اليوم.. في مكة وميسان تشييع البطلين سعيد وخلف الحارثي
ماتا وهما يدافعان عن وطنهما داخل مركز شرطة حداد بني مالك

اليوم.. في مكة وميسان تشييع البطلين سعيد وخلف الحارثي

الساعة 12:52 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
10835
0
طباعة
الشهيدان خلف وسعيد الحارثي
المواطن- عبدالعزيز العلي

  ......       

يشيع أهالي محافظة ميسان اليوم الثلاثاء من شهداء الواجب الأبطال الذين تصدوا لخفافيش “داعش” عند مهاجمتهم مركز حداد بني مالك.
وعلمت “المواطن” أن الصلاة على الوكيل رقيب سعيد الحارثي ستكون اليوم الثلاثاء بعد صلاة الظهر بمحافظة ميسان، فيما ستشهد مكة المكرمة مراسم تشييع العريف خلف لافي الحارثي بعد صلاة الظهر، وذلك بالحرم المكي، وسيدفن في مكة.
يُذكر أن الشهيدين ماتا وهما يدافعان عن وطنهما داخل مركز شرطة حداد بني مالك.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت اليوم تصفية الإرهابي الذي تبادل إطلاق النار مع الشهيدين، وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه إلحاقًا للبيان المعلن بتاريخ 1/ 8/ 1437هـ بشأن إحباط الشهيد بإذن الله العريف سعيد دهيبش عيضة الحارثي محاولة تنفيذ عمل إرهابي بمخفر شرطة حداد ببني مالك بمحافظة الطائف، ولجوء المتورطين في المحاولة الفاشلة خلال مطاردتهم إلى إحدى المناطق السكنية الجبلية بقرية ثقيف.
وأضاف: “تمت محاصرة الإرهابيين وتمشيط المنطقة؛ بحثًا عنهم بمساعدة سكان المنطقة، فقد تم بتوفيق الله رصد وجود أحدهم متحصنًا بموقع في جبل (خو الغراب) ببني مالك بمحافظة الطائف، وبعد توجيه النداءات إليه لتسليم نفسه، لم يستجب وبادر بإطلاق النار من سلاح رشاش؛ مما اقتضى تشديد محاصرته وتضييق الخناق عليه وتأمين سلامة سكان المنطقة قبل أن يتم تبادل إطلاق النار معه ومقتله صباح يوم الاثنين الموافق 2/ 8/ 1437هـ”.
وقد اتضح بأنه المواطن محمد حزام خضر العصماني المالكي، والذي سبق أن قام بنشر لقطة فيديو مهددًا فيها رجال الأمن، كما أكدت التحقيقات الأمنية تورطه أيضًا في جريمة استهداف أحد منسوبي مركز شرطة القريع بمحافظة الطائف وكيل الرقيب خلف لافي قليل الحارثي وهو يؤدي مهامه في المركز؛ مما نتج عنه استشهاده رحمه الله والمعلن عنها بتاريخ 28/ 7/ 1437هـ، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية. وقد أبدى المواطنون خلال مباشرة الجهات الأمنية مهامها في الموقع تفاعلًا كبيرًا غير مستغرب بما أظهروه من تعاون ومساندة في البحث عن المتورطين في المحاولة الإرهابية الفاشلة، وتجاوبهم باتباع تعليمات رجال الأمن لوقايتهم من إطلاق النار العشوائي.
كما أعلنت وزارة الداخلية أن الجهات الأمنية ستواصل ملاحقتها لكل من تسول له نفسه تهديد الأمن والاستقرار، مشيدةً في الوقت ذاته بالتفاعل الرائع للمواطنين من أهالي المنطقة الذي أكدوا فيه أن المواطن هو رجل الأمن الأول. وسوف يصدر لاحقًا بيان تفصيلي بالمستجدات.


قد يعجبك ايضاً

الملك في برقية لـ “تميم” : الزيارة أتاحت تعزيز علاقتنا الأخوية

المواطن – واس بعث خادم الحرمين الشريفين الملك