مشروعات لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة بمعرض رعد الجنوب للابتكارات
نظمته الابتدائية (138) وفصول النور بحضور مساعدة المدير العام

مشروعات لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة بمعرض رعد الجنوب للابتكارات

الساعة 2:14 مساءً
- ‎فيأخبار 13 منطقة, حصاد اليوم
3340
0
طباعة
التربية الخاصة
المواطن - مكة المكرمة

  ......       

في إطار تطوير خدمات التربية الخاصة وتقديم الخدمات التعليمية لعدد أكبر من فئات التربية الخاصة مع أقرانهم في المدرسة، دشنت الابتدائية (138) وفصول النور التابعة لمكتب تعليم جنوب مكة بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، اليوم الاثنين، العديد من المشاريع، والتي تستهدف فئات ذوات الاحتياجات الخاصة (المكفوفات).
تم ذلك برعاية وحضور مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الأستاذة آمنة الغامدي، ومديرة مكتب تعليم الجنوب زكية الصبحي مع عدد من مديرات ومشرفات إدارات تعليم مكة بنات.
وعبرت الغامدي في كلمة ضافية لها عن سعادتها بما شاهدته من مشاريع مبتكرة من حيث تنفيذها وإبرازها في معرض واحد يحفل بالإنجاز، وكل هذا يأتي في دور المعارض بنشر الوعي والثقافة أكثر لدى المجتمع ليصبح بصمة مؤثرة، شاكرة قائدة المدرسة لطيفة أحمد الزهراني ومنسوباتها على حسن الاستقبال، مشيدة على أداء الطالبات المشاركات المتقن في الاحتفاء، مثمنة كل الجهود إزاء ذلك، معززة دور القائدة في توفير الجو المناسب والبيئة الجاذبة للابتكار والإبداع والإنجاز المجود.
وصاحب ذلك افتتاح المعرض من قبل الغامدي والتجول فيه برفقة الزائرات وبدأت بالمشروع الأول بعنوان ( نظام بصمة الوجه ) والذي ينفذ لأول مرة على مستوى المرحلة الابتدائية في المملكة بهدف متابعة الطالبات، وضبط الحضور والغياب والتأخير وكان المشروع الثاني تحت عنوان (التواصل الإلكتروني) واستُهدفت فيه المعلمات لتسهيل وتسريع التواصل ما بين الإدارة وبينهن من داخل غرفهن فيما يخص العملية التعليمية والتربوية، بالإضافة إلى تعزيز الجانب الثقافي والتدريبي العلمي والتربوي لديهن، وأما بالنسبة للمشروع الثالث والذي جاء تحت عنوان (مشروع العين الآمنة )، استُهدفت فيه الطالبات والمجتمع الخارجي لضبط الأمن خارج المدرسة وتعزيز “الرقابة الذاتية” لدى الطالبات.
كما تخلل المعرض عرضًا لمشاريع ابتكارية مميزه نفذتها معلمات فصول النور منها: مشروع (تعلم فن الإتكيت في قصة ) للمعلمة إيمان الشهري، لأجل غرس القيم الأخلاقية والسلوك الحضاري لفئة المكفوفات والمبصرات من سن ٦ إلى ١٢ سنة، ومساعدتهن على تعلم مهارات حياتية أثناء التعامل مع الأخرين.
أما بالنسبة لمشروع كتاب ”قواعد برايل التعليمية لطالبات ومعلمات الصفوف الأولية” والذي كان من تأليف وتنفيذ المعلمة سامية أكبر، حيث استغرقت في تنفيذه عامًا دراسيًا كاملًا ، استُهدفت فيه الطالبات الكفيفات بمرحلة الصفوف الأولية، وأولياء أمورِهِن، مستخدمة فيه التبصير بطريقة برايل للوهلة الأولى والتعريف بأهم القواعد والأُسس التي ينبغي معرفتها أثناء التعلم ليتمكن من إتقان هذه الطريقة بكل سهولة ويسر، ولمساعدة أولياء الأمور في متابعتهن أثناء المذاكرة.
كما كان هناك مشروع لكتيب تحت مسمى (فن التعامل مع المكفوفين) لصاحبته المعلمة عائشة القرني، لتوعية المجتمع والمحيط بالمكفوفين خاصة بكيفية وأساسيات التعامل معهم، كما جاء فكرة مشروع العقول النيرة، للمعلمة إيمان العلاوي بإنشاء مكتبة علمية وثقافية بالمدرسة تشبع رغبة الطالبات في المعرفة والاطلاع وتخدم المجتمع الخارجي، كما قامت فكرة مشروع (معجم لغتي الجميلة) للمعلمتين مها اللهيبي وفاطمة القرني على تسهيل البحث عن معاني الكلمات في معجم الألفبائي، لطالبات الصف الخامس.
واختتمت الجولة بالاطلاع على المشروعين من تنفيذ قائدة المدرسة، كان فكرة المشروع الأول عن تجربة الإخلاء مبصر وبرايل، تعاونت في تنفيذه منسقة الأمن والسلامة إيمان الشهري، وجاء المشروع الثاني والأخير تحت عنوان (مجتمع ذوي الإعاقة البصرية) والذي يقصد منه دمج فئة ذوي الإعاقة البصرية في المعاملات التجارية اليومية للمجتمع وإحداث نقلة نوعية لهذه الفئة في التعامل مع الآخرين من خلال توفير المتطلبات الأساسية للاعتماد على الذات والتبادل النقدي الورقي.
كما جرى عرض لركن عن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني ومنصة الفن والإبداع لدعم المواهب الواعدة من ذوات الإعاقة البصرية لفسح المجال لهن للإبداع والانطلاق بتميز.
الجدير بالذكر أن المعرض استهدف 500 طالبة من المرحلة الابتدائية و26 طالبة من طالبات فصول النور و60 معلمة وإدارية من المنتسبات للمدرسة.


قد يعجبك ايضاً

“بوناتيني” يتضامن مع ضحايا #شابيكوينسي_البرازيلي على طريقته الخاصة

المواطن ــ أبوبكر حامد  أهدى مهاجم الهلال البرازيلي