السديس من لندن: مجموعات جاهلة لحقائق الإسلام شوهت صورته بالعنف وسفك الدماء المعصومة
قال: فهم الإسلام الصحيح بمعناه الشامل الكامل صمام الأمان وطوق النجاة من الفتن المُعاصرة

السديس من لندن: مجموعات جاهلة لحقائق الإسلام شوهت صورته بالعنف وسفك الدماء المعصومة

الساعة 5:03 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
3275
0
طباعة
السديس في لندن.JPG1
المواطن - واس

  ......       

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن الإسلام يحتاج إلى فهم صائب ونظر ثاقب، في الوقت الذي جهل فيه بعض المسلمين حقائق الإسلام في عنايته بالعقيدة والتوحيد والإيمان ولزوم السنة ومنهج الوسط والاعتدال والنظر في مقاصده ومألاته وتطبيقاته المعاصرة في كل ما من شأنه إعزاز الفهم الصحيح للإسلام، في الوقت الذي شوه فيه الإسلام بين طرفين طرف الغلو والتطرف والإرهاب وطرف الجفاء والتفريط والإنهزامية وهز الثوابت والقيم، ويأتي منهج الوسط والاعتدال كما قال الله عزوجل “وكذلك جعلناكم أمة وسطا”.

وقال معاليه في كلمته أمام مجلس أمناء المركز الثقافي الإسلامي، مساء أمس، في لندن، بحضور نائب رئيس البعثة بسفارة خادم الحرمين الشريفين في لندن الدكتور عبدالعزيز الواصل، وسفير دولة قطر يوسف علي الخاطر، وممثل السفارة الإماراتية خالد الجرمان، وحشد من العلماء والمثقفين ورجال الفكر، “إن المسلم يحقق الغاية من وجوده في الحياة، وهي عبودية الله تبارك وتعالى على منهج صحيح، ثم إن الحاجة مدعاة إلى الاعتصام والاجتماع لا إلى التنازع والاختلاف والشقاق، يقول الله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا)، وقوله (ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)، وما جاء الإسلام بدعوة بعد التوحيد بأعظم من دعوته إلى الاعتصام والاجتماع وعدم التفرق والاختلاف”.

وأضاف معاليه، أن فهم الإسلام الصحيح بمعناه الشامل الكامل، هو صمام الأمان وطوق النجاة من الفتن المعاصرة، وما أحوج المسلمين اليوم إلى اجتماعهم على كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، بفهم سلف هذه الأمة مع النظر في الاستفادة من مكتسبات العصر ومقدراته ووسائله في الدعوة إلى المقاصد العظيمة في حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال، التي جاءت الشرائع السماوية كلها برعايتها وتكميلها.

وشدد على أن المسلمين في بلاد الغرب يحتاجون إلى أن يكونوا أكثر اعتصاماً واجتماعاً، وإلى أن تكون نظرتهم شمولية سامية على المؤثرات الشخصية والنظرات الضيقة التي تجعل إطار العمل في مفهومه الشاسع والواسع يتسامى عن الدعوة إلى فرد أو إلى جمعية بقدر ما هي دعوة إلى الإسلام الحق في اجتماع كلمة المسلمين، وإن اختلفت مذاهبهم الفقهية أو وسائلهم الدعوية بالنظر إلى المصالح العظمى التي تجمع المسلمين والقواسم المشتركة فيما بينهم والنظر في المصالح والمقاصد العليا، لاسيما في مثل هذه البلاد ليكون المسلمون ممثلين لدينهم على الوجه الصحيح، ولا سيما في فهم الإسلام الحق وعلاجه لكل مظاهر التطرف والإرهاب والخروج عن منهج الوسط والاعتدال.

وأعرب معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عن أسفه على تشويه صورة الإسلام اليوم من قبل مجموعات جهلت حقائقه وقل فقهها في مقاصده، فاتخذت العنف طريقًا وسلمًا وسعت إلى سفك الدماء المعصومة من تفجير وقتل مما يتطلب مسئولية كبرى على أهل الإسلام من القادة والمسئولين، وعلى علماء الشريعة ودعاتها ورؤساء المراكز الإسلامية واجب كبير في بيان حقائق الإسلام في مثل هذه التصرفات وعدم إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام، لأن التطرف موجود في مجتمعات وشرائع أخرى بسبب تصرف البعض من أفرادها والمنتسبين إليها ولايحمل خطأ الأفراد على الثوابت والأصول والمبادىء.

ودعا إلى توضيح الصورة المشرقة للإسلام، وأن يمثل المنتسبون إليه في هذه المجتمعات خير تمثيل وأن يكونوا خير سفراء لقيمهم ومبادئهم السمحة لأن الإسلام برحمته ووسطيته واعتداله وتعايشه وقيامه بالحقوق والواجبات للمسلمين وغير المسلمين، كما قال الله عز وجل: “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من ديارهم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين”، وقوله تعالى: “وكذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعاً، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً”، كما أن بعثة النبي محمد صلي الله عليه وسلم حصرت بأنها رحمة للعالمين، ويقول الله تعالى في ذلك “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، ولذلك على المسلم أن يتمثل بالحرمة دينًا وواقعًا وممارسة وتطبيقًا في الأقوال والأفعال والتصرفات والالتزام بالأنظمة والقوانين التي لا تخالف الشريعة المطهرة، لأن هذه القوانين وضعت من أجل تحقيق المصالح العامة.

ويستشرف معاليه التاريخ الإسلامي في عصوره السابقة، والتي لم يكن المسلمون فيها يومًا عبر التاريخ دعاة حرب وعنف وقتل وسفك للدماء، وإنما حضارتهم الإسلامية مضمخة وعبقة بالسلام والأمن والرحمة والرفق والحوار والعفو والتعايش، وفي ذلك يقول الله تعالى: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”.

وأثنى معاليه على الجهود التي تبذلها المؤسسات والمراكز الإسلامية في حفظ الهوية الإسلامية وتبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم وحثهم على العناية ببذل الجهود في المحافظة على الهوية الإسلامية، خاصة في خضم الأزمات و التحديات التي تصيب الأمة الإسلامية وهذه المجتمعات.

كما تقدم بالشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد، ولجهود سفارة خادم الحرمين الشريفين في مقدمتها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز وجهود أصحاب السعادة السفراء للدول العربية، مشيدًا بجهود أهل العلم والقلم والإعلام الذين يبذلون جهوداً ليكونوا سفراء لدينهم وبلادهم الإسلامية، ويوحدون جهودهم من أجل تجتمع كلمة المسلمين، وأن تحل قضاياهم بينهم وأن يكون بينهم اتفاق وتعاون وإظهار الصورة المشرقة أمام غيرهم من غير المسلمين، ولئلا تحتسب الأعمال النشاز والمخالفة للدين والقيم والشمائل الإسلامية على أهل الإسلام الحق.

 


قد يعجبك ايضاً

مستشار نفسي لـ”المواطن”: طالبة “العباءة” ستشعر بالخوف والقلق من المدرسة

المواطن-خضرالخيرات-جازان كشف المستشار النفسي والأسري مدير وحدة الخدمات