطفولة يصقل بسنوات الجامعة والعمل، وأن الثورة المعلوماتية الحديثة التي أربكت الفجوات بين الأجيال المخضرمة القديمة والأجيال ذات الصيغة التقنية كما أحب تسميتها، أهدت الكثير من الفرص للمرأة لتصل للسلم بدون الصعود له، فغدت يشار لها بالبنان بالمحافل الداخلية والخارجية، وبل شاركت الرجل أيضاً في مهامه السياسية والتعليمية، فها هي عضو في مجلس الشورى، ورئيسة المجالس البلدية، وطبيبيه ومهندسه، وعالمة، ومربية، وسيدة أعمال، وفوق ذا وذاك أُم أنتجت جيلاً اكتسب من كفاحها وطوره ليدمج ويخلق تفكيراً صدح علمه وإنجازه محلياً، ودولياً، ورغم ما يصادفها من مصاعب مثلما أشارت إليها الدكتورة الجازي الشبيكي من ناحية عدم وجود إدارات نسائية حقيقية، فهناك بصمة ستخلد بعزم لن يكرره التاريخ بسهولة ولن تجد مثيله إلا في بنات وأمهات وطني.


قد يعجبك ايضاً

“زيدان” يتحدث عن الرقم التاريخي الذي يحلم به مع ريال مدريد

المواطن ــ أبوبكر حامد قال الفرنسي زين الدين