تجاوبًا مع “المواطن”.. الضمان يزور مسنة فرسان
تشكيل فريق عمل للوقوف على احتياجات أسرة المسنة

تجاوبًا مع “المواطن”.. الضمان يزور مسنة فرسان

الساعة 12:04 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
6280
1
طباعة
مسنة في فرسان تعول ‫(1)‬ ‫‬
المواطن- خالد الأحمد- جازان

  ......       

شكلت الشؤون الاجتماعية بمنطقة جازان ممثلة في فرع وكالة الضمان الاجتماعي بمحافظة جزر فرسان يوم أمس، فريق عمل لزيارة المسنة التي تعول أسرتها بجلب الحطب تحت لهيب أشعة الشمس يوميًّا، حيث وقف الفريق على احتياجات المسنة وأسرتها وأعدت تقريرًا ورفعته لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية.
يأتي ذلك تجاوبًا مع تقرير “المواطن” الذي تم نشره قبل يومين تحت عنوان “شاهد.. مُسنة في فرسان تعول أسرتها بتوصيل الحطب تحت لهيب الشمس!” ، والمتضمن قيام امرأة مسنة بالعقد السادس من العمر بجلب الحطب يوميًّا وتحت لهيب أشعة الشمس مسافات طويلة، وذلك مقابل مبلغ (50) ريالًا لإعالة أبنائها وأحفادها.
وتحدّث عمر ياسين لـ“المواطن”، قائلًا إن المرأة المسنة تبلغ من العمر (65) عامًا تقوم بجلب الحطب وذلك بحمله على عربة صغيرة وتدفعها عشرات الكيلومترات لإيصاله يشكل يومي كل صباح وتحت أشعة الشمس، الأمر الذي أثار شفقته مما دعاه إلى تتبع المسنة حتى وصولها منزلها الواقع بمحافظة جزر فرسان ومعرفة حالها المعيشي.
وأضاف “ياسين”، أنه استمع إلى معاناة المرأة المسنة بداخل منزلها، والتي أوضحت له أنها تقوم بجلب الحطب وإيصاله يوميًّا مقابل الحصول على مبلغ زهيد لإعالة أبنائها وأحفادها الذين يسكنون معها بالمنزل المتهالك المكون من غرفتين ومطبخ ودورة للمياه والذي تكفل بدفع إيجاره أحد فاعلي الخير، بينما تكفلت بدفع فاتورة الكهرباء أحد فاعلات الخير بالمحافظة.
وأكمل “ياسين” حديثه، أن زوج المسنة متوفٍ منذ عدة سنوات وتعول أكثر من 12 شخصًا داخل منزلها، ورزقها بعد الله بهذه العربة الصغيرة التي تجلب عليها الحطب من أحد الأودية بالمحافظة من أجل الحصول على مقابل ويبلغ (50) ريالًا لتصرف بها على عائلتها، حيث كان فالسابق ابنها الأكبر هو العائل الوحيد وكان يعمل في أحد متاجر الفيبرجلاس وتعرض لقطع في أوردة يده اليمنى من مكينة الفيبر وهو حاليًا لا يستطيع العمل بعد هذه الحادثة.
وأشار إلى أن المرأة المسنة لا يوجد لها أي دخل مادي كونها لم تحصل الجنسية السعودية بعد ولديها معاملات؛ للحصول على الجنسية في كل من الأحوال المدنية وجوازات المنطقة منذ عدة سنوات، ومازالت في محل الانتظار، وجميع إخوانها يحملون الجنسية السعودية.
وناشد الجهات المعنية ممثلة في الشؤون الاجتماعية، ووزارة الإسكان، والجمعيات الخيرية بمنطقة جازان بالوقوف على الحالة المعيشية الصعبة التي تُعانيها المسنة وأسرتها، وإنهاء معاناتها اليومية التي أرهقت كاهلها في جلبها الحطب تحت أشعة الشمس.


قد يعجبك ايضاً

‫”المواطن” توثق بالصور لقاء الأهلي و الرائد‬