التجارة: إنشاء قاعدة بيانات لجميع المصانع السعودية
تشمل وضع تصنيف موحّد للمنتجات وحجم الاستثمار

التجارة: إنشاء قاعدة بيانات لجميع المصانع السعودية

الساعة 6:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2695
0
طباعة
وزارة التجارة والصناعة
المواطن - واس

  ......       

أعلنت وزارة التجارة والصناعة، خلال جلسة العمل الأولى للملتقى الصناعي السادس بجدة، الذي انطلقت أعماله اليوم، بفندق هيلتون جدة، تحت شعار “التحول الوطني.. نحو تحول صناعي”، عن قرب الانتهاء من إنشاء مركز للمعلومات الصناعية لخدمة الباحثين والصناعيين، وبناء قاعدة لجميع المصانع السعودية، ووضع تصنيف موحّد للمنتجات السعودية، وتوفير المعلومات عن حجم الاستثمار الصناعي.
واستعرض وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون الصناعة، المهندس صالح بن شباب السلمي، خلال الجلسة التي حملت عنوان: “الشراكة بين القطاعين العام والخاص”، التشريعات والإعفاءات الجمركية، معرجًا على الخدمات التطويرية للصناعة السعودية، التي يرى أن التنافسية الصناعية تكمن في تطبيق أفضل الممارسات في أنظمة التصنيع، وخاصةً ما يتصل بتحويل المنتجات من مواد خام إلى منتجات كاملة التصنيع .
وأشار إلى أن القيمة المضافة الصناعية تتطلب تفعيل متطلبات تطوير القيمة المضافة الصناعية بمرحلة تجريبية مع عددٍ من المنشآت الصناعية المرخصة؛ تمهيدًا لإصدار سياسة القيمة المضافة الصناعية، في حين تتم الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالتنسيق مع هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بهدف خدمة سلاسل الإمداد الصناعي، وتسهيل نفاذ المنشآت الصناعية إلى تلك الخدمات .
من جانبه، شدّد مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” على ضرورة تنمية الصناعة ما يعزز من الرهان الذي لهذا القطاع، كأحد أهم الخيارات نحو تعزيز الاقتصاد، وتنويع مصادر الدخل، بما يحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، وبما يحقق أيضًا التنمية المستدامة، مؤكدًا أن مبادرات الهيئة لدعم الصناعة في المملكة، يأتي انطلاقًا من واجبها المتمثل في توفير مدن وأراضي صناعية متكاملة.
ونوّه بالصناعة التحويلية التي حظيت بالاهتمام منذ بداية مسيرة التنمية في المملكة، لافتًا النظر إلى دور “مدن” باعتبارها الجهة التي أوكل إليها مسؤولية الإشراف على إنشاء المدن الصناعية وتشغيلها، وجذب الاستثمارات الصناعية إليها، استجابةً لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تطوير القطاع الصناعي كأحد منظومة هذا التنمية، ودعم نموه في مختلف محافظات ومناطق المملكة.
واستعرض مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي عبدالكريم بن إبراهيم النافع، في ختام أعمال الجلسة الأولى، خُطط واستراتيجيات الصندوق الجديدة، وتفعيل الشراكة مع القطاع الصناعي، إلى جانب تقديم الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية لمبادرات المدينة لدعم الصناعة في المملكة .
فيما خصصت الجلسة الثانية، الحديث حول دعم القطاع الصناعي بالقوى البشرية النسائية، والتي أدارها عضو مجلس إدارة غرفة جدة رئيس اللجنة التنفيذية خلف بن هوصان العتيبي، بمشاركة وكيل وزارة العمل للبرامج الخاصة عبدالمنعم بن ياسين الشهري .
وحملت الجلسة الثالثة عبر نقاشاتها الحوارية موضوع التحول الوطني نحو التوطين الصناعي، حيث تناولت سد الفجوة بين البحث العلمي والتطبيق الصناعي, ومقترحات لتوطين الوظائف في الصناعة، فيما طرح خلال الجلسة طرق المنافسة الصناعية المحلية والدولية.
واختتمت جلسات الملتقى الصناعي السادس بالجلسة الرابعة والأخيرة، التي غطت دعم الشباب للتحول نحو الصناعة، وسط مداخلات من الحضور والمتخصصين في المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ركزت على ضرورة تهيئة الشباب للانخراط في العمل بالقطاعات الصناعية لمردودها الكبير وفرصها الواعدة.


قد يعجبك ايضاً

ولي العهد يستقبل سفير تونس لدى السعودية

المواطن – واس استقبل صاحب السمو الملكي الأمير