بالصور.. وفاة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي ولمحات من حياته
تشييع الجنازة بمسقط رأسه بلويس فيل كنتاكي بأمريكا

بالصور.. وفاة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي ولمحات من حياته

الساعة 12:53 مساءً
- ‎فيالرياضة العالمية, السعودية اليوم, حصاد اليوم
7160
0
طباعة
محمد علي كلاي (14)
المواطن - نت

  ......       

توفي أسطورة الملاكمة العالمي محمد علي كلاي عن عمر ناهز 74 عاماً، في الولايات المتحدة الأمريكية..
ونُقل محمد علي الخميس إلى مستشفى في فينيكس بولاية أريزونا بسبب ضيق في التنفس، وهو مصاب بداء الرعاش.
وقالت عائلته إن تشييع الجنازة سيكون في مسقط رأسه لويس فيل كنتاكي.
وكان يطلق على محمد علي لقب “أعظم ملاكم” في التاريخ، وقد هزم سوني ليستون عام 1964 ليفوز بأول لقب عالمي له، ثم أصبح أول ملاكم يحتفظ بلقب الوزن الثقيل ثلاث مرات.

رياضي القرن:

وحصل محمد علي على لقب “رياضي القرن”، الذي تمنحه مجلة سبورتس الأمريكية، وعلى لقب “شخصية القرن الرياضية” من بي بي سي.
وفضلاً عن مهاراته الفنية وبطولاته على حلبة الملاكمة، تميز، محمد علي، بوصفه شخصية عالمية في الدفاع عن حقوق الإنسان.
وعرف بشغفه بالأدب وكتابة الشعر، وبلطافته وبردوده الطريفة.
وعندما سئل عن الخصال التي يتمنى أن يتذكره الناس بها، قال: أتمنى أن يتذكرني الناس بأنني “الرجل الذي لم يبع شعبه أبداً، وإذا كان ذلك كثيراً علي، فاذكروا أنني كنت ملاكماً متميزاً، ولن أغضب إذا نسيتم كم كنت وسيماً”.
واقتحم محمد علي الملاكمة المحترفة مباشرة بعد الألعاب الأولمبية في روما، وارتقى إلى الوزن الثقيل، ليمتع الجمهور بفنياته وخفته على الحلبة، ولكماته الخاطفة.
وكاد البطل البريطاني، هنري كوبر، أن يوقف مسيرة محمد علي، وهو في أوج عطائه، عندما واجهه في منازلة غير رسمية، في لندن عام 1963.
فقد أسقط كوبر الملاكم الأمريكي أرضا بلكمة باليسرى، ولكن محمد علي قام وفاز بالمنازلة في الجولة الثانية، بعدما أحدث نزيفا في عين كوبر اليسرى، جعله يترك الملاكمة نهائياً.
وأبهر محمد علي العالم في العام التالي عندما فاز باللقب العالمي للوزن الثقيل وعمره 22 عاماً.
فقد تعهد بالفوز على ليستون، الذي لم يسبق له حينها أن خسر أي منازلة، ولكن القليلين صدقوا ما كان يقوله.
فقد خرج ليستون من الحلبة، بعد 6 جولات، خائر القوى، لأنه لم يحتمل ضربات منافسه الشاب الموجعة.
وكان محمد علي، عندما نازل ليستون، ينتمي إلى حركة “أمة الإسلام” التي وضعت أهدافاً لها منها تحسين ظروف الأمريكيين من أصول أفريقية في جوانبها الروحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.
وعكس النهج الاندماجي الذي اتخذه، مارتن لوثر كينغ، في الدفاع عن حقوق الإنسان، دعت “أمة الإسلام” إلى تطوير خاص بالسود، وهو ما جعل الجمهور الأمريكي ينظر إليها بنوع من الريبة.
وبعدها أعلن محمد علي اعتناقه الإسلام، وتخلى عن اسمه الأصلي، “خيسوس كلاي”، باعتباره “اسماً للعبيد”.

