نموذج للنجاح.. “فوزية” من مستفيدة للضمان إلى مالكة متجر
الشؤون الاجتماعية أتاحت لها المشاركة في مهرجاناتها وقدمت الدعم المالي لها

نموذج للنجاح.. “فوزية” من مستفيدة للضمان إلى مالكة متجر

الساعة 1:30 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
4650
0
طباعة
الشابة السعودية فوزية العتيبي (3)
المواطن - الرياض

  ......       

بعزيمتها وإصرارها تمكنت الشابة السعودية فوزية العتيبي أن تنتقل من الاحتياج إلى الإنتاج، ومن الضمان إلى الأمان، واستطاعت تحقيق حلمها بافتتاح محل تجاري في أكبر أسواق محافظة الخرج تعمل من خلاله على تنسيق ضيافة الاحتفالات وتغليف الهدايا، بعد أن استفادت من برامج الدعم المقدم لها من وزارة الشؤون الاجتماعية عبر الضمان الاجتماعي.

واستثمرت فوزية العتيبي الدعم المقدم لها ضمن مشاريع الأسر المنتجة عبر مكتب الضمان الاجتماعي في محافظة الخرج، الذي شكل النواة الأولى لمشروعها.

وكانت البداية من داخل أروقة منزلها الذي تقطنه، فحققت حلمها في الوصول إلى العمل الحر من خلال مشروع بدأته بتصميمها لصواني ضيافة الحفلات كخطوة أولى، بعد ذلك تمكنت فوزية العتيبي بالدعم المالي المقدم لها من وزارة الشؤون الاجتماعية من استئجار محل في أحد الأسواق التجارية الكبرى في الخرج تعرض فيه منتجاتها والعمل على تطوير مشروعها، ليصبح “تجهيز صواني وطاولات حفلات وتنسيق وتغليف الهدايا”.

بعد ذلك توجهت الشابة السعودية الطموحة نحو المشاركة في المهرجانات التي تقيمها وزارة الشؤون الاجتماعية للأسر المنتجة، لإعطاء إبداعها فرصًا ومساحات أكبر دفعتها نحو المضي في مشروعها.

كما استفادت فوزية من ثورة وسائل التواصل الاجتماعي في تسويق مشروعها لتكتب لنفسها قصة نجاح تغلبت من خلالها على العوائق بمثابرة واجتهاد.

من جهتها تؤكد مديرة دائرة تمكين المرأة في الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية أسماء الخميس أن الضمان الاجتماعي يهدف إلى مساعدة الأسرة للاعتماد على نفسها ومحاولة الاستفادة مما لديها من إمكانات ومهارات ذاتية، يحقق لها مصدر دخل آخر ينقلها من مرحلة الاحتياج إلى مرحلة الإنتاج، وبما يمكنها مستقبلا من التوسع وبالتالي الخروج من دائرة الضمان إلى دائرة الأمان، مبينة أن نموذج فاطمة تفخر به وزارة الشؤون الاجتماعية، حيث تم دعمها ماليا لتقوم بالتزاماتها نحو مشروعها سواء فيما يتعلق بدفع إيجار المحل أو التسويق له.

وحول الدعم المقدم من وزارة الشؤون الاجتماعية للأسر المنتجة، توضح الخميس أن الضمان الاجتماعي لا يتوقف دعمه للأسر المنتجة عند الدعم المادي فقط، بل يتعداه إلى الدعم المعنوي والتشجيع والتحفيز الدائم للاستمرار في المشروع، وتقديم المساعدة في تذليل أي صعوبات قد تعترض طريق النجاح، وكذلك السعي في إيجاد منافذ تسويقية لمنتجات الأسر المنتجة عن طريق إقامة المعارض والبازارات من قبل مكاتب الضمان أو من خلال التعاون مع الجهات المهتمة والداعمة للأسر المنتجة كما أن وزارة الشؤون الاجتماعية تسعى إلى مساعدة الأسر المنتجة في تسويق منتجها عن طريق اقتناء منتجاتها وتقديمها كهدايا لضيوف الوزارة، والاستعانة بها في إعداد بعض الوجبات في مناسباتها.

وتؤكد الشابة السعودية فوزية العتيبي أن لديها طموح في تطوير مشروعها بأفكار وأعمال نوعية وجديدة وامتلاك مؤسسة متخصصة في تنسيق الحفلات وتغليف الهدايا.

الجدير بالذكر أنه خلال عام 2015 دعمت وزارة الشؤون الاجتماعية 12 ألف أسرة منتجة، بهدف دعمها لبدء أنشطتها وتحولها من الاحتياج إلى الإنتاج ومن الضمان إلى الأمان.
الشابة السعودية فوزية العتيبي (2)

الشابة السعودية فوزية العتيبي (1)
 

 


قد يعجبك ايضاً

البازار الـ ٢٣ للحرفيين من ذوي الإعاقات من مركز العون

المواطن – أمل الغامدي – الباحة نظّم مركز