إبراهيم نسيب: “السعودية” وطفل جازان.. قضية وطن
كأن الحكاية حلم وفيلم خيال محض

إبراهيم نسيب: “السعودية” وطفل جازان.. قضية وطن

الساعة 10:03 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
20195
8
طباعة
الخطوط السعودية
المواطن - الرياض

  ......       

تفاعل الكاتب إبراهيم نسيب مع قصة طفل جازان وأمه، الذي تم اختطافه من على متن طائرة الخطوط السعودية من أحضان أمه.

وكتب نسيب في مقال له بصحيفة المدينة تحت عنوان (السعودية .. وطفل جازان!): “حديث مر أن تكتشف الأم اختطاف طفلها من قبل موظفي السعودية بعد إقلاع الطائرة، بعد  أن أبلغوها بأن الطفل سوف يُنقل إلى مقعد خلفي مع إحدى قريباته، إلا أنها فوجئت بغيابه بعد إقلاع الطائرة”، لينفطر قلبها.

وأضاف الكاتب: “المثير حقًّا أنْ تصلَ ممارسات منسوبي الخطوط السعوديَّة إلى هكذا عمل، نسوا فيه مواطنة الأم، وحقوقها على الخطوط السعوديَّة كناقل وطني، يحمل العلم، لكنَّها حقيقة التردِّي، وسوء التقدير الذي ضيَّع الحقيبة، والسيور، ولخبط الأمور؛ لتصبح قضيَّة الطفل الضحيَّة، والأم التي قالت إنَّ صرخاتها وتوسّلاتها فشلت في إبقاء طفلها معها على الرحلة، هي قضيَّة وطن، يتمنَّى أنْ تصلَ صرختها بإعادة التحقيق إلى مَن يهمُّه الأمر، وبوضوح!!

وانتقل الكاتب من قضية الطفل وأمه إلى تردي الخدمة على “السعوديَّة” بقوله: “هي -في حد ذاتها- أصبحت قضيَّة كُبرَى، ويكفيها فخرًا أنَّها وصلت إلى الرقم (82) في الترتيب بين شركات الطيران العالميَّة، وبجدارة! حيث كانت تحتل قبل عامين الرقم (84) لتقفز اليوم للرقم (82)، وهي بذلك تحتاج إلى (41) عامًا لتعود للصدارة، وهي حقيقة مبكية أن تغادر «السعوديَّة» المراكز المتقدِّمة، وتتخلَّى عن صدارتها لغيرها”.

وختم الكاتب مقاله معللاً سبب تراجع الشركة في سوء الإدارة التي حوَّلت كلَّ النجاحات إلى تدهور، وتعامل فجٍّ، أقنع عملاءها بالهروب منها إلى غيرها، ليس خوفًا على حقائبهم من الضياع فقط، بل وصل العنف في التعامل حدَّ الاختطاف في إبعاد طفل جازان عن أمِّه، وكأنَّ الحكايةَ (حلمٌ)، وكأنَّ الحكايةَ (فيلمُ) خيالٍ محض!!


قد يعجبك ايضاً

أمير #جازان يفتتح مهرجان العسل الثالث بالعيدابي.. الجمعة

المواطن- خالد الأحمد- جازان يرعى صاحب السمو الملكي