قالوا عنه بعد وفاته:

دون كينغ، نظم العديد من منازلات محمد علي، من بينها منازلة جورج فوريمن: “إنه يوم حزين إلى الأبد. أحببت محمد علي، كان صديقا لي، محمد علي لن يموت أبدا، روحه ستبقى بيننا، مثل مارتن لوثر كينغ، لقد وقف في وجه العالم كله”.
جورج فوريمن، صديق محمد علي وأحد منافسيه على الحلبة: “محمد علي واحد من أعظم الشخصيات التي قابلتها في حياتي. ولا شك أنه واحد من أفضل من عاشوا إلى وقتنا هذا”.
فلويد ميويذر، بطل العالم في الملاكمة: “لن يعرف العالم مثيلاً لمحمد علي. كان السود في كل العالم بحاجة إليه. كان هو صوتنا. كان الصوت الذي وضعني في المكان الذي أنا فيه اليوم”.

قراراته ضد أمريكا:

وفي عام 1967، اتخذ محمد علي قراراً تاريخياً بالاعتراض على حرب الولايات المتحدة على فيتنام، وتسبب له ذلك في انتقادات واسعة في بلاده.
فقد رفض الالتحاق بالجيش الأمريكي، وسحب منه بسبب ذلك لقبه العالمي، ورخصة الملاكمة، وتم إيقافه عن المنازلات أربعة أعوام.
وعاد محمد علي إلى الملاكمة عام 1971، بعد نقض إدانته برفض الالتحاق بالجيش، واستعاد مكانته العالمية وبطولاته في منازلات هي الأعظم في تاريخ الملاكمة.
وخسر أول منازلة احترافية له على يد جو فريزير في “منازلة القرن” في نيويورك يوم 8 مارس/ آذار 1971، ولكنه استعاد لقبه العالمي بعد فوزه على جورج فوريمن بالضربة القاضية في كينشاسا (الكونغو الديمقراطية) يوم 30 أكتوبر 1974.
ونازل محمد علي منافسه فريزير للمرة الثالثة والأخيرة بالفلبين يوم أول أكتوبر/ تشرين الأول 1975، وفاز عليه بعد انسحاب فريزير في الجولة 15.
واحتفظ البطل العالمي بلقبه 6 مرات، قبل أن ينهزم بالنقاط، أمام ليون سبينكس في فبراير/ شباط 1978، ولكنه استعاد لقبه في نهاية العام، وثأر لنفسه عندما فاز بذهبية الألعاب الأولمبية عام 1976، في الوزن الخفيف الثقيل.

نهاية مسيرته في الملاكمة:

وأنهى محمد علي مسيرته بهزيمتين أمام لاري هولمز عام 1980، وتريفور بيربيك عام 1981، وهو ما جعل الكثيرين يقولون: كان عليه أن يتقاعد قبل ذلك بوقت طويل.

إصابته بمرض الرعاش

ومباشرة بعد تقاعده، انتشرت أخبار عن صحته، فقد أصبح يجد صعوبة في الكلام، وفي الحركة.
وتبين بعدها أنه مصاب بداء الرعاش، ولكنه واصل السفر، وكان يستقبل استقبال العظماء حيثما حل.
وقد أوقد شعلة ألعاب أطلنطا الأولمبية عام 1966، وحملها في افتتاح ألعاب لندن الأولمبية عام 2012.

محمد علي كلاي (1)

محمد علي كلاي (2)

محمد علي كلاي (3)

محمد علي كلاي (4)

محمد علي كلاي (5)

محمد علي كلاي (6)

محمد علي كلاي (7)

محمد علي كلاي (8)

محمد علي كلاي (9)

محمد علي كلاي (10)

محمد علي كلاي (11)

محمد علي كلاي (12)

محمد علي كلاي (13)


قد يعجبك ايضاً

“المواطن” توثق بالصور قرية “رجال” التراثية تجذب الزوّار

المواطن _سعيد مشهور _رجال المع رصدت عدسة “المواطن”