السليمان: إيران تعاقب حجاجها.. والشيحي يطالب بإنصاف المدراس المظلومة
الحماد: التنسيق السعودي الاماراتي بذروته.. وبليلة يحذر من الفساد

السليمان: إيران تعاقب حجاجها.. والشيحي يطالب بإنصاف المدراس المظلومة

الساعة 8:56 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2920
0
طباعة
خالد السليمان
المواطن – سعد البحيري

  ......       

سيطرت محاولات إيران تسييس الحج والتصدي السعودي لها والعلاقات بين الرياض وأبوظبي والأزمة اليمنية وغيرها من الموضوعات على اهتمامات كتاب الأعمدة في الصحف السعودية اليوم.
تسييس الحج
أكد الكاتب خالد السليمان أن النظام الإيراني يعاقب مواطنيه الراغبين في أداء مناسك الحج وذلك برفض إيران الانصياع لإرادة المملكة فيما يخص استقبال الحجيج، لافتًا إلى أن المملكة دورها واضح ولن تخضع للابتزاز الإيراني.
وقال السليمان في مقاله اليومي بصحيفة عكاظ: لقد اختبر النظام الإيراني صلابة الموقف السعودي فيما يتعلق بعدم تسييس مناسك الحج في مناسبات عديدة، وهو يدرك أن الحكومة السعودية لن تقدم أي تنازلات بهذا الشأن، لذلك يبدو الموقف الأخير مجرد ابتزاز سياسي يائس على حساب مناسبة إيمانية تعبدية خالصة، لكن كالعادة وحده الحاج الإيراني سيدفع الثمن!
أسوأ المدارس
اما الكاتب صالح الشيحي فقد انتقد التفاوت الكبير بين المدارس السعودية في الإمكانيات البشرية والمادية بحسب المنطقة التي تقع فيها المدرسة.
ولفت الشيحي في مقال له اليوم في صحيفة الوطن إلى وجود فوارق في نوعية المدرسين والأثاث والخدمات والوجبات والملاعب وغيرها، ما يؤدي الى فوارق في مستوى الخريجين، مستشهدًا بمدرسة عثمان بن عفان في ميقوع بمنطقة الجوف والتي نالت لقب أسوأ مدرسة ثانوية بالمملكة.
التنسيق السعودي الإماراتي
فيما أكد الكاتب أيمن الحماد أن التنسيق السعودي الإماراتي وصل ذروته بإنشاء مجلس التنسيق بين الدولتين أول أمس.
وقال الحماد في مقاله الافتتاحي بصحيفة الرياض إن خطوة إنشاء المجلس التنسيقي ستجد انعكاسًا مثمرًا على المنظومة الخليجية ككل، وستعمل على تقويتها والقدرة على التعامل مع استحقاقات المنطقة التي تواجهها في هذه اللحظة التاريخية وبشكل مضطرد تحديات متنوعة، لقد أظهر البلدان قدرة استثنائية على مواجهة الأزمات، ولعل “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل” كانتا منعطفًا مهمًا في مسار العلاقات السعودية – الإماراتية، ولحظة تاريخية لن تنسى.
فساد السلطة
اما الكاتب مازن بليلة فقد حذر من الفساد الذي يصيب بعض المؤسسات أو المسؤولين مطالبا بعدم التقاعس في معاقبة من يثبت فساده.
واستشهد بليلة في مقال له اليوم في صحيفة المدينة بالإطاحة برئيسة البرازيل المنتخبة ديلما روسيف بسبب تهم فساد مؤكدا أن إنجازاتها وتاريخها السياسي الحافل لم يشفع لها لدى الشعب الذي عاقبها أشد العقاب.
نكبة مكتملة الأركان
الكاتب اليمني نصر طه مصطفى أكد أن انتهاء الأزمة في اليمن لن يتم إلا إذا انتهت أسبابها ما يعني أن على الحوثي وجماعته الانقلابية أن تتخلي عن السلاح وتنسحب من المدن التي احتلتها، مشيرًا إلى أن أبناء اليمن قادرون على تجاوز آثار هذه الأزمة في وقت قصير.
وزير الإعلام اليمني الأسبق كتب على صفحات “الحياة” مؤكدًا أن الحوثي يضيع الكثير من الوقت فيما تستمر دماء اليمنيين بالنزف وأحوالهم المعيشية بالتردي، والمجتمع الدولي يبحث عن حلول غير واقعية لمشكلة واضحة التشخيص بخاصة في القرارات الدولية والبيانات الرئاسية التي صدرت عن مجلس الأمن منذ ما قبل سقوط صنعاء بيد الحوثيين وحتى القرار الدولي رقم ٢٢١٦ الصادر في نيسان من العام الماضي، وهي كلها قرارات وبيانات اتسمت بصدق ودقة وصراحة التشخيص للحالة اليمنية التي تحولت إلى نكبة مكتملة الأركان لا يمكن معالجتها والخروج منها إلا بإنهاء مسبباتها وهي التمرد والانقلاب على الشرعية واحتلال العاصمة بقوة السلاح والعبث بالاقتصاد الوطني حتى بلوغه مشارف الانهيار المروع.
رؤية الرؤية
أكد الكاتب سعيد هاوس أن رؤية السعودية 2030 تتطلب أن يقوم المواطن بتعديل رؤيته لنفسه وأسرته ومستقبله وسلوكه الاستهلاكي ليتوافق مع رؤية الدولة حتى تتحقق أهدافها.
وقال هاوس في مقال له اليوم في صحيفة الشرق: كون المواطن هو ركيزة تلك الرؤية، وهو جزء لا يتجزأ منها، وبالتالي فهو عمادها، وبه بعد توفيق الله تُنجز وتتحقق وله تعطي ثمارها وغزير نتاجها، فإنه يلزمه هو أيضا أن يكون له رؤية وتحول «في بعده الشخصي والأسري» لكي تتفق وتتسق مع الرؤية الشاملة والتحول الوطني، لمجتمع تكاملي ودولة عصرية فاعلة. الحديث لم ينته، فله بقية كالعادة.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. ‏البيان الختامي لقمة المنامة : إدانة تسييس إيران لفريضة الحج والتأكيد على ضرورة تغيير سياستها تجاه المنطقة