مركز سلمان للإغاثة يعلن توزيع 7000 طن من التمور على مختلف دول العالم
منها 4 آلاف طن مخصصة لمساهمة المملكة لعام 2015م لبرنامج الأغذية العالمي

مركز سلمان للإغاثة يعلن توزيع 7000 طن من التمور على مختلف دول العالم

الساعة 1:13 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
3930
0
طباعة
الربعية رمزية
المواطن- واس

  ......       

دشّن الدكتور عبدالله الربيعة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية- اليوم- انطلاق توزيع 7000 طن من مساعدات المملكة من التمور، منها 4 آلاف طن مخصصة لمساهمة المملكة لعام 2015م لبرنامج الأغذية العالمي.
وبدأ حفل التدشين الذي أقيم في فندق الماريوت بالرياض بآيات من القرآن الكريم، عقب ذلك ألقى معالي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة كلمة رحب فيها بالحضور، وقال: نحتفل الليلة بتدشين توزيع 7000 طن من التمور من مساهمة المملكة لعام 2015م لمستحقيها، مقدمًا خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- على دعمه المتواصل لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ليتمكن من تقديم المساعدات الإنسانية بسهولة ويسر، وتزويده بالإمكانات التي تساعده على الاستجابة السريعة للطوارئ والتواجد في المناطق الأكثر تضررًا على مستوى العالم.
وأضاف “الربيعة”: إن احتفالنا اليوم بتدشين إيصال مساعدات التمور المخصصة لبرنامج الأغذية العالمي من مساهمة المملكة لعام 2015م البالغة (4000) طن، وإيصال مساعدات التمور البالغة (3000) طن المخصصة لحكومات الدول لعام2015م، يؤكد حرص المركز على أداء رسالته النبيلة من منطلقات إنسانية بحتة، بعيدًا عن النطاق الجغرافي أو التوجهات السياسية أو اعتبارات الدين أو العرق أو اللون، بل إن ما يحدد توجهه فقط هو تفقد حاجات المنكوبين، وتلمس أماكن الاحتياج، حاثًّا حكومات الدول على سرعة إيصال هذه المساعدات إلى مستحقيها؛ ليتسنى لهم الاستفادة منها.
كما حث مندوبي توزيع المساعدات؛ ليكونوا خير سفراء لنهج المملكة العربية السعودية النابع من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وممثلي الهيئات والمنظمات الإغاثية للعمل على التعاون لإنجاح هذا المشروع وتلافي المعوقات.
وقدم “الربيعة” في ختام حديثه شكره وتقديره لوزارات المالية والخارجية والزراعة على جهودهم ومشاركتهم في هذا المشروع، كما قدم شكره لهيئة الري والصرف والقائمين على هذا الحفل المبارك، سائلًا المولى العلي القدير أن يديم على هذا الوطن المعطاء أمنه واستقراره في ظل قيادته الرشيدة.
من جانبه ألقى عميد السلك الدبلوماسي بالرياض سفير جمهورية جيبوتي لدى المملكة ضياء الدين سعيد بامخرمة كلمة أكد خلالها أن المملكة العربية السعودية منذ فجر تأسيسها واحة خير وأمان، ومنذ أن رفعت راية التوحيد بسطت الأمن على ربوع الجزيرة العربية فأصبح الحاج والمعتمر يفد إلى أرض الحرمين الشريفين آمنًا مطمئنًا، وعندما جرى الخير بيد الدولة السعودية ونما اقتصادها كانت خير داعم ومعين ومغيث لدول وشعوب العالم من شرقها إلى غربها، عربًا ومسلمين وغيرهم.
