في الباحة.. مُطَلَّقات يقدمن دورات للمُقبلات على الزواج في جمعية التنمية الأسرية!
اشترط رئيس معين إرسال الاستفسار بالبريد السعودي.. ومسؤول فرع التنمية الاجتماعية يرد

في الباحة.. مُطَلَّقات يقدمن دورات للمُقبلات على الزواج في جمعية التنمية الأسرية!

الساعة 8:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
5390
0
طباعة
مطلقات
المواطن - عبدالعزيز الشهري - الباحة

  ......       

تذمرت عددٌ من فتيات الباحة، من تهميش جمعية التنمية الأسرية (معين)، لهن في العضوية، وقلّة الدورات، عدا دورات المُقبلات على الزواج، التي سببت فكرة مشوهة لهن عن بيت الزوجية، وعزوفاً عن حضورها للكثير منهن، وذلك لحضور المتزوجات المتذمرات للدورات التي يفترض تخصيصها للمُقبلات على الزواج دون المتزوجات، فضلاً عن أن الكثير من مقدمات تلك الدورات مطلقات – بحسب الفتيات -، في الوقت الذي يطلب فيه رئيس مجلس إدارة جمعية معين إرسال الاستفسارات الإعلامية عبر البريد السعودي، رافضاً الإيضاح عبر وسائل التواصل الحديثة بتاتاً.
وأكدت عدد من الفتيات لـ”المواطن”: “عدم ترك فرص للدماء الشابة، فمعظم العضوات لهن وظائف أخرى غير (معين)، ويستفدن هن أولاً من كل برامجها، إلى جانب أنهن يحتكرن الأنشطه لأنفسهن، لا يتركن فرصة لأي عضوة جديدة تثبت وجودها بينهن خاصة الشبابية، لأن هناك فجوة ما بين الأجيال، الجيل الشاب والذي قبله”.
وأضفْن: “الجمعية لا توفر دورات مناسبة، وهي قليلة جداً لنساء المنطقة، فقط تهتم بدورات تأهيل الزواج، ولا نعلم هل لديهم خطط مستقبلية للتوسع أم أنه هدف أساسي ووحيد للجمعية؟”
وقالت الفتيات: “إعلانات الدورات للمُقبلات على الزواج خصصت من التنمية الاجتماعية للفتيات فقط، فكيف نقرأ في الإعلان ونجد بالفعل أن المتزوجات كذلك يحضرن، وخصوصاً أن ذلك يسبب عزوفاً من الفتيات، ونظرة سلبية عن الزواج بسبب تذمر المتزوجات من الزواج وبيت الزوجية؟، والذي سبّب تعارضاً وإزدواجية بين ما نسمعه من المدربة وبين كلام المتزوجات ونقاشهن لها ولنا”.
“المواطن” طرحت التساؤلات جميعها على رئيس مجلس إدارة جمعية “معين” بالباحة، عبدالله الباقي، الذي رفض الإيضاح تماماً، مشترطاً إرسال الاستفسار عبر البريد السعودي، ورافضاً أية وسيلة أخرى للتواصل، أو الزيارة إن كان السؤال شخصياً.
كما طرحت “المواطن” نفس التساؤلات على زاهي صالح متحدث “معين”؛ منذ 18 شعبان، ولكنه وعد بالرد ثم تهرب، ثم تواصلت مع مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية بالباحة أحمد العاصمي؛ منذ 24 شعبان، الذي وعد بالرد ولكنه لم يجب بعد ذلك على الاتصالات أو الرسائل المتكررة.
فيما اكتفت “معين”، بعد تساؤلات “المواطن”، بإخفاء أسماء المدربات، وحذف ملاحظة (الدعوة عامة لجميع المتزوجات) في إعلاناتها وبرشوراتها الحديثة.
وبعد 16 يوماً، رد مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية بالباحة احمد العاصمي؛ منذ 24 شعبان، من طرح التساؤل، حيث ورد الرد بتوقيع عبدالله بن عبدالعزيز الباقي رئيس مجلس إدارة “معين”، حيث قال: “بالنسبة لتوهُم السائل عدم ترك فرصة للدماء الشابة، فهذا غير صحيح؛ لأن عضوات القسم النسائي ينتمين لكافة شرائح المجتمع والأعمار، فهناك الأكاديميات والمشرفات التربويات والمعلمات ومديرات المدارس وسيدات الأعمال وربات البيوت وطالبات الجامعة وغير العاملات”.

مطلقات1
واقرّ الباقي أن الجمعية لاتزال في مراحل التهيئة والإعداد للأنشطة والبرامج، حيث قال: “الجمعية في ذلك لها خطة استراتيجية مشتملة على عددٍ من البرامج والأنشطة، وهي مطبوعة ومتداولة، وتم توزيع أكثر من 300 نسخة في معرض ملتقى الجهات الخيرية، وهي بصدد تنفيذ هذه البرامج وفق خطط زمنية محددة، حيث أن الجمعية في مرحلة الإعداد والتهيئة والترتيب لهذه الأنشطة المختلفة”.
وأضاف: “حول قِلة الدورات وانحصارها على المُقبلات على الزواج، فتدريب المقبلين والمقبلات على الزواج أحد أهداف إنشاء هذه الجمعية تماشياً مع توجيهات ولاة الأمر في توعية المقبلين على الزواج من الجنسين بأدبيات العشرة الزوجية وأسرارها؛ حتى تتمتع الأسرة بالاستمرار، وتؤدي دورها في تلاحم المجتمع وتربية الأجيال”.

ونفى أن يكون جميع المدربات آرامل أو مطلقات، ولم يعطِ نسبةً لذلك، قائلاً: “ما ذُكر غير صحيح، فليس كل المدربات إما آرامل أو مطلقات”، متمهماً مجرد التساؤل بالسلبية والإفتراء، بقوله: “هذا إفتراء على الجمعية، ونظرة سلبية من الأخ السائل لهذه الشريحة من النساء”.
وأكد جهلهم بحالات العضوات الاجتماعية، متساءلاً: “لاندري من أين وقف على هذه المعلومات الخاصة بالعضوات، وليس من مهام الجمعية سؤال العضوات عن حالاتهن الاجتماعية، وكذلك لم تشترط الوزارة فئة معينة لتقدم الدورات، إنما الشرط هو الكفاءة التدريبية والقدرة على نقل الخبرات الاجتماعية.
وملوّحاً بالمقاضاة، أفاد “الجمعية تحتفظ بحقها في المطالبة برد اعتبار عضواتها حيال مالمزَهُنّ به في سؤاله”.
واقرّ كذلك بحضور المتزوجات للدورات، قائلاً “المستهدفات بهذه الدورات في المقام الأول هن المُقبلات على الزواج، ولكن تردنا طلبات ملحّة وكثيرة برغبة حديثات الزواج، ولا نمانع مشاركة كل من لديها الرغبة في الاستفادة من البرنامج”.


قد يعجبك ايضاً

انفجار سيارة مفخخة بالقرب من ملعب كرة في إسطنبول

المواطن – وكالات قالت وزارة الداخلية التركية مساء