القارئ: الاعتداء الإرهابي إفساد في الأرض وترويع للآمنين في أطهر البقاع
انتهاك للحرمات وقتل للأنفس المعصومة من المسلمين الصائمين

القارئ: الاعتداء الإرهابي إفساد في الأرض وترويع للآمنين في أطهر البقاع

الساعة 2:45 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2295
0
طباعة
محمد بن خليل القارئ
المواطن - واس

  ......       

ندّد فضيلة إمام المسجد النبوي الشيخ محمد بن خليل القارئ، بالاعتداء الإرهابي الآثم الذي وقع في مواقف لسيارات الزوار بالقرب من المسجد النبوي في المدينة المنورة أمس، ووصف الواقعة بأنها إفساد في الأرض، وترويع للآمنين، وانتهاك للحرمات، وقتل للأنفس المعصومة من المسلمين الصائمين، مستشهداً بقول الحق تبارك وتعالى ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ).
وعدّ – في تصريح لوكالة الأنباء السعودية – الحادثة جريمة نكراء وقعت في زمن كثرت فيه الفتن، إذ أعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوقوع الفتن في آخر الزمان، وحذّرنا من الولوغ فيها، والقرب من منابعها، والسماع لأربابها، والاستجابة لدعاتها، كل ذلك لخوفه عليه الصلاة والسلام على أمته من الانزلاق في حبائلها، والمشي في ظلمات خطواتها.
وقال: ” إن من هذه الفتن والبلايا، والمحن والرزايا التي ابتليت بها الأمة ما ظهر في وقتنا الحاضر من الفتن المدلهمة والنوازل المظلمة الجمّة التي تجعل الحليم حيران، وتولج في القلب حرقة وأسى، وتبوء بأهلها ودعاتها خسراناً، فتنة كبرى وطامة عظمى، أقضّت مضاجع المؤمنين، وألهبت مشاعر المسلمين، وهزّت أفئدة الآمنين، هي الفساد في الأرض، وهي الخزي والندامة يوم العرض، تلقفها أغمار جهّال عن أمثالهم من أهل البدع والأهواء الضلاَّل، قادهم في مسيرتهم وخاض معهم في إفسادهم إبليس اللعين حتى كفّروا المسلمين وطعنوا في ولاتهم، وقدحوا في العلماء المصلحين، وفجّروا المساكن، وروعوا الآمنين، فتنة في الدين، وزيغٌ عن عقيدة الموحّدين، إنها فتنة الخوارج الضلّال، الذين يسفكون الدماء، ويمزقون الأشلاء، ويروّعون الكبار والصغار والنساء، ويقتلون الأبرياء، ويزعزعون الأمن ويقتلون رجاله، في أطهر البقاع وأقدس البلاد، وعلى وجه الخصوص في المدينة المنورة، وبجوار مسجد رسول الله المصطفى المختار صلى الله عليه وسلم وذلك في ساعة الإفطار”.
وأورد فضيلته في بيان شناعة جرم أولئك الخوارج المفسدين، قول الله جل وعلا : ” لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ”. وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : “لا يريدُ أحدٌ أهلَ المدينةِ بِسوءٍ إلَّا أذابَهُ اللَّهُ في النَّارِ ذَوبَ الرَّصاصِ أو ذَوبَ المِلحِ في الماءِ ومن أخاف أهلَ المدينةِ أخافَهُ اللَّهُ وعليهِ لعنةُ اللَّهِ والملائكةِ والنَّاسِ أجمعينَ لا يقبلُ اللَّهُ منهُ صَرفًا ولا عدلًا”. وقوله عليه الصلاة والسلام : “لا يكيد أهل المدينة أحد إلا انماع كما ينماع الملح في الماء”. صحيح البخاري.
وأكد فضيلته أن منفذي التفجير الآثم في بلد الحرمين الشريفين عصابة ظلم وعدوان، باعوا ضمائرهم للشيطان، وبلغ بهم البطر حدّه، فهم فئة باغية قاتلة، ضلّت ضلالاً بعيداً، ويعود فكرها إلى فرقة الخوارج الذين يكفّرون أصحاب الكبائر من هذه الأمة، وهذا هو عين الضلال، والبعد عن صراط الله المستقيم.
وقال فضيلته إن ديننا الإسلامي مبنيٌّ على السّماحة واليسر، ولا يهدف أبداً إلى الإفساد في الأرض، متسائلاً كيف يتجرأ هؤلاء على تكفير المجتمعات؟! مؤكداً أن التكفير هو البذرة الأولى للتفجير.
وشدد على وجوب أن يقف المجتمع صفاً واحداً متماسكاً ضد هؤلاء المفسدين، وأن يكون سنداً لحكومتنا الرشيدة التي أقامت الدين وشرع الله القويم، سائلاً الله جل وعلا أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته، وأن يحفظ بلادنا ويكلأها برعايته وعنايته، وأن يحفظ رجال أمنها وجندها المرابطين، ويديم عليها نعمة الأمن والاستقرار في ظل قيادتها الحكيمة.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. حريق مدمر بأكبر مصافي البترول في أوروبا

المواطن – وكالات  تصاعدت أعمدة من الدخان الكثيف