وقال: تعددت بذلك أيادي الخير السعودية، وعم فضلها الجميع دون استثناء، وكانت بلدي جمهورية جيبوتي من ضمن هذه الدول والشعوب، وكل من ينكر ذلك فهو ظالم نفسه مجافٍ للحقيقة غير شاكر لصاحب الفضل، واليوم وفي عهد الملك سلمان تأسس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وقد تشرفت منذ لحظات تأسيسه الأولى بالتعاون والعمل المشترك المباشر مع جميع قطاعاته، وتحديدًا فيما يعني الموضوع اليمني، حيث هب مركز الملك سلمان بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- لمساعدة النازحين اليمنيين في جيبوتي بما يلزم، سواء من هم في مخيم الإيواء في أبخ أو في العاصمة جيبوتي، مبينًا أنه ما زال التعاون والتنسيق قائمًا بين حكومة بلدي من خلال قنواتها الرسمية المعنية ومركز الملك سلمان وبالتنسيق مع سفارتنا في الرياض، وما زال هذا الدور قائمًا ومستمرًّا، وقد نرى في القريب العاجل إن شاء الله تعالى قيام المركز بإنشاء بيوت إيواء جاهزة تساعد في أن تقي ضيوفه هؤلاء حر الصيف.
وأبان أن دعم مركز الملك سلمان للإغاثة لم يتوقف في جيبوتي للنازحين والضيوف من الأشقاء اليمنيين، بل هو في طريقه نحو غيرهم من اللاجئين الصوماليين وبقية دول الجوار، إضافة إلى المحتاجين من جمهورية جيبوتي.
وثمن عميد السلك الدبلوماسي بالرياض بكثير من الاعتزاز دور المملكة فيما قدمته وتقدمه وستقدمه من خلال المركز أو غيره، فهذا دوره الإنساني العظيم الذي يمليه عليها واجبها الإسلامي كقائدة لأمتها ورأس في العالم وفاعل مؤثر إيجابيًّا في السياسة العالمية المعاصرة، كما تقدم بالشكر لمركز الملك سلمان بالشكر للدعوة بهذه المناسبة أصالة عن نفسه وباسم السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة.
وشكر في ختام كلمته خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو ولي ولي العهد وحكومته الرشيدة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيق الكريم، مثمنًا لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال لإنسانية جهوده المهمة، متمنيًا له مزيدًا من التقدم.
إثر ذلك ألقى ممثل وزارة الخارجية صقر القرشي كلمة عبر خلالها نيابة عن وزارة الخارجية عن عميق الشكر والتقدير على الدعوة الكريمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للمشاركة في هذا الحفل المبارك بتدشين إيصال مساعدات التمور المخصصة لبرنامج الأغذية العالمي من مساهمة المملكة لعام 2015م البالغة (4000) طن، وكذلك إيصال مساعدات التمور البالغة (3000) طن لحكومات الدول لعام 2015م.
وقال: إن المملكة حماها الله وفي ظل التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- تولي أهمية قصوى لتقديم الدعم ومد يد العون لكل المحتاجين والمنكوبين حول العالم، ومن الدول المانحة الرئيسية لعمليات وأنشطة برنامج الأغذية العالمي.
ولفت النظر إلى أن هذا الدعم يأتي منسجمًا مع المكانة الرفيعة والثقل السياسي والاقتصادي للمملكة على المستوى الإقليمي والعالمي، ومتميزًا بتقديمه هذه المساعدات بكل شفافية ووضوح لكل الدول المستحقة دون أي شروط أو مصالح مرتبطة ولجميع المتضررين دون أي تمييز.
وتابع يقول: تُعد المملكة واحدة من أكبر 10 دول مانحة للمساعدات الإنمائية في العالم حيث تبوأت العام الماضي المرتبة السادسة طبقًا لإحصاءات الأمم المتحدة، حيث إن إجمالي ما قدمته المملكة خلال الأربعة عقود الماضية تجاوز 115 مليار دولار، استفادت منها أكثر من 90 دولة في مختلف أرجاء العالم، وأن الاهتمام البالغ الذي توليه المملكة للعمل الإنساني والإغاثي ينبع أساسًا من التوجيه والرعاية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله)، الذي أعلن عن تأسيس هذا المركز المبارك في بداية عهده الميمون والإعلان عن تخصيص مليار ريال للأعمال الإغاثية والإنسانية، إضافة إلى ما يتجاوز المليار ريال استجابة للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني الشقيق.
