أردوغان “محبط” لغياب قادة مجموعة السبع عن قمة إنسانية

أردوغان “محبط” لغياب قادة مجموعة السبع عن قمة إنسانية

الساعة 3:38 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
2930
0
طباعة
Turkish President Recep Tayyip Erdogan (R) shakes hand with UN secretary general Ban Ki-moon (L) during a press conference on May 24, 2016, in Istanbul during the World Humanitarian Summit. 
President Recep Tayyip Erdogan on Monday warned the European Union that the Turkish parliament would block laws related to the landmark deal to stem the flow of migrants to Europe if Ankara was not granted its key demand of visa-free travel. / AFP / OZAN KOSE        (Photo credit should read OZAN KOSE/AFP/Getty Images)
المواطن- نت

  ......       

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء إنهما يشعران بخيبة أمل لأن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل هي الوحيدة من قادة الدول الصناعية السبع التي حضرت قمة تعنى بمناقشة كيفية تعامل العالم مع الأزمات الإنسانية.

وأصدر الاجتماع الذي حضره 55 رئيس دولة وحكومة “نداء استنهاض” بشأن حجم المشاكل. لكن كثيرا من المشاركين اعتبروه خطوة متواضعة لم تساعد في تحريك الإرادة السياسية من أجل تغيير حقيقي.

وقال بان في مؤتمر صحفي لدى ختام القمة “إنه أمر مخيب للآمال أن بعض قادة العالم لم يتمكنوا من التواجد هنا خاصة من دول مجموعة السبع.”

وأضاف أن الكوارث سواء التي هي من صنع البشر أو الكوارث الطبيعية تجعل 130 مليون شخص في حاجة لمساعدات إنسانية بتكلفة 240مليار دولار سنويا أي زيادة قدرها 12 مثل عما كانت عليه عام 2000 لكنها لا تمثل سوى واحد بالمئة من الإنفاق العسكري العالمي.

وتتصدر تركيا مضيفة القمة المساعي للسيطرة على تدفق المهاجرين على أوروبا من سوريا وغيرها من المناطق وهي أزمة وضعت القارة في مواجهة أكبر أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية. وقال أردوغان إنه “حزين” لغياب قادة كندا واليابان وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وفرنسا عن القمة التي أقيمت على مدى يومين بإسطنبول.

وفيما اعتبر تجاهلا دبلوماسيا لم ترسل روسيا هي الأخرى وفدا رفيع المستوى إلى القمة وهي إحدى الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي.

وتشعر موسكو بالقلق من خطة للحد من قدرة أعضاء مجلس الأمن على استخدام حق النقض (الفيتو) في مواقف معينة.

وقال بان إن انقسامات بين الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن أعاقت الجهود لإنهاء الحروب وتعزيز السلام وكذلك للتعامل مع القضايا الإنسانية.

ودعا المشاركون لبذل مزيد من الجهود لمنع الأزمات.

من جانبها، قالت نانسي ليندبورغ رئيسة معهد السلام الأميركي إن الأمم المتحدة لا تملك الأدوات اللازمة لمنع الصراعات وإنهائها ووصفت مجلس الأمن بأنه “مشلول.”


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. أمير عسير يحتفي بـ”آل الحسن” المتنازل عن قاتل ابنه

المواطن – سعيد آل هطلاء – عسير استقبل