ولي العهد من تونس: الوطن العربي يواجه تحديات خطيرة يتطلب مواجهتها بحزم وحسم

ولي العهد من تونس: الوطن العربي يواجه تحديات خطيرة يتطلب مواجهتها بحزم وحسم

الساعة 6:36 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
2910
0
طباعة
وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 8
المواطن- واس

  ......       

بدأ أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب اجتماعات الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب في العاصمة التونسية، تحت رعاية فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية.

ورأس وفدَ المملكة إلى الاجتماع صاحبُ السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب.

ويشارك في الاجتماع أصحابُ السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، ووفود أمنية رفيعة المستوى، وممثلون عن: (الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية، ومجلس التعاون الخليجي، واتحاد المغرب العربي، واتحاد إذاعات الدول العربية، والمنظمة العربية للسياحة، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الإنتربول”، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ومكتب الأمم المتحدة المعنيّ بالمخدرات والجريمة، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية)، وممثلين عن الاتحاد الرياضي العربي للشرطة.

وقبيل الجلسة، استقبل فخامة الرئيس التونسي سمو ولي العهد وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب.

ثم التُقطت الصور التذكارية مع فخامته بهذه المناسبة.

عقب ذلك دشن فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز قاعة الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- بمقر أمانة المجلس؛ تخليداً لذكرى فقيد الأمة العربية ومسيرته العطرة في خدمة الأمن العربي.

وبدأت أعمال الاجتماع بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، كلمة خلال الاجتماع، أكّد فيها أن الوطن العربي أرضاً وشعباً يواجه تحديات كبيرة وخطيرة، تستهدف كيانه وأمن مواطنيه واستقرار دوله.

ونقل سموه في بداية الكلمة تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، ومباركته لكل جهد يقومون به في سبيل تحقيق الأمن العربي المشترك، وتعزيز مواجهة الدول والشعوب لكل ما يستهدف الأمن والاستقرار العربي.

ورفع سموه باسمه واسم أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، جزيل الشكر وعظيم التقدير والامتنان لجمهورية تونس قيادة وحكومة وشعباً، على كريم الاستضافة وحسن الاستقبال وكرم الضيافة؛ معرباً عن شكره لمعالي وزير الداخلية في جمهورية تونس الهادي مجدوب، على ما بذل من جهد في الإعداد والتحضير لهذا الاجتماع، وتوفير أسباب نجاحه بإذن الله تعالى.

وقال سموه: “إن الوطن العربي أرضاً وشعباً يواجه تحديات كبيرة وخطيرة تستهدف كيانه وأمن مواطنيه واستقرار دوله، تحديات داخلية تتمثل في خارجين عن النظام وغائبين فكراً وعقلاً وضالين عن سلامة وسماحة العقيدة، ينتهكون حقوقهم وحقوق الوطن والمواطن، يعيشون مع الشيطان، وللشيطان يعملون، ولا بد من التصدي الحازم لهم”.

وأضاف أن التحديات الخارجية تقودها أطماع أشرار في مقدرات الوطن العربي؛ تحديات تهدف إلى زعزعة دول العالم العربي، وتهديد كياناتها، وتفتيت وحدتها، والسيطرة على ثرواتها، وتشتيت مواطنيها في متاهات الضياع والفقر والجوع والمرض؛ تحدياتٌ بعضُها يستثمر الاختلافات المذهبية لإثارة الفرقة والتناحر لتحقيق أهدافه، وبعضها بدوافع سياسية واقتصادية.

وأشار سمو ولي العهد إلى أنه في حال لم يتم مواجهة مثل هذه التحديات بحزم وحسم؛ فإن الجميع سيواجه -لا قدر الله- نتائج مؤلمة؛ مؤكداً أن مسؤوليتنا أمام القادة والشعوب كبيرة جداً.

وقال سمو ولي العهد: إن الأمن هو الركيزة الأساسية للأمان والاستقرار، وبدون الأمن تختل الموازين وتُنتهك الحقوق، وتضيع الأوطان، وبهذا المفهوم فإن مسؤولياتنا عظيمة، وإننا مطالبون -بكل ما أوتينا من قوة- ببذل كل الجهود والإمكانيات لتحقيق أمن مواطنينا وضمان وحدة واستقرار أوطاننا.

وأضاف سموه أن هذا الاجتماع يأتي في ظروف بالغة التعقيد، كما سبق القول؛ الأمر الذي يستوجب المزيد من المتابعة والتقييم، وتطوير التعاون، والتنسيق والتكامل الأمني بين أجهزتنا المعنية والمحافظة على جاهزيتها؛ لمواجهة ما قد يطرأ من أحداث تمسّ أمننا العربي في مفرده أو عمومه والتعامل معها بكل عزم وحزم.

وأكد سموه أن مواجهة الجريمة في طورها الفكري وتأثيرها المسلكي هي مسؤولية مشتركة يساند فيه الوعي المجتمعي الجهد الأمني، وهو ما يتطلب بالضرورة أن تعمل الفعاليات الدينية والإعلامية والتعليمية والاجتماعية كافة على النهوض بمسؤوليتها تجاه رفع الوعي العام بمتطلبات الأمن والاستقرار الاجتماعي، وتأكيد أهمية احترام النظام والتعاون مع الأجهزة الأمنية في مكافحة الجريمة وكشف المجرمين والمتعاونين معهم، وعدم التستر عليهم أو تقديم العون لهم بأي حال من الأحوال؛ لأن ذلك إخلال بالأمانة، وتجاوز في حق الوطن، وتهاون بواجبات المواطن ومسؤولياته تجاه وطنه وأمنه واستقراره.

وأعرب سموه عن أمله في أن يسهم هذا الاجتماع في تحقيق ما يصبو إليه قادة دولنا، وما يحقق تطلعات شعوبنا ويحافظ على أمننا واستقرارنا.

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 9

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم الـ 33 لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس 2

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 5

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم الـ 33 لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم الـ 33 لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس 1

 

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 8

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 7

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 10

وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 1 وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 2 وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 3 وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 4  وزراء الداخلية العرب يعقدون اجتماعهم 6

 

 

 


قد يعجبك ايضاً

مقترح يجعل من أردوغان رئيسًا حتى 2029

المواطن – وكالات اقترح حزب العدالة والتنمية الحاكم