وأضاف: اعتادت المملكة بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي على تخصيص (4) آلاف طن من التمور سنويًّا، يتم توزيعها على الدول المحتاجة بالتنسيق مع بعثات المملكة المعتمدة فيها، وستستمر وزارة الخارجية في التعاون مع المركز وتقديم كافة أوجه الدعم المطلوبة لتحقيق الأهداف المنشودة وبما يحقق رؤيتنا المشتركة في هذا المجال، شاكرًا لمعالي المشرف العام على مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة والأعمال الإنسانية وكافة منسوبيه على الجهود الجليلة التي يبذلونها في هذا الميدان مع تمنياتنا لهم بدوام التوفيق والنجاح.
فيما ألقى ممثل وزارة الزراعة المهندس عبدالرحمن بن سليمان الجغيمان كلمة أكد خلالها أن المملكة تتبوأ مكانة متميزة في تقديم العون والدعم والمساندة الإنسانية لحكومات الدول الشقيقة والصديقة ومساعدة وإعانة حكومات تلك الدول على توفير النماء والازدهار لشعوبها ومواجهة ما تتعرض له من أضرار وكوارث.
وقال: إنه بناءً على توجيهات قادة البلاد- حفظهم الله- بتنويع البرامج الحكومية في مجال الإغاثة والأعمال الإنسانية؛ فقد تم إنشاء مصنع حكومي لتعبئة التمور، وبدأ إنتاجه عام 1981م، وتم تخصيص جزء من دعم برنامج الغذاء العالمي عينيًّا بتمور معبأة تعبئة جيدة وصحية من هذا المصنع، وقد بلغت الكمية الإجمالية للتمور المصنعة والمخصصة لبرنامج الغذاء العالمي حوالي (200) ألف طن من التمور استفادت منها (13) دولة، كما تم تخصيص أطنان من التمور كمساعدات حكومية مباشرة استفادت منها (21) دولة.
ورفع في هذه المناسبة الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد- حفظهم الله- على دعمهم المتواصل لهذه المشاريع الخيرة التي تعود بالخير على الإنسانية جمعاء، سائلين الله عز وجل أن تتكلل جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتوفيق بما يحقق ما تصبو إليه قيادة هذه البلاد.
ثم استعرض المدير التنفيذي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ماهر الحضراوي في عرض مرئي اهتمام خادم الحرمين الشريفين- أيده الله- بالعمل الخيري واهتمامه بهذا المجال، كما عرج على إنجازات وبرامج المركز وبناء الشراكات والعمل على تحقيق إنسانية بلا حدود، وما قام به المركز لليمن وغيره من الدول مثل موريتانيا وطاجيكستان.
وقال الدكتور عبدالله الربيعة في تصريح صحفي بهذه المناسبة: إن توزيع 7 آلاف طن من المساعدات يشمل 25 دولة ليشمل الخارطة التي رسمتها حكومة المملكة، وهي تقديم الإغاثة لمناطق الاحتياج أينما كانت بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين، مؤكدًا أن منظمات الأمم المتحدة شريك إستراتيجي؛ حيث يتم التعامل مع 9 منظمات تابعة للأمم المتحدة، ونتشارك في 68 برنامجًا، مبينًا أن الشريك الأساسي في برنامج التمور هو برنامج الأغذية العالمي وأكبر ممول له المملكة.
وبيّن أن المملكة قدمت عامي 2014 و2015 الكثير حيث تتصدر المملكة دول العالم في المساعدات؛ حيث نجد أن 7% من الناتج المحلي والمملكة تتعدى 2.1%، وهذا رقم قياسي عالمي، وأن المملكة الوحيدة من وصل لهذا الرقم، مشيرًا إلى أن المملكة لديها خطة إستراتيجية للاستجابة لمدة خمس سنوات القادمة لتقديم المساعدات المتنوعة لـ45 دولة في العالم؛ ليكون كما أراد خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله).
وأكد أن المركز يعمل بكل الطرق النوعية للوصول للمحتاجين في المناطق المنكوبة بشتى الطرق، سواء مباشرة أو عن طريق الشركاء من الأمم المتحدة أو الشركاء المحليين من المنظمات أو المؤسسات المجتمع المدني.

الربيعة يدشن الربيعة يدشن1 الربيعة يدشن2 الربيعة يدشن4


قد يعجبك ايضاً

حملة مكثفة في الخرج على باعة شاي الجمر !

‏رشيد السويلم-الخرج شنت بلدية الخرج حملة مكثفة على